أنا أؤمن بأنه توجـد عدالة سماويّة, وأن جميع ما يُصيبنا في الحياةِ الدنيا من مُنغصات انَّ هـو الاّ جـزاءٌ وفاق لِما أجترحناه في أدوارنا السابقة من آثـامٍ وشـرور.ولهـذا يجب علينا أن نستقبلَ كلّ مـا يحـلّ بنـا من آلامِ الحياةِ ومآسيها غير مُتبرّمين ولا متذمّرين , بل قانعين بعدالةِ السماء ونُظمها السامية.

Highlighter
أحبُّ الكُتُبَ حبَّ السُكارى للخمر , لكنَّني كلَّما أزددتُ منها شرباً, زادتني صَحوا
ليس مّنْ يكتُبُ للهو كمَن يكتُبُ للحقيقة
الجمالُ والعفّــة فـردوسٌ سماويّ .
لا معنى لحياةِ ألأنسان اذا لم يقم بعملٍ انسانيٍّ جليل .
اعمل الخير , وأعضد المساكين , تحصل على السعادة .
من العارِ أن تموتَ قبل أن تقـوم بأعمالِ الخير نحـو ألأنسانيّة .
الموتُ يقظةٌ جميلة ينشُدها كل مَنْ صَفَتْ نفسه وطَهرت روحه , ويخافها كلّ من ثقُلت أفكاره وزادت أوزاره .
ان أجسامنا الماديّة ستمتدّ اليها يـد ألأقـدار فتحطِّمها , ثمّ تعمل فيها أنامل الدهـر فتتَّغير معالمها , وتجعلها مهزلةً مرذولة . أمّا ألأعمال الصالحة وألأتجاهات النبيلة السّامية , فهي هي التي يتنسَّم ملائكة اللّه عبيرها الخالد .
نأتي إلى هذا العالمِ باكين مُعولين، و نغادره باكين مُعولين! فواهً لك يا عالمَ البكاء والعويل!
جميعنا مُغترٌّ مخدوعٌ ببعضه البعض.
العدلُ كلمة خُرافية مُضحكة.
أمجادُ هذا العالم وهمٌ باطل، و لونٌ حائل، و ظلٌّ زائل.
لا باركَ الله في تلك الساعة التي فتحتُ فيها عينيّ فإذا بي في مكانٍ يطلقون عليه اسم العالم .
أنا غريبٌ في هذا العالم، و كم احنُّ إلى تلك الساعة التي اعود فيها إلى وطني الحقيقيّ.
الحياةُ سفينةٌ عظيمة رائعة تمخرُ في بحرٍ، ماؤه الآثام البشريَّة الطافحة، و امواجه شهواتهم البهيميَّة الطامحة، و شطآنه نهايتهم المؤلمة الصادعة.
كلّنا ذلك الذئبُ المُفترس , يردع غيره عن اتيانِ الموبقاتِ وهو زعيمها وحامل لوائها , المُقوّض لصروح الفضيلة , ورافع أساس بناءِ الرذيلة .
الحياةُ سلسلة اضطراباتٍ وأهوال , والمرءُ يتقلَّب في أعماقها , حتى يأتيه داعي الموت, فيذهب الى المجهولِ الرهيب , وهو يجهلُ موته , كما كان يجهلُ حياته .
من العارِ أن تموتَ قبل أن تقومَ بأعمالِ الخير نحو الانسانيّة .
المالُ ميزان الشرِّ في هذا العالم .
السعادةُ ليست في المال , ولكن في هدوءِ البال .
كلُّ شيءٍ عظيمٍ في النفسِ العظيمة , أمّا في النفسِ الحقيرة فكلُّ شيءٍ حقير .
الرُّوح نسمةٌ يُرسلها الخالق لخلائقه لأجل , ثم تعودُ اليه بعجل .
الرُّوح نفثةٌ الهيَّة تحتلُّ الخلائق , وكل منها للعودة الى خالقها تائق .
الرُّوح سرٌّ الهيٌّ موصَدْ لا يعرفه الاّ خالق الأرواح بارادته , فمنه أتتْ واليه تعود .
أنا أؤمن بأنه توجـد عدالةٌ سماويّة , وأنَّ جميع ما يُصيبنا في الحياةِ الدُّنيا من مُنغِّصاتٍ وأكدارٍ انَّ هـو الاَّ جـزاء وفاق لمِا أجترحناه في أدوارنا السابقة من آثـامٍ وشـرور . ولهـذا يجب علينا أن نستقبل كلَّ مـا يحـلُّ بنـا من آلام الحياة ومآسيها غير م
الحرّيةُ منحة من السماءِ لأبناءِ ألأرض .
الموتُ ملاكُ رحمةٍ سماويّ يعطف على البشر المُتألّمين , وبلمسةٍ سحريّة من أنامله اللطيفة يُنيلهم الهناء العلويّ .
ما أنقى من يتغلّب على ميولِ جسده الوضيع الفاني , ويتبع ما تُريده الرُّوح النقيّة .
ما أبعدَ الطريق التي قطعتها سفينتي دون أن تبلغَ مرفأ السلام ومحطَّ الأماني والأحلام .
الراحة التامّة مفقودة في هذا العالم , وكيفما بحثت عنها فأنت عائدٌ منها بصفقةِ الخاسر المَغبون .
ليس أللّــه مع الظالم بل مع الحقّ.
ان الصديق الحقيقي لا وجود له في هذا العالم الكاذب.
ما أكثر القائلين بالعطف على البائسين وغوث الملهوفين والحنو على القانطين , وما أقلَّ تنفيذهم القول.
يظنُّ بعض ألأنذال ألأدنياء أنّهم يُبيّضون صحائفهم بتسويدِ صحائف الأبرياء , غير عالمين بأنَّ الدوائر ستدور عليهم وتُشهّرهم.
ما أبعدَ الطريق التي قطعتها سفينتي دون أن تبلغَ مرفأ السَّلام ومحطَّ الأماني والأحلام .
رهبة المجهول شقاء للبشرِ الجاهلين للأسرارِ الروحيَّة , وسعادة للذين تكشّفت لهم الحقائق السماويَّة .
الموتُ نهاية كل حيّ , ولكنه فترة انتقال : امّا الى نعيم , وامّا الى جحيم .
الحياةُ خير معلِّمٍ ومُؤدِّب , وخيرَ واقٍ للمرءِ من الأنزلاقِ الى مهاوي الحضيض .
حين تشكُّ بأقربِ المُقرَّبين اليك تبدأ في فهمِ حقائق هذا الكون .
مَنْ يكون ذلك القدّيس الذي لم تخطرُ المرأة في باله ؟ لو وجدَ هذا لشبَّهته بالآلهة .
المرأة هي إله هذه الأرض الواسع السُّلطان. و هي تحملُ بيدها سيفاً قاطعاً لو حاولَ رجالُ الأرض قاطبةً انتزاعه منها لباؤوا بالفشلِ و الخذلان .

الدكتور غازي براكْس

رئيس تحرير مجلة "صوت داهش". نال دكتواره دولة في الآداب من معهد الآداب الشرقية في جامعة القديس يوسف ببيروت (1973). اعتنق الداهشية عام 1963، وكرِّس لها كثيرًا من كتاباته ومحاضراته. مارس التعليم الثانوي والجامعي 26 سنة (1959 – 1986). مما صدر له: "أنا والله والعالم" (شعر، 1963)، "جبران خليل جبران في دراسة تحليلية – تركيبية" (1973)، "الدكتور داهش الأديبُ المعجز" (1981)، "فنُّ الكتابة الصحيحة" (1985)، "أضواء على الدكتور داهش والداهشية" (بالإنكليزية، 1986).

عودة الفادي

(بمناسبة الذكرى المئوية الأولى لميلاد مؤسس الداهشية)

سيَّاله العشرونَ دافِقُ الضياءْ                

على دُجُنّاتِ العوالم الزرية،                  

ومُنْزِلُ السماءُ                                

وحامِلُ الفِداءْ،                               

إلى عوالمِ الفناءْ،                              

ما إن أَتمَّ دورةَ الكواكب                    

الدُّرِّ السنية                                  

مدى مُراتِعِ البهاءِ والسناءُ                  

حتى دَعاهُ هاتفٌ من عرش ربِّ الأبدية:   

_ عشرون قرنًا قد مضت،                 

يا سيِّدَ الكونِ وباعِثَ الحياةِ في الرُّموس،  

يا أيُّها النسرُ الإلهيُّ الذي تعنو لهُ

كلُّ النُسورِ والشُموسْ   

ولا سمِهِ تعلو التسابيحُ

وتنحني الرؤوس،

فأنتَ مُختارًا

شَرَعتَ في الوَرى دربَ الصليبْ،

يا ابني الحبيب،

فآدمٌ ليس لهُ أيُّ خلاصْ

من العذابِ الأبديِّ،

من جحيمي القِصاص

إلا بأن تُكوى بِجَمرٍ ولهيبْ.

****

- يا أبتي، يا مُبدِعُ الكونِ العظيم،

إني على عهدي وإيماني مقيم،               

هاءنذا بين يدي ربي حمل،                  

فهاتِ لي كأسَ الدماءْ                       

لأحتسيها في عجلْ.                         

          ****                                

إلتفتَ الآبُ السماويُّ إلى دُنيا البشر،    

فأشرقُ الفردوسُ فيها لحظةً ثم استترْ       

في ذلك الوادي العريق حيثُ آدمٌ جُبِلْ    

من تُربةِ الأرضِ وسيالاتِ نورٍ ونقاءْ        

سُرعان ما سَربلها الليلُ بجلبابٍ دَجِيّ!     

وغلَّ إشعاعٌ من النورِ انهمرْ                 

من أُصبعِ الربِّ العَليّ                       

في قلب موسى،                              

والِدِ الهادي الحبيب المُنتظر،                

وفي فؤادِ غادةٍ كُوِّنَ من بنفسجٍ             

في قلبِه ارتاحَ القمر!1    

وأزهرَ القلبان في كَفِّ السماءْ،                                 

وهدْهَدَتْ دُنيا الوَرى نجوى الصفاءْ        

أيامَ كان آدمٌ يُذَرذِرُ الهناءَ والأضواءْ        

في مُقلتي حوَّاء،                              

وفي خلايا الجنةِ الزهراءْ.                     

          *****                              

وأيقظَ الملاكُ ذاتَ ليلةٍ                      

موسى بأنوارٍ تُوشِّحُ الفضاءْ،                

فطنَّ أن الفجرَ وجهُهُ التمتَعْ،

فأسرجَ الجوادَ فورًا واندفعْ         

إلى حقولِهِ كفارسٍ

تمخَّضَت به عذراءُ أُسطوريَّهْ!

لكنه سرعانَ ما توهجت أمامَه

زوبعةٌ ناريه،

فاحترقَ الجوادُ كُبَّة اللظى

حتى توارت خلفه طيَّ الظلام،

ثم تراءت ثانيهْ

تُهدِّدُ الجواد نارًا طاغيه،

ففلَّها مِثلَ الحُسام

يفُلُّ شاةً ثاغيهْ،

وعنهُ غابت فترةً ثم تجلت كُرَةً

وهَّاجةً هدَّارةً

كأن أبوابَ سَقَرْ

تفتحت عنها

ومجتها على أرضِ البشر!

وخالَ موسى أنه استفاقَ

من حُلمِ سُبات،

وعادَ للحياةِ بعد أن حَسا كأسَ المَماتْ!

لوى الجوادَ عائدًا لخدرهِ

وجسمُه قد اكتوى بالنار

كأنما من الجحيم لَفَّهُ إعصارْ،

وغارَ في الأجواءِ لألاءُ الضياءْ،

وأطبقت على الفضاء ظلمةٌ دَهياء!

كانت رُؤًى؟...

بل مِحنةٌ كصعقةِ البتارْ:

مات الجوادُ بالحريقِ وانشوى                

موسى كطائرٍ هَوى                           

في مَصهَرٍ من قارْ!                           

إشارةٌ من السماءْ                            

تُخطِره بأنه بالألم الصهار                     

من نسلهِ ستولدُ الأنوارْ،                    

سيولَدُ ابنُ النعجةِ الجبارْ!                   

ومثلَ كرمةٍ نصت قميصها الصفراء         

عنها وفي الصيف استعادت                 

بُردَها الأخضرْ                               

موسى استردَّ، بعد عام، جِلدَه الأنضرْ     

          ******                   

صوتٌ من الغيبِ وراء القبةِ الزرقاءْ        

ألحَّ في فؤاده يصيح:                         

"هيا إلى مَهدِ المسيح،                       

هيَّا إلى دربِ المُخلصِ الذبيح،             

هناكَ تلقى سُلمًا يُبلغك العلياءْ."          

         ******

في بيتَ لحمَ                                  

حيث ضاءً الكوكبُ الهادي،                

بعد العذاب حط موسى قلبه،    

وملءَ ذكرياته المشتعلات ألمًا وفرحةً                 

ألقى رحاله.                                  

كم مرةٍ رأى بناظري عروسِه                 

سَنى الفادي،                                 

فأغمضَ الأجفانَ         

لا يبغي عن العينِ ارتحاله...                 

في صمتِها يُصغي إليها خاشِعًا،

كأنَّ من جنَّاتِ عَدْنٍ

أفلتَ المستوحدُ الشادي

وحطَّ بين مرشفيها يرتوي

وقلبُه يُذكى اشتغالَهْ!

وبعد أشهرٍ من الأحلام

فيها كانت الذكرى الأليمهْ

تضيءٌ بين الناس وحدها نعيمهْ،

نادَتهما القدسُ العظيمة؛

فاستوطنا بيتًا على دَربِ الصليب.2

               ******

وغابَ موسى في المدينهْ

ستَّ ليالٍ وشُموني وحدَها

عُصفورةٌ تشدو حزينهْ،

وفجأةً رأت أمام ناظريها شخصه،

لكن يُحيطُ وجهَهُ نورٌ عجيب!

قبلها ثم اختفى...

أهيَ رُؤى فيها تجلى طيفُ زوجها الحبيب

مؤاسيًا فؤادها العاني الكئيب،

ودافِقًا لها حنينه؟

******

إذا بصوتٍ من وراءِ القبة الزرقاءْ

تسمعُه كالنغم الشجيّ

يقول: "قبل أن ترى عيناكِ

هذا الكوكب الزرِيّ

بألفِ عام جاءني أمرٌ من العليّ                       

أَن أصطفيكِ زوجةً في هذه الغبراءْ                   

لأن منكِ بعد ألفٍ يولدُ ابنُ السماء..."            

شخصيةٌ عُلويَّةٌ لزوجها تجسدت                      

هابطةً من العلاء،                                     

تذكرةً لها بأن في حشاها نفخت                      

سيالَ بِكرِ السموات!                                 

فهكذا يتمُّ ميلادُ جميعِ الاصفياءْ.                    

ودارت الأرضُ على محورها                           

واحدةً ورأسُ هاتيكَ الصفية                          

تدورُ فيه أنجمٌ بكرٌ عليَّهْ                               

حتى رأتْ أرضَ الورى                                 

في راحتيها كُرَةً مِسخًا زَرِيَّهْ،                           

فاصطحبت جارتها                                     

تزورُ أسواقَ المدينة القديمهْ،                          

حيثُ سرى بين الجُموعْ                               

نورُ يسوعْ،                                             

فابصرَ العميان،                                        

وأنطِقَ الخرسانْ،                                       

وهرولت مطرودةً                                      

تلك الشياطينُ الرجيمة،                              

ومن عيون التائبين أنثالَ سيلٌ من دموعْ!            

          ******                                       

وفجأةً تحركَ الجنينُ في أحشائها،                      

فارتفعت إلى الفضاء      

فوق سُطوحِ الأبنية،

محمولةً على جناحٍ من ضياءْ،                                  

ثم استقرت ثانيه

في عطفةٍ خلفَ المباني رانيهْ

مشدوهةً إلى ملاكٍ في الجواء،

عاجزةً عن فهم أسرارِ السماء،

وكذبت جارتها ناظرها،

فما رأت يفوقُ حّذقَ الأذكياء!

فليس من صُنع يدٍ جبلتُها طينٌ وماءْ.

تذكرت أمُّ الجنين

كيف تجلى زوجُها الغائب.

ومُقلتاهُ جدولانِ من حنينْ

ووجهُهُ من ذّهّبٍ ذائب،

وساءَلت جارتها: "رؤيا، تُرى،

ما شاهدتْهُ أم، تُرى، هو اليقين؟"

فلم تصلْ إلى جوابٍ مُقنعٍ

واستسلمتْ لِربِّها الغالب.

             ******

هلَّ حزيرانُ ونعماءُ الإلهْ

هلَّت على الغبراءْ:

في القُدسِ طفلٌ ولجته رحمةُ العلياءْ

هديةً من عالمِ النورِ غلى حواءّ3

تفتحت عنه الحياهْ

كأنما الدنيا شِفاه

وهو عُطورٌ وصلاهْ!

تخايلت في الأرض أبكارُ الورودْ،

وازَّيَّنَت عرائسُ الأنوارِ

في قُدسِ الوجودْ،                                      

وقام للأطيارِ أعراسٌ هنيهْ،                            

وارتدتِ الشمسُ غُلالاتٍ من التبرِ نقيهْ،            

وارتعشت كل خليه                                    

فوق الثرى وطيَّ ظُلمةِ اللحودْ!                      

فبعدما الأرضُ ارتدت مِسحَ الشفاءْ                 

وكُفَنَت بيأسها من الخاصِ والهناءْ،                    

هلت على الورى تهاليلُ الوُعود.                     

          *****                                        

وبينما الأحلامُ في الدُّنيا سَنيهْ،                       

زلزلَتِ الآفاقُ وانجابَ السديم،                       

ومزقَ الأجواءَ شلالٌ من النور عظيم:               

تصدَّرَ العلياءَ ميخائيلُ، هامةُ الملائكة،              

بكفِّهِ سيفُ الضياءْ                                    

تهتزُّ رُعبًا من سَناهُ كلُّ نفسٍ هالِكَهْ،                 

وتطمئنُّ كلُّ نفسٍ ترتوي                              

من كَوثَرِ الأرواحِ، من كأسِ النقاءْ.                   

كانت تشعُّ هالةٌ من حولِ رأسه الكريمْ              

تصطكُّ من سطوعها الذراتُ                        

في كلِّ أديمْ،                                            

وكلُّ ما أبدَعَه الرحمانُ خَرَّ ساجًدا                    

إلا بني النسل الزنيم.                                 

فقال ميخائيل والأشذاءُ تُفعمُ الفضاءُ:              

"مباركٌ أنتَ إلى الآباد، يا طفلَ السماء."           

وسَدَّدَ السيفَ إلى مجاهلِ التيه،                       

فانطلقت صاعقةٌ شقَّتْ مطاويها، 

فاندلعت منها لَظى رعَّادةً

كأنما يمجُّها إبليسُ من فيهِ،                 

وارتجت الأجواءُ

والمفاوِزُ اصطكَّتْ بما فيها.

فصاح ميخائيلُ في جُندِ الجحيم:

"يا مَوقِدَ النارِ التي لم ينطفئ لُهابُها،

يا مصهرَ النفسِ التي لم ينقطعْ عذابها،

يا مُصطلى إبليسَ ذيَّاك الرَّجيمْ،

بوُسِعكمْ أن تفتِنوا للمرأةِ الأولى ذراريها،

وتحشُروا ما بينكم كل أثيم،

بوسعكم أن تحصدوا هامَ البشرْ

وتلعبوا بها كتلعابِ الأُكرْ،

وتجعلوا منها وقودًا لِسَفَرْ،

لكنَّ هذا الطفلَ تحميه ملائكُ الرحيم،

فويلكُم إن تقتربْ

منهُ يَدُ العاصي اللئيمْ."

*****

ومرتِ الأيامُ أسرابَ غمامْ

والطفلُ ينمو تحت أجنُحِ الملائكْ،

يهفو حواليه الكنارُ والفراشُ والحَمامْ،

ويستحيلُ مخمليًا كلُّ شائكْ؛

كان الثرى يرقصُ جذلانَ طروبًا

تحتَ رِجلَيهِ،

والنورُ خاشعًا يُصلِّي بين كفيه،

كان النسيمُ يشتهي تقبيلَ خديه،

والشمسُ تبغي لو تُقيمُ عرشها

في ملكِ عينيه.

وهلل الأرزُ بلبنان وقال:          

"إليَّ يا طفلَ النعيم،

إليَّ يا نور الطريق المستقيم،

معي النبي حزقيال

يصيح من أورشليم،

معي أشعيا وسُليمان الحكيم

نهتفُ والأشواقُ فينا باشتعال:

إلى حمى الأرز تعال،

لا بد من إتمام ما قضى به العرشُ العظيم،

فلا خلاص

لكل من يبغي النجاةُ

من مصهرِ الشيطان، من ربِّ القصاصْ

إلا بأن تكون سيد الحياة.

                ******

بيروتُ يا مهدَ الحضارة،

ألا انهضي واستقبلي طفلَ المَغارةُ،

من السماءِ نعمةٌ

هلت على السهول فيك والجبل،

فحسدت نعماءك الكبرى الدول؛

إياكِ، يا بيروتُ، أن تنقلبي ذئبًا

يروعُ الحمل،

فأنتِ وسط اليم زورق غريقْ،

من كل صوبٍ لفَّ جسمكِ الحريق،

لا تطلقي الريح فتطفئ المنارهْ،

فأنتِ في دُجُنةٍ،

ووحدهُ الطفلُ بعينيه البريقْ

             ******

وحول قرص النار والنور

دارَ ثلاثاً حاملُ الحق العلي،

فاضحُ الزور.

وفجأ’ دهته عله!

كيف يصيبُ الداءُ فله

أو وردةً تعطرُ الأجواء

أو بلبلاً يشنفُ المسامع الصماء!

كيف يصيبُ الداءُ طفلاً شارعًا

فؤاده في فحمةِ الظلماء شعلهْ!

وافى الطبيب4 والأم تخنقُ النحيب،

فالطفل شاحب، عن الدنيا يغيب

كالشمس غارت في المغيب!

وبعد أن أبد النطاسي الأريب

للوالدين عجزهُ

عن فض لغز ذلك الداء الغريب،

رنا إليه باسمًا طفل الفراديسِ العجيبْ

مُحللاً لدائه في لُغةٍ

يودُّ لو يحكي بها أذكى طبيب أو أديب!

ويسألُ الطبيبُ مشدوهًا عليلهُ اللبيبْ:

"كيف عرفت الداء فورًا والدواء؟"

يُجيبُه طفلُ السماء:

"أنا دواءُ كل داءْ".

                ******

من جعبةِ الأشعة  القدسية،

من كف حارس الحبيب،

بل من ملاك الرحمة العليا الرقيب،

مُرافق الهادي الإلهي،

وحاميه من الأيدي الجحيميهْ

تغلغلت في الطفلِ أنوارٌ خفيه

مدته بالشفاء والجوابْ

لكي يكونَ ألمعيٌّ أجنبيّ

من دولةٍ قد أشرعت مشاعلَ الحريهْ

أول شاهدٍ على أُعجوبةِ الروحِ العليّ،

فيبصرَ النور مشعًا في الخطابْ

ما بين قوم أنكروا

وجه الرحيم السرمديّ

وآثروا قيد العبودية

           ******

نما سليم بالروح والحكمة،

وأصبح الملاك حولهُ مقيم

يمجه بالنصح والنعمة،

فوحده، للجائعين للخلاص،

المنُّ والسلوى،

أجلْ، ووحدهُ لكل تائهٍ رحمهْ.

            ******

في عيد إيليا النبي

تجمهر الفتيانُ في بيروت بالساحَه،

ثيابهم من كل لونٍ قزحي،

فازهرت كأنها واحهْ

يصدحُ فيها كل نغام شجي.

مر بهم مرءُ غريب

كما يمر المستجير الأعجمي

بميت سمع أو بأعمى عربي،

يسألهم وليس فيهم من مجيب،

كأنما حديثه ليس كلامًا بل نعيب!

وفجأة ينسلُّ في صفوفهم طفلٌ نجيب

يحادث الشخص الغريب الزي،

فتلمعُ العينان منه ثم يمضي شاكرًا

عونَ الفتيّ؛

ويعجبُ الشبانُ من تلك الحكايةُ،

فيسألون الطفل عمَّا قاله للأجنبي؛

يُجيبهم: "عرفتُ منه أنه هندي

تاهَ عن الدربِ السويّ،

فرحتُ أهديه بحُبِّ وعِنايَهْ".

فيسألون: "كيف تهديه الطريقْ

وأنتَ لا تُجيدُ حتى العربية!"

يُجيبهم: "يا أيها الشعبُ الغريقْ،

يا مَن عَميتُم عن ضياءِ الأبديهْ

منذُ البدايةْ،

تحرروا فتبصروا النورَ الطليقْ،

أنا الحياةُ والطريقُ والهدايةْ ."

                                                                  

                                     

                   الحواشي:

  1. كان موسى إلياس أليشي (نسبةً إلى اليشع النبي)، والد داهش، يقيم مع عائلته في بلدة إسفس، والسيدة شموني، والدة داهش، تقيم مع عائلتها في بلدة آزخ؛ والبلدتان متجاورتان في السفح الشرقي من "طُور عبدين"، وتفعان في الأراضي التركية قرب الحدود السورية، ضمن منطقة تذهبُ التقاليد الشعبية إلى أنها كانت تضمُّ الفردوس الأرضي المفقود.
  2. في حي باب العامود بمدينة القدس.
  3. وُلِدَ سليم موسى أليشي (حُرف إلى العشي فيما بعد) في أول حزيران (يونيو) عام 1909. وقد ولدته أمه بسهولةٍ وراحةٍ تامتين، ولم يكن معها أحد. أما اسمه الأصلي فاختير بإلهام روحي. فقد أتى موسى بالكتاب المقدس وقال لزوجته: "سأفتح الكتاب من غير نظرٍ اليه، وأضع إصبعي على كلمة منه دونما نظرٍ أيضًا، والاسم الذ1ي يظهرُ تحت إصبعي يكون اسمه". وإذا بأُنملته تقع على اسم "سليمان" فسميا طفلهما به، ثم خففاه إلى سليم.
  4. John Smith، طبيب أمريكي تعرف إليه موسى، والدُ الهادي الحبيب، في أثناء عمله بمطبعة الكلية الإنجيلية السورية (الجامعة الأمريكية في بيروت لاحقًا) قبل نشوب الحرب العالمية الأولى؛ ذلك والطفل في الثالثة من عمره لا يجيدُ النطق حتى بالعربية.
Developed by WARM Studios        Copyright 2016 This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it. All Right Reseved This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.