أنا أؤمن بأنه توجـد عدالة سماويّة, وأن جميع ما يُصيبنا في الحياةِ الدنيا من مُنغصات انَّ هـو الاّ جـزاءٌ وفاق لِما أجترحناه في أدوارنا السابقة من آثـامٍ وشـرور.ولهـذا يجب علينا أن نستقبلَ كلّ مـا يحـلّ بنـا من آلامِ الحياةِ ومآسيها غير مُتبرّمين ولا متذمّرين , بل قانعين بعدالةِ السماء ونُظمها السامية.

Highlighter
أحبُّ الكُتُبَ حبَّ السُكارى للخمر , لكنَّني كلَّما أزددتُ منها شرباً, زادتني صَحوا
ليس مّنْ يكتُبُ للهو كمَن يكتُبُ للحقيقة
الجمالُ والعفّــة فـردوسٌ سماويّ .
لا معنى لحياةِ ألأنسان اذا لم يقم بعملٍ انسانيٍّ جليل .
اعمل الخير , وأعضد المساكين , تحصل على السعادة .
من العارِ أن تموتَ قبل أن تقـوم بأعمالِ الخير نحـو ألأنسانيّة .
الموتُ يقظةٌ جميلة ينشُدها كل مَنْ صَفَتْ نفسه وطَهرت روحه , ويخافها كلّ من ثقُلت أفكاره وزادت أوزاره .
ان أجسامنا الماديّة ستمتدّ اليها يـد ألأقـدار فتحطِّمها , ثمّ تعمل فيها أنامل الدهـر فتتَّغير معالمها , وتجعلها مهزلةً مرذولة . أمّا ألأعمال الصالحة وألأتجاهات النبيلة السّامية , فهي هي التي يتنسَّم ملائكة اللّه عبيرها الخالد .
نأتي إلى هذا العالمِ باكين مُعولين، و نغادره باكين مُعولين! فواهً لك يا عالمَ البكاء والعويل!
جميعنا مُغترٌّ مخدوعٌ ببعضه البعض.
العدلُ كلمة خُرافية مُضحكة.
أمجادُ هذا العالم وهمٌ باطل، و لونٌ حائل، و ظلٌّ زائل.
لا باركَ الله في تلك الساعة التي فتحتُ فيها عينيّ فإذا بي في مكانٍ يطلقون عليه اسم العالم .
أنا غريبٌ في هذا العالم، و كم احنُّ إلى تلك الساعة التي اعود فيها إلى وطني الحقيقيّ.
الحياةُ سفينةٌ عظيمة رائعة تمخرُ في بحرٍ، ماؤه الآثام البشريَّة الطافحة، و امواجه شهواتهم البهيميَّة الطامحة، و شطآنه نهايتهم المؤلمة الصادعة.
كلّنا ذلك الذئبُ المُفترس , يردع غيره عن اتيانِ الموبقاتِ وهو زعيمها وحامل لوائها , المُقوّض لصروح الفضيلة , ورافع أساس بناءِ الرذيلة .
الحياةُ سلسلة اضطراباتٍ وأهوال , والمرءُ يتقلَّب في أعماقها , حتى يأتيه داعي الموت, فيذهب الى المجهولِ الرهيب , وهو يجهلُ موته , كما كان يجهلُ حياته .
من العارِ أن تموتَ قبل أن تقومَ بأعمالِ الخير نحو الانسانيّة .
المالُ ميزان الشرِّ في هذا العالم .
السعادةُ ليست في المال , ولكن في هدوءِ البال .
كلُّ شيءٍ عظيمٍ في النفسِ العظيمة , أمّا في النفسِ الحقيرة فكلُّ شيءٍ حقير .
الرُّوح نسمةٌ يُرسلها الخالق لخلائقه لأجل , ثم تعودُ اليه بعجل .
الرُّوح نفثةٌ الهيَّة تحتلُّ الخلائق , وكل منها للعودة الى خالقها تائق .
الرُّوح سرٌّ الهيٌّ موصَدْ لا يعرفه الاّ خالق الأرواح بارادته , فمنه أتتْ واليه تعود .
أنا أؤمن بأنه توجـد عدالةٌ سماويّة , وأنَّ جميع ما يُصيبنا في الحياةِ الدُّنيا من مُنغِّصاتٍ وأكدارٍ انَّ هـو الاَّ جـزاء وفاق لمِا أجترحناه في أدوارنا السابقة من آثـامٍ وشـرور . ولهـذا يجب علينا أن نستقبل كلَّ مـا يحـلُّ بنـا من آلام الحياة ومآسيها غير م
الحرّيةُ منحة من السماءِ لأبناءِ ألأرض .
الموتُ ملاكُ رحمةٍ سماويّ يعطف على البشر المُتألّمين , وبلمسةٍ سحريّة من أنامله اللطيفة يُنيلهم الهناء العلويّ .
ما أنقى من يتغلّب على ميولِ جسده الوضيع الفاني , ويتبع ما تُريده الرُّوح النقيّة .
ما أبعدَ الطريق التي قطعتها سفينتي دون أن تبلغَ مرفأ السلام ومحطَّ الأماني والأحلام .
الراحة التامّة مفقودة في هذا العالم , وكيفما بحثت عنها فأنت عائدٌ منها بصفقةِ الخاسر المَغبون .
ليس أللّــه مع الظالم بل مع الحقّ.
ان الصديق الحقيقي لا وجود له في هذا العالم الكاذب.
ما أكثر القائلين بالعطف على البائسين وغوث الملهوفين والحنو على القانطين , وما أقلَّ تنفيذهم القول.
يظنُّ بعض ألأنذال ألأدنياء أنّهم يُبيّضون صحائفهم بتسويدِ صحائف الأبرياء , غير عالمين بأنَّ الدوائر ستدور عليهم وتُشهّرهم.
ما أبعدَ الطريق التي قطعتها سفينتي دون أن تبلغَ مرفأ السَّلام ومحطَّ الأماني والأحلام .
رهبة المجهول شقاء للبشرِ الجاهلين للأسرارِ الروحيَّة , وسعادة للذين تكشّفت لهم الحقائق السماويَّة .
الموتُ نهاية كل حيّ , ولكنه فترة انتقال : امّا الى نعيم , وامّا الى جحيم .
الحياةُ خير معلِّمٍ ومُؤدِّب , وخيرَ واقٍ للمرءِ من الأنزلاقِ الى مهاوي الحضيض .
حين تشكُّ بأقربِ المُقرَّبين اليك تبدأ في فهمِ حقائق هذا الكون .
مَنْ يكون ذلك القدّيس الذي لم تخطرُ المرأة في باله ؟ لو وجدَ هذا لشبَّهته بالآلهة .
المرأة هي إله هذه الأرض الواسع السُّلطان. و هي تحملُ بيدها سيفاً قاطعاً لو حاولَ رجالُ الأرض قاطبةً انتزاعه منها لباؤوا بالفشلِ و الخذلان .

 

 

 

فهرس

 

مقدمة.بقلم ماجد مهدي                                                            11

تمهيد : دواعي ظهور الرسالة الداهشيّة                                         17

 

القسم الأول : حياة الدكتور داهش الإعجازيّة                      23

 

الطفل المُعجزة                                                                       25

تكلمه بالهنديّة                                                                      25

الصَيد الإعجازي                                                                   26

الشفاء العجائبي                                                                    28

اليتيم المُعذب                                                                       28

الفتى الشغوف بالمعرفة                                                           30

عينان تشعّان نوراً                                                                 30

مشيه على صفحة الماء                                                           31

الفتى المؤدب                                                                       33

داهش الناس                                                                        33

الدكتور داهش                                                                      34

الأديبُ المعجز                                                                     36

الرسالة الإلهيّة                                                                     36

الجلسات الروحيّة                                                                  38

إضطهاد مؤسس الداهشيّة و أتباعه                                              39

رجل الرُّوح يؤدب و يُنذر متنبئاً                                                 41

نبوءة خراب لبنان                                                                 42

إهتمام الدكتور داهش المثلث: الرسالة و الثقافة و الفن                        43

 

 

القسم الثاني: معجزات الدكتور داهش                              45

 

ما هي المُعجزة                                                                              47

الغاية من المُعجزات                                                              54

شهود مُعجزات الدكتور داهش                                                   58

أصناف المُعجزات الداهشيّة                                                      64

نماذج من مُعجزات الدكتور داهش                                              66

شفاء الأمراض                                                                     66

الأجوبة الكتابية العجائبية                                                         68

تغيير طبائع الأشياء                                                               69

مُعجزات الإحياء                                                                   72

مُعجزات التكوين                                                                  74

مُعجزات النقل                                                                     75

 

القسم الثالث : الحقائق الروحيَّة الداهشيَّة                         84

 

الحقيقة الأولى : وجود الرُّوح و خلودها                                         91

الحقيقة الثانية : السيّالات الروحيَّة هي نسيج الكون و قوام كائناته          96

الحقيقة الثالثة : السببية الروحيَّة و الجزاء العادل                              101

الحقيقة الرابعة : التقمُّص                                                         105

الحقيقة الخامسة : وحدة الأديان الجوهريَّة                                      111

وبعد,فمن هو داهش؟                                                              120

ألمراجع

 

 

 

تمهيد

دواعي ظهور الرسالة الداهشيّة

 

 

هذا الكتاب لن يكون موضوع لهو وتسلية . حسبنا ما تستنزف ألهيات الحياة من جراح الناس . شئته مشحوناً برعد الروح , مصهوراً بلهب الإيمان , مطروقاً بمطرقة العقل والحجّة الحاسمة .

جئتكم بطعام لم يذقه البشر منذ ألفين من السنين : طعام سيكون منأً وسلوى لبعض , وسمّاً زعافاً لبعض ؛ به سيقوى ويستيقظ كثيرون , وبه سيسقط ويخزى عديدون ؛ لكنّ الحياة المتصاعدة لا تبالي إلاّ بالأقوياء الأنقياء من أبنائها , فلهم وحدهم تسلم قيادها .

لم يشهد التاريخ البشريّ , منذ فجره الجليّ , قلقاً متفاقماً , ويأساً متعاظماً , وحياةً مأساويّة يقاسيها معظم الناس , كما يشهد في هذه الحقبة من القرن العشرين .

فالفرد يقلقه إضطراب العيش , وغموض الغد , وفقدان النظام النفسي الصحيح , وتضعضع الفكر في غمرة المذاهب والفلسفات المضطربة المتناقضة , وفراغ الحياة من معنىً يبعث فيها الأمل والعزاء والقوّة .

والمجتمع يقلقه تنافر مصالح أفراده , وتمزّق وحدة أبنائه , وتلمّس شيعه وأحزابه سبلاً متضاربة للخلاص , وطرقاً يائسة لإقامة دولة آمنة عادلة فاضلة .

والعالم يقلقه تنافس دوله في التبشير بالسلام , وتسابقها في إيقاد الحروب وزرع الخصام , وتخوّف الشعوب الضعيفة من مطامع القويّة , وضياع الثقة ما بينها , وتباري الأمم في تطوير أسلحة الفناء وامتلاكها , وإقتراب شبح حرب ذرّية عالميّة تقضي على الحياة والحضارات . وفي كل ذلك أمسى العلم مطيّة مسخّرة لأهواء النفس ونزوات الشرّ , وتقلّص دور العقل ليخلي مكانه للجنون .

هذا القلق المأساويّ , بل هذا التمزّق النفسي , ما كان ليفترس عالم القرن العشرين , لو لم يهن الإنسان لديه , ويجعل نفسه شلواً بين شدقيه . فالبشر زاغوا عن المثل العليا الصحيحة التي بوسعها أن تنفخ فيهم روحاً يدفعهم في طريق الإتّزان الشخصي , والسلام النفسي , والتكامل الحضاري , وبالتالي الرقيّ الحقيقيّ ؛ وانجذبوا الى مثل عليا زائفة , إستمدّوها من قيم عارضة إعتباطيّة , وقوىً بشريّة وهميّة ظنّوها الحقيقة المعزّية الكبرى , فاذا هي سراب علقت به عيون مخدوعة , وعقول أوهنتها أهواء النفس , فعجزت عن الرؤية الجليّة الصائبة . وقد ظهرت آثار هذا الإنحراف بتفاقم يأس الأمم , يوماً بعد يوم , وبدء إنهيار آمالهم القديمة , في بناء عالم يسوده السلام والعدل والمحبّة والفضيلة والسعادة .

المصير الفاجع الذي صار الإنسان إليه , ما كان إستحقّه لو لم يختاره راضياً . فقد آثر أن ينهج المسلك الماديّ الخارجي , لأنّه يشبع غرائزه البهيميّة , وميوله الفرديّة الأنانيّة , ونزعاته الإجتماعيّة العدائيّة , بما يقدم له من لذّة حسّية آنية سهلة , ومجد دنيويّ سريع , وعصبيّة إقليميّة طمّاعة ؛ وتنكّب عن المسلك الروحيّ الداخلي الذي في إنتهاجه التصاعدي وحده , يكون تكامل الإنسان , وتساميه االحقيقي , وصحة مخطّطاته , وسلامة مؤسّساته , بما يتيح له من هيمنة النزعات الإنسانيّة الخيّرة على الميول السفليّة الشرّيرة , في الفرد والمجتمع . لقد فضّل الإنسان , لإنحلاله النفسي , وتقاعس الإرادة السامية فيه , مدنيّة مادّية صخابة سطحيّة تمتع حواسه , وترهق نفسه , على حضارة روحيّة هادئة عميقة , تجذب السفلي فيه الى العلوي , والخارجي العرضي الى الداخلي الجوهري , وتغمره بسلام وسعادة دائمين .

وقد أغرى البشر في سلوك ذاك الطريق المنحرف تخلّيهم عن الإيمان اليقيني الثابت بوجود الروح وخلودها ؛ وفهم اليوم , بأكثريّتهم الساحقة , إمّا كافرون أو مؤمنون مشكّكون . هذا الوضع النفسي القلق , الجاحد أو المشكّك , المتأثّر بنزعة مادّية خارجيّة في الرؤية والحكم والتصرّف وبضغط الجوّ العلمي , الواقعي , التجريبي , دفع الجميع الى مطالبة واعية أو غير واعية بإثبات واقعي غير نظريّ , لوجود الروح : إثبات علمي يطمئّن قلق الإنسان , ويبلسم جراحه النازفة , ويضيء الأمل بالخلاص في نفسه , ويزيل الشكوك التي أثارتها الإكتشافات والإختراعات التي بهرت عينيه , إثبات يكون بحجم العصر ومستواه .

وما كان للمذاهب الفلسفيّة أن تقدم ذاك الإثبات الواقعي , وهي عمارات عقليّة نظريّة متباينة , كلّ منها بني على قاعدة تقرّها فئة وتنكرها أخرى . وما كان للمذاهب الدينيّة الراهنة أن تأتي أيضاً به , ما دامت براهينها كلّها نظريّة .

وما كان للعلوم العقليّة المعروفة نفسها , أن تقدّم ذاك الإثبات الواقعي أيضاً , ما دام الروح لا يحدّ بمقياس , ولا يسخّر لمشيئة الإنسان , وما دامت وسائل العلم تجريبيّة محدودة . وإزاء هذا العجز البشري الشامل , وضرورة الإيمان الملحّة لإنقاذ الكثيرين , لم يبق إلاّ للروح نفسه , وهو الأعلم والأقوى , أن يعلن ذاته ووجوده للناس, بإذنه تعالى ورحمته .

وإذا الروح يتنزّل من لدنه تعالى على رجل من لبنان , هو الدكتور داهش , ليملأ بحقيقة وجوده العظمى فراغ نفوس الكثيرين , وليبهر أبصار المنكرين , ويذلّ عتو المستكبرين ... ويعزّي قلوب المتواضعين .

وما كان الإنسان يمكنه التحقّق من وجود الريح , وهو لا يراها , لولا تحريكها الأغصان والأشياء , ولفحها وجهه ؛ فآثارها تنبىء عن وجودها .

وما كان الإنسان ليستطيع التثبّت من وجود العقل لولا ثماره وآثاره . فليس بوسع المرء أن يعاينه أو يتلمّسه أو يتحسّسه ؛ ومع ذلك لا يخامره أن يجحده , لأنّه يتّخذ من أفعال  العقل ومنتجاته شهوداً حاسمة على وجوده . كذلك الروح , ما كان للإنسان أن يتيقّن من وجوده لولا آثاره وثماره الخارقة , فهي الشاهد الأصّدق عليه .(1)

والعلوم , ثمرة العقل الفضلى , لا تعدو أن تكون في سيرها التصاعدي , سعياً الى مزيد من الكشف عن القوانين الطبيعيّة التي هي ملمح من ملامح الحقيقة الإلهيّة الأزليّة اللامتناهية ؛ ومع ذلك فهي برهان كاف على قدرة العقل ومدعاة لإجلاله . أفلا تكون معجزات الروح – تلك التي تتحدّى العقل البشري في حشوده وطاقاته وإمكاناته وإختباراته , فيقف دونها قزماً عاجزاً مدهوشاً – حجّة أقوى على عظمة الروح وسلطانه , وقدرته الخارقة الفائقة !  وهيهات ما بين قوّة تحدّها أبعاد المادّة وتخضعها قوانينها , وقوّة تتفلت من نواميس المادّة وأبعاد الزمان –المكان ! هيهات ما بين سراج باهت هو العقل وشمس وضّاءة هي الروح !

العقل البشريّ الذي عجز فاستعلى فأنكر , هو الذي سيقف موقف الحرج , هذه المرّة , أمام إستطاعة الروح وسطوع وجوده . فإمّا أن يأتي بما يأتيه الروح من ظاهرات ومنجزات معجزات , وإمّا أن يخضع لرسول الرحمن مسلّماً تسليماً .

ولدى تأكّد وجود الروح المفارق لعوالم  " المادّة " , المتخطّي لأبعادها , القاهر لقواها , المعجز لبني البشر , ماذا يتأتّى لنا من فائدة ومغزى ؟ فيما إذ تتبدّل نظرة الإنسان الى كل شيء وكل قضيّة , وتتغير مواقفه وتعليلاته وتقويماته ومعانيها . فبدل أن يكون تفسيره للكون  " مادّياً " يصبح " روحيّاً " , وبدل أن تكون قيمه ومثله مستمدّة من قولى مادّية إعتباطيّة عارضة , قوىً خارجيّة وهميّة زائفة , تستمدّ من قوى روحيّة جوهريّة حقيقيّة خالدة . إذ ذاك يتيسّر له فهم أن وراء المنظور لا منظوراً , ووراء المحسوس لا محسوساً , وأن ذلك اللامنظور , أللامحسوس , سرمديّ , قوي , عادل , يعطي كل نصيبه من الحقّ ثواباً وعقاباً ورحمة ؛ وعندئذ يتشوّف  الإنسان الى ما بعد القبر , وقد ثبت لدي تواصل بقاءه النفسي , وارتباط مصيره اآتي بواقعه الحالي , وبناء حياته اللاحقة على حياته السابقة, وتجلّى له الخالق سبحانه مصدراً أعظم للقوى الروحيّة , وغاية نهائيّة لتطوّر الكائنات , وتكامل الحياة , فتدفعه يقظته الروحيّة الى توجيه سلوكه وتفكيره توجيهاً يضمن له رقيّاً حقيقيّاً , وخلاصاً حقيقيّاً , وسلاماً نفسيّاً فرديّاً وجماعيّاً حقيقيّاً .

آمل أن يكون الكشف عن دواعي ظهور الرسالة الداهشيّة نوراً يساعد القارىء على متابعة السير في دروب هذا الكتاب الثلاث :

1 – حياة الدكتور داهش الإعجازيّة .

2 – معجزات الدكتور داهش .

3 – الحقائق الروحيّة الداهشيّة مؤيّدة بالخوارق .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

القسم الأول

حياة الدكتور داهش الإعجازيّة

 

 

 

الطفل المعجزة:

 

في القدس , مدينة الأنبياء , ولد الدكتور داهش , في مطلع حزيران سنة 1909 .

والده موسى الياس أليشي ( نسبة الى أليشع النبي ) , و والدته شمونة ابنة حنا مراد كانون . عاشا , قبل زواجهما , في مـا بين النهرين , الأب في بلدة إفسس , و الأم في بلدة آزخ ؛ و كانا ينتميان الى الطائفة السريانية , تلك الطائفة التي تتكلم الآرامية , لغة المسيح , حسب كثيرين من المؤرخين .

ثم اعتنق موسى البروتستنتية , و أنشأ مدرسة , في مسقط رأسه , انصرف فيها الى تعليم الناشئة بنفسه .

و كانت شمونة احدى تلميذاته , فاجتذبت نظره باستقامتها وذكائها , فمال قلبه اليها , و اقترن بها .

ثم هاجرا الى فلسطين , في ظروف خطيرة و مؤلمة , و استقرا في القدس , حتى ولد لهما صبيّ , بعد ثلاث بنات .

و تشاورا في ما يسميانه ,فقر رأيهما على ان يفتح الوالد الكتاب المقدس , عفوياً , و يضع إصبعه , دونما نظر , على احدى الصفحتين .و اذا بأنمله على عبارة وردت في العهد القديم : " فولدت ابناً , فدعاه سليمان , و أحبه الرب"  ( سفر الملوك الثاني 12: 24) . فسميا طفلهما سليمان , ثم خففا اسمه , فصار (سليم) (2).

و ما إن أخذ الصبي يدرج , حتى ترك والداه القدس الى حيفا , ثم انتقلا , مع أولادهما , الى بيروت , حيث سكنوا في حي المصيطبة , بملك جرجي ناصيف.

و في فلسطين , حرّف اسم العائلة من (أليشي) الى (العشي) .

 

 

المعجزة الأولى : في المهد تكلم :

 

كان الطفل ما يزال في المهد , عندما أصابه مرض عضال . فقلق عليه والده الذي كان يعمل في مطبعة الجامعة الأميركية ببيروت, واتصل بطبيب أمريكي اسمه الدكتور سميث . فحضر,  ووجد الطفل في غيبوبة ؛ فعالجه بالعقاقير حتى يسترد وعيه ؛ لكنه فشل . و إذ بدأ اليأس يتسرب الى نفس الأم , و همّ الطبيب بالإنصراف , نهض الطفل فجأة , و قد شفي بصورة عجائبية , و أخذ يتحدث الى الطبيب الأمريكي , بالإنكليزية التي يجهلها  تماماً, ذاكراً له الدواء الذي كان عليه ان يعالجه به . فكان عجب الطبيب أعظم من عجب الأم , و راح يحدث معارفه بما رأى و سمع .

 

 

تكلمه بالهندية :

 

حدثني رجال مسنون كانوا يعيشون , في محلة المصيطبة ببيروت , قبيل الحرب العالمية الأولى , و بينهم السيد انطوان بارود , أنه بينما كانوا واقفين في تلك المحلة يتحادثون , اذا برجل غريب يمرّ, فيطرح عليهم أسئلة بلغة لم يفهموها , فيلتف الناس حوله, يحاولون التفاهم معهم , دونما جدوى .

و اذا بصبيّ في حوالي الخامسة من عمره, يدخل بينهم , متقدماً الى الرجل الغريب الزيّ    واللسان , و يروح يحدثه بطلاقة باللغة نفسها التي كان يتكلّم بها . و تبدو علامات السرور على وجه الغريب , فيشكر الطفل , و يمضي في سبيله , بينما تأخذ الدهشة الناس ؛ فيسألون الطفل كيف استطاع ان يتفاهم معه , و بأية لغة ؟ فيجيبهم :

-كان يتحدث بإحدى لغات الهند , و قد سألني عن وجهة يقصدها , فبينتها له .

و يسأل الناس المدهوشون الصبي عن اسمه , فيعرفون انه سليم العشي .

 

 

الصيد الإعجازي :

 

روى لي السيد أنطوان بارود انه , بعيد الحرب العالمية الأولى , قصد شاطئ بيروت , صباحاً , يبتغي صيد السمك . فأمضى ساعات وهو يلقي شبكته , في البحر , ثم يخرجها فارغة .

و فيما هو يهم بالعودة الى منزله , يائساً , اذا بصبي في حوالي الحادية عشرة من عمره , يقفز على رمال الشاطئ , متقدماً اليه . فنصحه بأن يلقي شباكه في مكان عينه له ؛ لكن الصياد رفض , مؤكداً أنه ألقى شباكه في المكان نفسه مراراً, و لم يظفر بشيء . و اذ ألحّ الصبي عليه , ألقى الصيد بارود شبكته , ثم جذبها ؛ فإذا هي مثقلة بالسمك . وأعاد الكرة , مراراً , فكان يخرج بصيد وافر , كل مرة , حتى استولت عليه الدهشة . و لم يلبث ان عرف ان الصبي هو جاره في محلة المصيطبة , و انه هو نفسه الذي كلم الهندي , منذ بضع سنوات .

 

 

الشفاء العجائبي:

 

فيما كان المسيحيون من أهالي محلة المصيطبة يحتفلون بعيد مار الياس ( إيليا النبي) سنة 1920 , اذا بأحد الصبية يذهب و يجيء بسرعة , على دراجة , بين الناس , في الشارع . و فجأة يحدث له اصطدام , فيسقط أرضاً , و يجرح , و تصاب دراجته بالتواءات ؛ فيأخذ بالعويل .

و بينما كانوا الناس يتجمعون حوله ليساعدوه , و قد علا نواحه , شق الطفل الخارق زحام الجموع الى الصبي الجريح ,  ووضع يده عليه قائلاً :

- قم , واذهب الى بيتك بسلام . شفيت جروحك بإذن الله .

و تلتئم جراحه في الحال .

ثم يضع الطفل العجيب يده الثانية على الدراجة فتختفي منها الإلتواءات و الكسور.

و يتحدث سكان المحلة بهذه المعجزة في حيرة و بلبلة من أمر قوة الطفل العجائبية.

 

 

اليتيم المعذب:

 

في 25 كانون الأول سنة 1920, توفي والد الطفل المعجز , بعد ان اصيب بالسل, و أعيا داؤه الأطباء ؛ فدفن في مصح هملن , في الشبانية ( لبنان ).

فوضع سليم و شقيقته الصغرى أنتوانيت في  مدرسة للأيتام تابعة للإرسالية الأمريكية في غزير, إحدى قرى جبل لبنان .

لكن الصبي ساءت صحته , بعد مضيّ أشهر قليلة ؛ فترك المدرسة ، و كان آخر عهده بها .

وروى رفاقه عنه معجزات ونبوءات كثيرة قام بها , في المدة القصيرة التي أمضاها بينهم .

و قد لازمته الأمراض حوالى ثلاث سنوات , بعد ان أصيب بالعدوى من أبيه , حتى قارب الموت ؛ لكن العناية الإلهية أنقذته و عافته .

 

 

الفتى الشغوف بالمعرفة :

 

كان سليم شغوفاً بالمعرفة ؛ لكن وضع أسرته الإقتصاديّ لم يسمح له بمتابعة دروسه في مدرسة كبيرة , ولا بابتياع الكتب .

فما ان تحسنت صحته مع بداية عام 1923 , حتى أخذ يستأجر الكتب من المكتبات , فيطالعها و يطيل السهر عليها .

 

 

عينان تشع نوراً:

 

ذات ليلة من عام 1923 , أطال الفتى العجيب سهره , في منزل خالته بالقدس , و هو يطالع أحد الكتب المقدسة . فما كان من خالته الأميّة الاّ ان اسرعت و اطفأت قنديل الكاز الذي يستضيء به , ودعته الى النوم حرصاً على صحته و على زيت الإنارة .

إمتثل الفتى لرغبتها . لكن , لم يمض هزيع من الليل حتى استيقظت الخالة , فرأت نوراً يضيء زاوية الغرفة , و الفتى جالس يقرأ. فنهضت مغضبة , و في نيتها اطفاء القنديل و إخفاؤه , وأيقظت زوجها , ليؤدبا معاً الفتى العاصي .

لكنهما سرعان ما تسمرا في الأرض مشدوهين , مذعورين ؛ اذ كان القنديل غير مضاء , و نور ساطع غريب يشع من عينيّ الفتى العجيب .

لم يفهما من الأمر شيئاً , ولم يحصّلا منه الا الخوف , فاتّصلا , عند الصباح , ببعض رجال الدين المسيحيين , و شرحا لهم ما حدث للفتى . فأكّد رجال الدين  لهما ان " مسّاً شيطانيّاً " قد أصابه , و ان الكتاب الذي يطالعه قد يكون تلبسه روح شرّير .

عادت المرأة و زوجها الى المنزل , و الفتى غائب , فبادرا الى الكتاب الذي كان يطالعه , و أحرقاه في إحدى زوايا المنزل .

و ما ان عاد الفتى حتى طالبهما بالكتاب ؛ فأنكرا ان يكونا على علم به . فتوجّه غاضباً الى حيث آثار الرّماد , و ضرب بيده عليها ؛ فإذا الرماد يتكوّن كتاباً كما كان.

و شاع الخبر في الجوار , زارعاً في نفوس الناس الجاهلين الخوف من الفتى الخارق.

 

 

مشيه على صفحة الماء:

 

بدءاً من سنة 1926, أخذت عجائبه تتكاثر , و يزداد شهودها . و في عيد مار الياس, من هذا العام , صنع خوارق كثيرة , أمام جمع غفير , في بيروت , حتى أصبحت أخبار معجزاته موضوعاً يومياً في أحاديث الناس.

ثم انتقل الى بيت لحم . وذات يوم كانت ضفاف برك النبيّ سليمان التي تقوم قرب المدينة التي شهدت ولادة المسيح , تغصّ بالروّاد و المتنزهين , و فيهم كثيرون من السريان , بينهم السيّد كوريّة ملكي عبد الله . و كان الفتى المعجز حاضراً. فذكر أحدهم مشي المسيح على الماء ؛ فقال الفتى الخارق :

- ماذا تقولون عني , اذا مشيت فوق ماء البحيرة , ذهاباً وأيّاباً؟

فاستعظموا الأمر , و استبعدوه .

و على التوّ , بدأ يسير على صفحة الماء رويداً رويداً كأنما يسير على الأرض , حتى اجتاز البحيرة كلها , ثم عاد أدراجه الى نقطة انطلاقه .

و فحص الشهود المشدوهين الكثيرون حذاءه , فوجدوه غير مبلّل ؛ فإزداد عجبهم . و سأله كوريّة عبد الله كيف حصل ذلك ؟ فأجابه :

- أنا أسير فوق المياه كما أسير على اليابسة (3).

 

 

الفتى المؤدب:

 

ما ان بلغ الفتى العجيب الرابعة عشرة من عمره , حتى أخذ يشفع خوارقه التي يصنعها , في مدن فلسطين , بتقريعه رجال الدين على انحرافهم عن تعاليم المسيح , و اتّجارهم  بتعاليمه المقدسة , وبفضحه سلوكهم الشائن و أعمالهم الخفية المنكرة, داعياً الصبية الكثيرين الذين كانوا يلتفون حوله , الى عدم الإنخداع بأقوالهم ؛ حتى بلغ ذروة حملته عليهم , في بيت لحم , سنة 1927؛ فضجّ الكهنة منه , و استعدوا عليه رجال السّلطة و كان رجال الدين يتهدّدونه في كنائس بيت لحم , و يتوعّدون كل من يتردد اليه , محذّرين الشعب منه . لكن خوارقه كانت تزداد , و نفوذه في الناس كان يتعاظم , على صغر سنه , لأن الله أيّده بسلطانه .

 

 

داهش الناس:

 

ما ان ناهز الفتى الخارق العشرين من عمره , حتى أخذ يلتف حوله عدد من المثقفين الفلسطينيين ممن مالت قلوبهم الى الأمور الروحية , فتتلمذوا له . وكان بينهم الشاعر مطلق عبد الخالق والوجيه توفيق العسراوي (4) .

و ذات يوم من سنة 1929 , ألهم الفتى العجيب بأنه يجب ان يغير اسمه و يتخذ اسماً روحيّاً  , و بأنه سيعطى الإسم الجديد عن طريق القرعة . فأخبر تلاميذه بذلك ؛ فعمدوا الى كتابة اسماء كثيرة , على قصاصات من الورق , ثم طووها و خلطوها . و اختار"سليم " واحدة منها , فإذا فيها إسم " داهش" . لقد أراد الله أن يعرف رسوله من بعد , بهذا الإسم الروحيّ , وبه تشيع عجائبه بين الشعوب  ,  ليكون داهش الناس .

 

 

الدكتور داهش :

 

بعد ان اّتسعت شهرة داهش , و تناهت أخبار معجزاته الى المحافل العلمية في باريس, أرسلت اليه جمعية المباحث النفسية الفرنسية تستضيفه . فسافر اليها برفقة شقيقته أنطوانيت .

و اذ طلب اليه ان يري المجتمعين معجزة من معجزاته , أجابهم أنه سيريهم آية يونان النبيّ .

فطلب أن يوضع في صندوق حديديّ و يحكم إغلاقه , و يدفن في قعر نهر السين , سبعة أيام , تحت الحراسة المشددة .

أجفل المجتمعون , أولاً بخطورة العرض ؛ لكنهم عادوا فقبلوا , عندما كتب لهم إقراراً بأنه هو المسؤول عن عاقبة طلبه .

و بعد أن  فحصته لجنة طبية قاموا بتنفيذ طلبه .

و بعد مضيّ سبعة أيام , و أمام  150 شاهداً من المهتمّين بالأمور النفسية , رفع الصندوق و فتح . و اذا بالجسمان الساجي يتحرّك , و بالوجه الواجم يبتسم .

بعد هذه المعجزة المذهلة , منح داهش شهادة العلوم النفسية من قبل " الجمعية النفسية الدولية " SOCIETE PSYVHIQUE INTERNATIONALE بتاريخ 6 أيار 1930 , ثم شهادة الدكتوراه من قبل " معهد ساج " SAGE INSTITUE الإنكليزي في باريس , بتاريخ 22 أيار 1930 .

و هكذا اقترن لقبه العلميّ بإسمه الروحي , ليعرف بهما بين الناس . ألم يشتهر ابن داوود النبيّ بحكمته , حتى بات لا يعرف الا بإسم (سليمان الحكيم ) ؟

 

 

الأديب المعجز :

 

بدأ الدكتور داهش بتدوين أفكاره و عواطفه من سنة 1927 ؛ حتى اذا بلغ  أواسط العام 1933 , كان قد أنهى تأليف كتابه الأول "أسرار الآلهة ". و قبل تمام العام نفسه , أنجز تأليف كتابه الثاني " قيثارة الآلهة " , فالثالث " ضجعة الموت " .

و ما بين 1933 و 1950 توالت مؤلفاته حسب الترتيب التاريخيّ التالي : القلب المحطم , الإلهات الست , كلمات , جحيم الذكريات , الدهاليز , النعيم , الجحيم , بروق و رعود , عواطف وعواصف , مذكرات يسوع الناصري , نشيد الأنشاد , ناقوس الأحزان أو مراثي إرميا , عشتروت و أدونيس , نبال و نصال , من وحي السجن و التجريد و النفي و التشريد , أوهام سرابية و تخيّلات ترابية , الحمامة الذبيحة أو شهيدة الداهشية الأولى ماجدة حداد , ابتهالات خشوعية , مذكرات دينار .

و بين 1950 و 1983 ألّف الدكتور داهش عشرات الكتب الأخرى التي تضم , في ما تضم , مجموعة " قصص غريبة وأساطير عجيبة " بأربعة أجزاء, و سلسلة " حدائق الآلهة " و " فراديس الإلهات في عشرين جزءاً , و سلسلة " الرحلات الداهشية حول الكرة الأرضية " في اثنين و عشرين جزءاً , بحيث أربت  مؤلفاته على المئة و الخمسين .

و قد خاض الدكتور داهش معظم الميادين الأدبية , و جلّى فيها.

 

 

الرسالة الإلهيّة :

 

ان المعجزات التي صنعها الدكتور داهش لم تكن غاية  بحد ذاتها , بل وسيلة , و بكلمة اصحّ شهادة على صحة الرسالة الإلهيّة التي كان الدكتور داهش يشعر بإرهاصاتها , و يرتقب بشوق عظيم ان يحققها الله على يديه , منذ حداثته ؛ حتى اذا ما بلغ السابعة والعشرين , سنة 1936 , سجّل في كتابه " كلمات " شعوره قائلاً :

" أشعر بأني أحوي في أعماقي قوة روحية خفية هائلة تودّ الإنطلاق , لتقوم بعمل خطير عظيم ؛ و لكني أكتبها الى أجل معلوم . و لن يمضي غير قليل حتى تتفجر ينابيعها , و تجتاح في طريقها كل ما يعترضها من حواجز و عقبات , ثم تبرز للعيان جلية , واضحة , لا لبس فيها و لا غموض " (5).

و ما ان انقضى العام المذكور حتى أثبت الدكتور في كلمة استقباله للعام التالي هذا القسم العظيم :

 

" أقسم بك , يا خالقي , انه لو وجد ملايين

من الأغبياء المارقين , أو الخونة المماذقين ,

و ملأوا طروس الأرض ,

لا بل لو نقشوا حجارة هذا الكون بأسره , قائلين بها :

" ان رسالتي هذه غير صادقة " ,

لمشيت رافع الرأس , موفور الكرامة .

و سأبقى على تبشيري و إذاعة رسالتي ,

حتى تعم الأرض , و تنتشر في السماء أيضاً .

و لن تثنيني البرايا  بأسرها عن أدائها , يا الله ,

ما دمت انت تمدّني بقوتك الالهية .

و هذه يميني يا خالقي ,

أرفعها لك من أعماق قلبي

الذي لا يخفق الاّ بذكر  اسمك القدّوس ,

برهبة و خشوع كليين"(6) .

 

و كان على الأرض ان تنتظر حتى 23 آذار 1942, لتشهد تمام الحدث الجلل , اذ ان الأرواح العلوية تنزّلت , في هذا اليوم , على الدكتور داهش , بحضور المؤمن الأول الأديب يوسف الحاج  , معلنة قيام الرسالة الداهشية , و بدء  التاريخ الداهشي في العالم , و ذلك في أول جلسة روحية عقدها مؤسس الداهشية . 

 

 

 

الجلسات الروحيّة

 

تعقد الجلسة الروحية في ضوء النهار, أو تحت الكهرباء الساطعة , و دون إحراق بخور , او إقامة سواتر, أو سدل حجب. وتتمّ المعجزات فيها بوضوح كليّ , و يقين ملموس , و بكل بساطة . و لا يهم اذا كان حاضروها قليلين أو كثيرين , مؤمنين أو ملحدين ؛ ذلك بأن الخوارق التي تحدث فيها لا تتأثر بإرادة شهودها , لأنها حقيقية , و القوة الروحية التي تجترحها بواسطة الدكتور داهش, لا شيء يصّدها أو يثنيها , لأنها إلهيّة.

و قد أوضح مؤسس الداهشيّة الفرق بين الجلسة الروحيّة و" الوساطة الروحية " التي ما زالت تخدع كثيرين , بقوله:

"الجلسات الروحية التي أعقدها ليست علماً , و ما كنت لأستطيع القيام بها من غير إذن الله, فهي منحة سماوية خصّني تعالى بها في هذا العصر , ليكون فيها مساعدة للتائقين الى الحقيقة وللراغبين في الإيمان و الإستقامة و التوبة . أما " الوساطة الروحية " التي يدعيها بعض الناس المحترفين , كوسيلة مزعومة لاستحضار الأرواح, فهي بعيدة عن " الجلسات الروحيّة " التي أعقدها , بعد الأرض عن السماء ؛ و ما عليك إلاّ ان تحضر , بعينين مفتحتين و ذهن نابه , جلسة من جلسات أولئك القوم , ثم تحضر جلسة  روحية , حتى تدرك الفرق العظيم , و كيف يختلط الظلام بالنور, و يلتبس الحق بالباطل في أذهان الناس ! ذلك بأن "الوساطة الروحيّة" المزعومة ليست , في الحقيقة , الاّ شعوذة و تدجيلاً قد ينطليان على بسطاء العقول , إنما لا ينطليان على الأذكياء المستنيرين . والداهشية تفنّد ببراهين ساطعة لا يمكن النيل منها سفسطات أولئك المشعوذين المحترفين الذين يضلّلون الناس بتوافه الحيل و المخرقات , و اللذين هم أعجز من أن يعطوا حتى دليلاً ضئيلاً واحداً على صحة أعمالهم الإحتيالية (7) . "

 

 

إضطهاد مؤسّس الداهشيّة و أتباعه:

 

بعد اعتناق الأديب يوسف الحاج الداهشيّ , تتابع المؤمنون بها من رجال الأدب و العلم , و أعيان المجتمع . و كان بينهم رئيسةنقابةالفنانين , الأديبة ماري حداد , شقيقة زوجة رئيس الجمهوريةاللبنانيّة الأسبق بشارة الخوري , فآمنت هي وزوجها وأفراد عائلتها .

إزاء هذا المدّ الإيماني الجديد يغزو المجتمع اللبناني , في مختلف طوائفه , موحّداً بينها , مزلزلاً أوهامها و تقاليدها البالية , محدثاً ضجّة مدوّية في الصحافة اللبنانية و العربية , خاف رجال الدين المسيحي  أن يضعف نفوذهم في لبنان و يتلاشى , فأخذوا ينسجون المؤامرات على رجل الروح , متعاونين مع رئيس الدولة بشارة الخوري وزبّانيّته .

حاولوا , أولاً , إقناع ماري حداد بالتخلي عن عقيدتها الجديدة ؛ لكن مساعيهم تحطّمت على صخرة إيمانها الوطيد.

إذ ذاك , حاولت السلطات إحالة رجل الروح على المحاكمة , بتهم راحت تدبر من يفتريها عليه. ففشلت فشلاً  ذريعاً؛ و المدعي العام المركزي الأستاذ ديمتري الحايك الذي كلفه رئيس الدولة بهذه  المهمة , بدل ان يصدر اتهاماً بحق الدكتور داهش  , آمن برسالته السماوية .

حينئذ, عمدت السلطات الى استمالة النواب بمختلف الأساليب الترغيبيّة و الترهيبيّة , ليقرّوا مشروع قانون يمنع " مناجاة الأرواح ", و بالتالي يمنع الدكتور داهش من ممارسة نشاطه , و اجتراح معجزاته ؛ لكن المشروع سقط , أيضاً . عندئذ, نشطت السلطات , بالتعاون مع رجال الدين المسيحي , الى تشويه سمعة رجل الروح الطاهر , بتلفيق الشائعات و الإفتراءات الخسيسة عليه, و تذييعها بين الناس , في الكنائس, و المدارس , والصحف . و منع الداهشّيون من الردّ على تلك الحملات من الأكاذيب الدنيئة.

أخيراً , لجأت السلطات الى أساليبها الجحيميّة لمحاربة رجل الله , فألقت القبض عليه في 28 آب 1944؛ و دونما محاكمة , زجّت به في السجن . ثم ما لبثت أن سجنت الداهشيين البارزين , تباعاً, بينهم الأديبة ماري حداد نفسها دونما محاكمة أيضاً.

و في 9 أيلول 1944, نفت السلطات مؤسس الداهشية الى خارج  الحدود اللبنانية , بعد ان جرّدته من جنسيته اللبنانية , بطريقة تعسفيّة خرقت بها الدستور , و بعد ان سامته من الجلد و العذاب و الإهانة ألواناً . ثم أبعد من قبل السلطات السورية الى الحدود التركية.

و هكذا , شرّد رجل الروح , و رمي في  بحار الأخطار تتقاذفه أمواجها , من دون أن يعلو , في لبنان , صوت واحد يدافع عنه , من نائب او صحافي أو قاض أو مواطن عاديّ

وحدها أصوات من وراء البحار , من أميركا الجنوبية, كانت تسمع غاضبة ؛ و كان أعلاها و أجرأها صوت الأديب جبران مسوح , صاحب مجلة " المختصر" , الصادرة في بونس إيرس ( الأرجنتين ) . و مما قاله في حملته على مضطهدي الداهشيّة التي امتدّت نحو سنتين :

" جميع أعداء داهش سوف ينكسرون . و أحط ما في انكسارهم هذا أنهم سوف يحملونه الى قبورهم ؛ لأن هذه الجريمة لا تتلاشى في الهواء , و لا تذوب عناصرها في الفضاء . فهي ترافق مرتكبيها , ملتصقة بهم , مندمجة بخلاياهم . فتذكر كلما ذكروا , و يذكرون كلما ذكرت . فهم و هي عظة و ذكرى لكل الأجيال القادمة (8).".

 

رجل الروح يؤدب و ينذر متنبئاً:

 

بعد مضي شهر واحد على نفي مؤسس الداهشية , تمكن رجل الروح من العودة سراً الى لبنان . و من عرينه , و رغم انوف الألوف ممن يترصدونه, نجح في شنّ حملة إعلامية رهيبة , لم تعرف الأرض مثيلها , ضد الطغاة و زبانيتهم . فوضع و وزع , على نطاق واسع , 66 كتاباً أسود, و 165 منشوراً تناولت رجال الحكم و الدين ممن تآمروا عليه , ففضحت مخازيهم , و هتكت أسرارهم و مؤامراتهم على الشعب .

و قد ساعدت هذه الكتب و البيانات السوداء على إيقاظ الشعب وإثارته ضد حكامه البغاة , فأسقط بشارة الخوري من على كرسيّ الرئاسة سنة 1952 , و انتخب كميل شمعون رئيساً للجمهورية , فرد الجنسية للدكتور داهش, في أول عهده , سنة 1953.

 

نبوءة خراب للبنان :

 

في 4 كانون الثاني سنة 1948, نشرت جريدة " الحياة " البيروتية " و بعض الصحف اللبنانية الأخرى نبوءة الدكتور داهش , مفادها ان بيروت ستحترق بالكبريت و النار , و ان الخراب سيعمّ لبنان من أقصاه الى أقصاه , وذلك نتيجة لاضطهاد الدولة لمؤسس الرسالة الداهشيّة , وسكوت الشعب الممثل بنوابه و قضاته و ادبائه و صحافييه عن هذه الجريمة .

و لأن أبعاد هذه النبوءة الرهيبة تخطت منطق المراقبين , وناقضت رغبات الظالمين و الطامعين , فقد وقفت الصحافة منها موقف الساخر .

لكن التاريخ , اليوم , بعد النكبات المروعة التي حلت بلبنان      وشعبه , هو الذي يستهزئ بأولئك الساخرين (9).

 

اهتمام الدكتور داهش المثلث : الرسالة و الثقافة و الفنّ:

 

بعد ان استرد الدكتور داهش جنسيّته السليبة بكفاحه العنيد , انصرف الى إتمام رسالته الإلهيّة ؛ فكان ، حتى ساعة متأخرة من الليل , يستقبل زائريه الذين كانوا يتقاطرون عليه بالعشرات , يومياً, فيعاينون معجزاته , و يستمعون الى تعاليمه الروحية , و بينهم كثيرون من الصحافيين الذين كانوا ينشرون في صحفهم تحقيقات مثيرة عن معجزاته , مؤيّدة بالصور الفوتوغرافية التي تسجل مراحل اجتراح الخوارق.

و بدءاً من سنة 1969 , باشر الدكتور داهش " رحلاته حول الكرة الأرضية " التي دوّن وقائعها في سلسلة تحمل هذا الإسم , وتضم 22 جزءاً. و قد سجّل فيها مشاهداته , و انطباعاته , و أحكامه البتارة على مجنية القرن العشرين , حيثما حلّ.

فضلاً عن ذلك , و عن وضعه  عشرات المؤلفات الأخرى , صرف مؤسس الداهشيّة قسطاً وافراً من وقته , لإتمام إنشائه مكتبة ثقافية جامعة كان قد بدأ تجميع كتبها , منذ عنفوان شبابه , و قد ضمّت , حتى الآن , نحو 200 ألف كتاب في لغات متعددة , اختارها بنفسه من بلدان كثيرة , لتكون تراثاً للداهشيين يستحثّهم على الإستزادة من المعرفة.

كذلك تمكن , بفضل مراسلته للفنانين  و معارضهم , تلك المراسلة التي بدأها منذ غلواء شبابه , و اشتملت على نحو نصف مليون رسالة , كما بفضل رحلاته الكثيرة , من إنشاء متحف داهشيّ للفنّ يضمّ ألوف القطع النفيسة في الرسم و النحت . و سيقام هذا المتحف , بعد أن يتهيأ بناؤه قريباً.

و في أول أيلول سنة 1980 , غادر مؤسس الداهشيّة لبنان , ليتابع جولاته في بلدان العالم , و يتمّ رسالته الروحيّة .

تلك كانت الخطوط العريضة لحياة الدكتور داهش العجيبة . بعد ذلك , فلنقترب , أكثر , من عالم المعجزات الداهشيّة , و لنر أنواع الأعمال الخارقة التي قام بها الرجل العظيم .

 

 

القسم الثاني

 

معجزات الدكتور داهش

يشكل هذا القسم من الكتاب جزءاً كبيراً من محاضرة ألقيت

في المنتدى الكبير بالجامعة الأمريكية –بيروت بتاريخ 12 أيار 1970

 

عندما دعتني " رابطة الإخاء الروحيّ " –رابطة الجامعيين المستنيرين –الى إلقاء هذه المحاضرة عن " معجزات الدكتور داهش ووحدة الأديان " , هزّتني خطورة الموضوع : فمن جانب رجل تتعالى قامته فوق هذه الأرض ، منذ نحو خمسين سنة , و تتكاثف الهالات حوله , و تزدحم الألغاز و الأسئلة , وينقسم الناس , و يعلو اللغط , و تشتدّ الحملات , ثم يسود الصمت , حتى كأن الرجل قلعة , لا بأيدي البشر رفعت مداميكها , عن أسوارها تتزحلق الآفات والإتهامات , و عن تشامخها المتزايد رفعة , يرتد الطرف المتجرّئ المستكبر كسيراً . و من جانب آخر إهتمام بالغ بوحدة الأديان , بل بمصير الروح و الإنسان , يلف العالم من الفاتيكان الى أميركا الى أثينا الى لبنان , حتى ليخيّل الى المتأمّل أن ضرورة الوحدة الدينيّة باتت ملحّة , و انها اندرجت حاجة جوهرية في الإتجاه الوحدويّ الثقافيّ الإجتماعيّ الحضاريّ في العالم .

لكن خطورة الموضوع دفعني الى إقتحامها أمران : الأول ان المحاضرة تلقى في إحدى قاعات الجامعة الأميركية , حصن الفكر الحرّ الجريء في لبنان , و الثاني ان المحاضرة و تاريخ إلقائها من خوارق الدكتور داهش نفسه . فبعد أن أبلغتني " رابطة الإخاء الروحي" أن المشرفين في الجامعة , بالإتّفاق مع مجلس الطلبة , عيّنوا يوم الثاني عشر من أيار موعداً لإلقائها , عدت الى الوثائق الداهشية التي بين يديّ , فارتعشت إذ رأيت في بعض الصحف العائدة  الى سنة 1942, أن المحاضرة الأولى في موضوع الداهشية ألقيت في هذا التاريخ نفسه , و الثاني عشر من أيار , منذ ثمانية و عشرين عاماً . و قد ألقاها , يومئذ , في نادي المهاجرين , أول مؤمن بالداهشيّة , الأديب المرحوم يوسف الحاج (10). و ما إن اتصلت بالدكتور داهش أعلمه بهذا الإتّفاق   العجيب الذي لم أعتبره محض صدفة , بل ترتيب روحي غريب , حتى أطلعني على امر أغرب , وهو نبوءة من نبوءاته كتبها الشاعر الزحليّ , المرحوم حليم دمّوس بخطّ يده , منذ ثمانية و عشرين عاماً , في سياق الوقائع الداهشية المتسلسلة التي كان يدونها يومياً , و مفادها أني سألقي محاضرة محاضرة حول معجزات الدكتور داهش في تاريخ اليوم المذكور و في الجامعة الأميركية . يوم كتب حليم دمّوس النبوءة , بخط يده , كنت في السادسة من عمري , و ما كانت الداهشية لتطرق مسمعي الاّ بعد نحو عشرين سنة .

 

ما هي المعجزة ؟

 

كل مثقف ثقافة علمية صحيحة يعرف, كما أعرف , أن العالم محكوم بقوانين طبيعية ثابتة . فقانون الحركة , و قانون الجاذبية , وقانون النسبية , و قانون حفظ الطاقة , و غيرها كثير, كلها كائنة في الوجود , مذ الوجود كان . و كل ما يستطيعه العقل الإنسانيّ هو أن يرفع الحجب تدريجياً عن القوانين التي ما تزال مستورة . لكن الإرادة البشريّة , أية كانت , لا تستطيع خرق القوانين الطبيعية . و هذه حقيقة يؤكدها العالم الفيزيائي الكبير ماكس بلانك(11), الحائز جائزة نوبل, و المكتشف نظرية الكوانتا , كما يؤكدها سائر العلماء . فنواميس الطبيعة لا تخضع لإرادتنا , إذ أنها كانت موجدة قبل ظهور الحياة على الأرض , و ستبقى بعد زوالها .

لكني , على إقتناعي العلميّ الراسخ بخضوع الإرادة البشرية للقوانين الطبيعية , و إستحالة وجود أي إنسان يستطيع خرقها , كما العلم يثبت ذلك , فقد أتيح لي , في أثناء ملازمتي للدكتور داهش مدة سبع سنوات (1963- 1970) , أن أشهد , عشرات المرات , قوانين الطبيعة تخرق على يديه خرقاً ساطعاً. ذلك ما دفعني إلى تحرّ كبير , و تحقيق دقيق , و تثبت طويل ,لم , أترك في خلاله , أي كتاب معتبر يبحث عن الأمور الخارقة , الاّ جلبته , و إن كان في موسكو أو واشنطن أو لندن أو باريس, ثم قرأته و نقدته . وقد شاهدت بعيني , و لمست بيدي , عشرات الخوارق , يصنعها الرجل العجيب أمامي , وتبقى آثارها , بل يشاهد آثارها آخرون , ممن لم يعرفوه و لم يجتمعوا به . لم أكتف بذلك , بل إجتمعت مع عدد كبير جداً , ممن شهدوا خوارقه مثلي , و سمعت منهم مباشرة وقائع ما عاينوه , ونقدت ما رووه , و قابلته بما نقله غيرهم . ثم وضعت ما جمعت على محكّ العلوم الطبيعيّة و النفسيّة و الإجتماعيّة , و على محك الدين والمنطق , و من كل ذلك خلصت الى النتيجة التالية : إن ما يتم من ظاهرات غريبة على يدي الدكتور داهش هو خوارق و معجزات حقيقية, لا يمكن أن تصنف بين ألعاب الخفة أو الإيهام, أو السحر(12) , أو الفقر الهندي, أو مناجاة الأرواح , أو التنويم المغنطيسي(13). و ليس الدكتور داهش هو الذي يصنع تلك الخوارق , بمشيئته , لأن إرادته , كإرادة أي إنسان , خاضعة لقوانين الأرض التي فيها ولد ؛ إنما يصنع تلك المعجزات قوة روحية غير أرضيّة , لا تخضع لقوانين عالمنا , لأنها خارجة عنه, متفوّقة عليه , و هذه القوة اتخذته وسيطاً روحياً, و إناءاً مختاراً , ورسولاً هاديّاً.

و مثلما أن الريح يمكن إثبات وجودها , من جرّاء تحريكها بعض الأشياء , و أن الطاقة المغنطيسية يمكن تأكيد وجودها , من جرّاء تأثير جاذبيتها على بعض الأجسام , مع أنه لا يمكن رؤية الأولى و لا الثانية , و لا القبض عليهما , هكذا لا بد من التسليم بأن وراء كل معجزة قوة روحيّة هي سببها , قوة تتخطى المعرفة البشرية , و" تخرق " القوانين الطبيعية .

غير أن " خرق " القوانين الطبيعيّة يجب أن يفهم فهماً نسبياً , إذ إنه يبدو هكذا بالنسبة إلينا نحن البشر ؛ في حين أن المعجزة , بنظر الروح و الكائنات العلوية , إنما هي نتيجة قدرة فائقة تتخطى العلم البشريّ بأبعاد لا تحدّ .

و قد أوضح مؤسس الداهشيّة هذه الناحية , في أثناء إيضاحه أمر الجلسات الروحيّة بقوله :

" يمكنك , مثلاً , أن تحضر معك صحن الطعام الذي تتناول فيه طعامك بمنزلك , و هذا الصحن مادته بورسلين . فعندما تتجسد الروح , بإمكانك أن تطلب إاليها أن تحوّل لك مادته الى خشب.

" و للحال , يتحوّل الصحن , و أنت ممسك به بكلتا يديك , الى صحن خشبي يبقى عندك بمادته الخشبية طوال الأيّام و الأعوام . كما بإمكانك ان تطلب الى الروح أن تحوّله , مثلاً, الى مادة حديدية ؛ وبلحظة يثقل وزنه, إذ يتحول الى صحن حديدي , بينما انت ممسك به جيّداً بكلتا يديك . و هكذا يمكنك أن تطلب الى الروح أن تحوّله لآي نوع تحبه أنت , الى قصدير أو كريستال إلخ..." (14) , ثم يردف قائلاً:

" لقد سألنا الروح عن كيفية هذا التحول , فشرحته لنا بما يلي . قالت الروح :

" تعرفون أن لكل مادة إهتزازاً ذا سرعة معينة , فللخشب سرعة معيّنة , و للحديد سرعة أخرى , و للفولاذ كذلك , و هكذا لسائر المواد ؛ إذ لكل مادة منها سرعة إهتزاز تختلف عن سرعة  المادة الأخرى . فعندما تطلبون ان أحول منضدة خشبية , مثلاً الى منضدة حديديّة , أرفع ذبذبة المادة الخشبيّة الى مستوى ذبذبة المادة الحديديّة , فيتحول الخشب الى حديد " (15) .

ولا يخفى أنّ اختلاف الذبذبات بين الأجسام , سواء أكانت عناصر بسيطة أم مواد مركبة , ملازم لاختلاف تركيبها الذريّ .

كذلك فقد زاد مؤسّس الداهشيّة ماهيّة المعجزة إيضاحاً عمليّاً , في معرض شرح روحيّ أدلت به الروح أمام عدد من الشهود , بينهم الشاعر حليم دمّوس , و ذلك بعد ان شهدوا عدة معجزات كانت تحرق فيها أشياء , من سندات ماليّة و رسوم و غيرها , حتى تتحول رماداً , ثم يعاد تكوينها بلمح البصر (16) .

قالت الروح الناطقة بفم الدكتور داهش ما أوجزه مؤرخ الوقائع الداهشية , حليم دمّوس , على الوجه التالي :

" لا شيء في هذا الكون يضيع البتة . فالأزهار التي تذبل , اليوم , و تتساقط , تعود ثانية , مثلما كانت قبل أشهر خلت ؛ و مثلها الأثمار.

" فأين كانت ؟ و كيف أتت؟ و ما هو السرّ في ذلك ؟

" أنتم لا تستغربون كيفية حدوث مثل هذا الأمر , لأنكم تعودتموه  وألفتموه , فأصبح لديكم طبيعياً . و لو عقلتم لشاهدتم ان كل ما يحيط بكم يحمل طابع المعجزات و الخوارق , و لكنكم لا تنتبهون .

" فهذا القانون هو نفسه الذي يسري على الشيء الذي تحرقونه و تظنون انه اضمحل الى الابد . و لكنه , في حقيقته , لا يكون قد تلاشى , بل حدث فيه تغيير فقط أنتم تجهلونه , و تجهلون ناموسه و قانونه . فهو , و الحالة هذه , كشجرة الورد التي تذوي وتتساقط أرضاً في فصل الشتاء , لتعود بأجمل حلتها و أروع أناقتها عندما يأتي فصل الربيع .

"فعندما تعيد لكم الروح بذلة أحرقتموها , أو مائدة ألقيتموها طعمة للنيران , او سواهما من الأشياء الماديّة , تكون قد قامت بعمل طبيعيّ تعرف سرّه , لأنها أصبحت في عالم الحقيقة , و أنتم تجهلونه , لأنكم ما تزالون في عالم المادة .

" فضلاً عن ذلك , فأنتم تحملون أجساداً مادية تحجب عن عيونكم مشاهدة الأسرار التي رفعت عنها الستائر لمن خلعوا عنهم , هنا , رداء الجسد البغيض".

و قد دلّلت لنا الروح المرشدة على صحة حديثها الإرشادي ببرهان مادي.

 

 

بذار تنمو و تثمر فوراً

 

قالت الروح :

" أعطوني نوعاً من البذار الذي تريدونه انتم , لأعطيكم دليلاً ثابتاً لا يدحض". فأتيناها بفول يابس , و بعدس , و ببزور البطيخ الأحمر. فقالت:

" أحضروا لي قصعة كبيرة , و إملأوها بالتراب".

ففعلنا . ثم طلبت قدحاً من الماء ؛ فأحضر أيضاً . و هنا قالت :

" انتبهوا لما سأقوم به أمامكم " .و هنا , أخذت الروح من كل نوع حبة واحدة , أي فولة , و عدسة , و بزرة بطيخ , ووضعتها في التراب ؛ ثم سكبت عليها كأس الماء . و للحال , نبتت عروق خضراء , و جعلت تمتد ... ثم – يا للدهشة الرائعة ! – جعلت هذه العروق تحمل ثمراً !

و لم تمض دقيقة واحدة , حتى ارتفعت غرسة الفول و هي ممتلئة بقرون من الفول الأخضر !

و هكذا شتلة العدس!

و تلتها بزرة البطيخ... و إذا بها تحمل بطيختين لم أذق في حياتي أحلى مذاقاً منها ! فدهشنا , ووجمنا , و ما عاد أحد منا ليحير كلاماً . فقالت الروح :

" أما الشرح , فها إني أدلي به إليكم , فإسمعوه وعوه:

" عندما يزرع أحدكم نوعاً من البذار , يحتاج بالطبع الى كمّية من الهواء , ومقدار معلوم من نور الشمس التي تشرق عليه , كل صباح , كي تغذّيه بسيّالها العجيب . أمّا التربة , فانّها تنعشه , وتعطيه قوّة النمو . وتشترك العناصر الطبيعيّة في مساعدته , حتى تكتمل العناصر التي تهبه الحياة , فينمو ويعطيكم الثمر .

" إذاً , كيف إستطعت أنا أن أنمّيه بدقيقة واحدة ؟

" الجواب : بما أنني " روح " , وقد تكشّف لي أسرار الحياة الأرضيّة , فقد عرفت ما أغلق عليكم فهمه . لهذا إستعنّت بسيّالي الروحيّ الخاص , فوهبت هذه البذور الكمّية التي كان يجب أن تحصل عليها بمدّة ثلاث أشهر , بواسطة الشمس والماء والهواء . فأنا قد أعطيتها للبذور في الحال , وليس كالمعتاد , فاستكملت حاجتها من الغذاء الذي هي بحاجة إليه , والذي تحصل عليه عندما تزرع , في خلال الأشهر التي تكون فيها ضمن التربة . فلم يعد عجباً أن يكمل نموّها , ويحين أكلها بدقيقة .

" وقد قمت بهذه الظاهرة وشرحتها لكم , كي أعلمكم أن لا شيء عجيب علينا , نحن معشر الأرواح , بعدما تفهّمنا الأسرار التي كانت خافية علينا مثلكم , عندما كنّا في أجسادنا , كما أسلفت القول " .(17)

 

 

ألغاية من المعجزات :

 

أن الغاية العامة من كل معجزة هي مساعدة شهودها والسامعين بها على الإيمان بأللّه , وما يستلزم ذلك من إيمان بالقيم الروحيّة وممارستها ؛ ذلك بأن حدوث المعجزة يؤكّد تأكيداً مباشراً وجود روح خارق القدرة والمعرفة يجترحها ؛ والروح قوّة إلهيّة تشهد لمبدعها الأزلي وتخشع لذكره .

وبهذا الإيمان يتأكّد لأصحابه مصدر الرسالة الداهشيّة السماويّ .

لكن المعجزات تحمل أيضاً , أحياناً , غاية خاصة , كالمساعدة , أو الشفاء , أو الإنقاذ من الموت , أو إيضاح العقيدة الداهشيّة .

وحسبنا , هنا ,أن نتأمّل جليّاً في معجزة واحدة من مئات المعجزات الداهشيّة الملموسة الثابتة , لنتبين قدرة الروح وعلمها الخارقين , وما يستتبعان من إدراك لضعف الإنسان وجهله وغروره , إزاء العظمة الإلهيّة .

 

صحيفة تتكوّن قبل خمسة أيّام من صدورها

 

في 28 تشرين الثاني 1943 , يدخل السيّد فيليب حدشيتي , وهو شاب مثقف , الى منزل الدكتور داهش في بيروت , وبيده صحيفة " لو جور le jour  " اللبنانيّة اليوميّة التي تصدر بأللغة الفرنسيّة . أتى يريد التثبّت مما ملأ الأسماع من أخبار المعجزات الداهشيّة . أتى جاحداً وجود أللّه عزّ وجل , منكراً وجود الروح , نافياً وجود الخلود والثواب والعقاب . دخل منزل الهداية ممثّلاً معظم البشر . مع فيليب حدشيتي , كانت الإنسانيّة بأسرها تمتحن , وضميرها وعقلها في الميزان .

وعد الزائر بجلسة روحيّة , سمع أن فيها تتنزّل الأرواح العلويّة , وتتجلّى القوّة الإلهيّة ؛ لكنّه لم يصدّق . فأخذ يتصفّح جريدته , ويكتب على هوامشها ما يخطر في باله من أسئلة مختلفة , ليطرحها في أثناء إنعقاد الجلسة العتيدة .

وعقدت الجلسة الروحيّة : تسامى الدكتور داهش بسيّاله الأسمى , حتى إتّصلت به وتجلّت فيه روح قدسيّة , هي نسمة إلهيّة عالمة كل العلم , قادرة كل القدرة .

ولكن , ما يثبت ذلك ؟

دار بين الروح , تنطق بفم الدكتور داهش والحدشيتي هذا الحوار :

-                                  هل تؤمن بألله تعالى ؟

-                                  أصدقك القول يا دكتور , أنني لا أؤمن بوجوده .

-                                  وماذا تريد كي تؤمن ويظهر خطأك الفادح ؟

-                                  أريد معجزة .

لا شكّ بأن فيليب حدشيتي – شأن ملايين البشر – قد إستمع , من قبل الى مواعظ رجال الدين ؛ فما أفادته . ولا ريب بأنّه قرأ كتابات دينيّة أو فلسفيّة تحضّ على الإيمان , وتستشهد ببراهين مختلفة ؛ لكنّها ما أجدته نفعاً . كان يشعر أن شيئاً واحداً يمكن أن يبدّل حياته , ويغير رأيه , هو المعجزة , العمل الذي يعجز عنه البشر جميعاً , ولو إجتمع علماؤهم وعباقرتهم بعضهم لبعض ظهيراً ؛ العمل الذي , إن حدث , برهن برهاناً حاسماً , أن وراءه قوّة فوق قوى البشر .

وحدثت المعجزة بكلمة قالتها الروح : أنظر الى الجريدة التي معك .

وإذا العدد الذي أحضره الحدشيتي معه , وهو يحمل تاريخ 28 تشرين الثاني 1943 , يتحوّل الى عدد آخر يحمل تاريخ 3 كانون الأول , أي عدد سيصدر بعد خمسة أيّام . لقد تغيّرت النصوص كلّها : تغيّرت الموضوعات والعناوين والأحداث والإعلانات والصور ... تغيّر كل شيء , عدا ما كتبه الحدشيتي في هوامش الصحيفة ؛ فوجده بقي مثلما خطّه بيده!

لقد حصل حدث عظيم : قوّة لا شكّ بأنّها غير بشريّة , لأنّها قامت بعمل غير بشريّ , قوّة قدرتها خارقة , وعلمها خارق , سخّرت عناصر الكون وقوى الطبيعة , واستطاعت أن تمحو كلّ ما في الصحيفة , مبقية على خطوط الشاهد فقط , لتنزل محلّ ما محت نصوصاً ومواد جديدة , مرتّبةً ترتيباً جديداً .

لو كان في يدك ورقة مطبوع عليها بضعة أسطر , فاختفت منها هذه الأسطر , بلمح البصر , ودون اللجوء الى أيّّة وسيلة مادّية , لكان عليك أن تقول , إذا كنت من ذوي العقول الصحيحة : هذا عمل غير بشريّ ! ولكن , إذا أمّجت الأسطر , وحلّت محلّها أسطر أخرى طبعت بدون أللجوء الى أيّة وسيلة مادّية  , فلا شكّ بأن خشوعك سيزداد , وسيعظم يقينك بأن القوّة التي أحدثت هذه الظاهرة هي قوّة روحيّة تسمو على قوى البشر ومداركهم وعلومهم بما لا يحدّ ! فكيف بك , إذا أمّحت نصوص مطبوعة منبسطة على عدّة صفحات كبيرة , لتحلّ محلّها نصوص أخرى مختلفة عنها كلّ الإختلاف  , ومرتّبة ترتيباً دقيقاً آخر !

ولكن , حتى الآن , لم تتّضح , بعد , كل أبعاد المعجزة التي حدثت . ذلك أنّه بعد خمسة أيّام , صدر عدد " له جور " le jour   حاملاً تاريخ 3 كانون الأول 1943 . وقابل الحدشيتي عدده العجائبي الذي احتفظ به بالعدد الجديد , وإذا المفاجأة العظمى ! إنّه العدد نفسه من كلمته الأولى حتى الأخيرة !

قبل خمسة أيّام , كثير من احداث العالم لم يكن قد وقع بعد ؛ وكثير من الأحاديث والوقائع السياسيّة والإجتماعيّة والإقتصاديّة والثقافيّة  والعسكريّة والإجراميّة ...  المحلّية والعالميّة لم يكن قد تمّ بعد . قبل خمسة أيّام , جميع الأمور التي ظهرت في عدد الثالث من كانون الأول كانت ما تزال في ضمير الغيب ؛ ومع ذلك , عرفت وهي في عالم الغيب , بتفاصيلها ودقائقها , أفكاراً وأقوالاً وأعمالاً وأحداثاً , وصيغت , ونظّمت , وطبعت ؛ وكل ذلك بلمح البصر , وبغير يد ولا آلة ! وما دامت عرفت بتفاصيلها , وتطوّراتها , وتشابكاتها , فهذا يعني أنّها قد وجدت بالنسبة للروح القدسيّة , قبل أن توجد بالنسبة للبشر .

أيمكن أن يقوم بهذا العمل غير قوّة إلهيّة  ؟ إذ ما الفرق بين تكوين  كوكب بكلّ ما فيه من أناس يتفاعلون ويتعاملون , وتكوين هذا العالم الذي انطوت عليه الصحيفة , خمسة أيّام قبل أن يوجد ؟!

لقد طلب الحدشيتي معجزة ليؤمن , فأتته المعجزة . أتته بهذه القوّة الجبّارة , لتخاطب عبره , البشر جميعاً ممن هم معاندون ومكابرون , حتى لا تبقى لديهم أيّة حجّة (18) .

 

شهود معجزات الدكتور داهش

 

قبل الخوض في معجزات الدكتور داهش , لا بدّ من إبداء ملاحظتين إيضاحيّتين :

أولاً , إنّ الذين عاينوا خوارقه , وشهدوا لها قبلي ومعي , كانوا في أكثريّتهم الساحقة من الطبقة المثقّفة ثقافة عالية واعية . فبينهم الأطباء والمهندسون , والأدباء والأساتذة الجامعيّون , والأساقفة والشيوخ , والصحافيّون المحنّكون , والمدّعون العامّون , والمحقّقون العدليّون , والقضاة والمحامون , وعدد كبير من النوّاب والوزراء وكبار  الموظّفين . كلّهم شهدوا بأن ما رأوه حقيقة يقينيّة ثابتة , لا جدال فيها  , وإن إختلفت تأويلاتهم وتعليلاتهم لمصدرها (19) .

ثانياً , إنّ كثيرين من هؤلاء الشهود , بعد أن تثبّتوا تثبّت توما , سطعت حقيقة الرسالة الداهشيّة في ذواتهم , فآمنوا بها , وضحّوا من أجلها بكلّ غال , وقاسوا الإضطهاد والتعذيب حتى من أنسبائهم وذويهم: فالأديبة الفنانة السيّدة ماري شيحا حدّاد عانت الأمرّين من شقيقتها لور , زوجة بشارة الخوري , رئيس الجمهوريّة أللبنانيّة الأسبق ؛ فقد أمرت أختها زوجة الرئيس بسجنها , لتردّها عن معتقدها الجديد ؛ لكنّها أصرّت وعاندت وتمسّكت بإيمانها الصخريّ ؛ فأشاعت أختها , إذ ذاك , بأنّها مجنونة , وأمرت بحجزها في مستشفى الأمراض العقليّة ؛ لكنّها ما لبثت أن خرجت منه عزيزة النفس , وطيدة الإيمان , سليمة العقل  , كما كانت , وتابعت ممارسة أدبها وفنّها وملازمة الرجل المعجزة (20) .

والوجيه الأديب جورج حدّاد , عديل الرئيس الأسبق , آثر أن يتخلّى عن مجد دنيويّ وثروة طائلة  ’ وأن يسجن طوال شهور في سبيل معتقده ؛ لأنّه لمس اليقين معجزات باهرة وإرشادات روحيّة وسماويّة أعادت إليه الإيمان بأللّه والروح والفضيلة . وقد توفي في 17 آب عام 1969 (21) .

والدكتور المرحوم جورج خبصا , طبيب الأمراض الجلديّة الشهير , تخلّى عن منصبه كأستاذ للطبّ في معهد الطبّ الفرنسي , إحتجاجاً على مقال نشرته جريدة " البشير " اليسوعيّة ضدّ الدكتور داهش , سنة 1942 . وقد توفي في 8 تشرين الثاني 1969 . كان المؤمن الثالث  .

والدكتور فريد أبو سليمان استعفى من وظيفته في الدولة كطبيب رسمي , بعد أن خيّر بين أن يضاعف راتبه , وأن يتخلّى عن معتقده الداهشيّ . كان المؤمن السادس .

والشاعر حليم دمّوس أمضى في السجن والعذاب زهاء سنة من أجل تمسّكه بإيمانه وإيثاره الروحيّات على المادّيات , وقد توفّي في 27 أيلول 1957 (1) . وقد كان المؤمن الثاني .

والمدّعي العام المركزي في بيروت , سابقاً , الأستاذ ديمتري الحايك , نحّي عن منصبه كمدّع عامّ , بعد أن طلب إليه أن يوجّه الى الدكتور داهش إتهاماً باطلاً , ورفض الطلب . وقد عاين الكثير من معجزاته , وآمن برسالته  .

و لا حاجة لأن أسرد جميع أسماء من ضحوا و ما زالوا يضحون بكل غال في سبيل الدعوة الروحيّة الجديدة . و لن أحدثكم عن نفسي و ما عانيت ، فحكايتي تقتضي مذكرات طويلة.

هؤلاء جميعاً ، أيعقل أن يكونوا كلهم ضحايا الوهم مدة عشرات السنين ؟! أيتركون المنصب الرفيع , و الثروة الطائلة , و العيش الهادئ , و صداقات الناس , و عشرة ذويهم , مفضلين عليها العذاب , من أجل أوهام ؟! و أولئك المئات , أيكونون أيضاً ضحايا الوهم طوال تلك السنين ؟!

كلا و ألف كلا . لو لم تكن الحقيقة ساطعة لما شهدوا لها , و لو لم يلمسوا بأيديهم و يتحققوا بعقولهم ما هو أعظم من الدنيا , لما تركوا أمجادها و إغراءاتها غير آسفين عليها .

 

أصناف المعجزات الداهشية :

 

المعجزات التي ظهرت على يدي الدكتور داهش ليست صنفاً واحداً أو حتى عشرة أصناف , بل هي مئات الأنواع ، تشمل الإنسان و الحيوان و النبات و الجماد , و كلها مادي محسوس ثابت : ثابت في بقائه , ثابت في امتحانه , ثابت في الصورة الفوتوغرافية . و من يستطع أن ينظر إليها جميعاً دفعة واحدة, بألوفها و شمولها وعظمتها الخارقة , لا يسعه إلا أن يخشع و يمجد القوة الروحية الجبارة التي تصنعها . و هي لو فصلت كلها لاقتضت عدداً كبيراً من المجلّدات الضخمة لاستيعابها.

فمن أصناف المعجزات التي تمت على يدي الدكتور داهش بقدرة الروح العليّ :

- شفاء الامراض المستعصية شفاء فورياً؛

- الإنقاذ من الموت , أو من أضرار الحوادث الجسيمة ؛

- تصوير وقائع الحياة , و تسجيل أحاديث الناس الحرفية , مهما كانت خفيّة و أينما كانوا , بصورة عجائبية ؛

- التنبؤ بتفاصيل الأحداث المقبلة , مهما تعقدت و تعددت وتنوعت ؛

- معرفة الفكر و الحلم وما يكتمه الإنسان ؛

- التكلم بأي لغة كانت ؛

- إحياء الجماد و ميت الحيوان ؛

- تجسيم الصور؛

- تكوين الأشياء قبل وجودها المحسوس, و إعادتها الى الجمود بعد فنائها ؛

- إنماء النبات , و إنضاج فج الثمار , بلمح البصر ؛

- تغيير طبائع الأشياء و وظائفها , و تكبيرها و تصغيرها وإطالتها و تقصيرها و تغيير أشكالها و ألوانها ؛

- تحويل المعادن العادية الى معادن كريمة , و الأوراق العاديّة الى عملة فعليّة ؛

- تحويل أوراق اليانصيب الخاسرة الى رابحة لشتى القيم ؛

- معرفة الضائع و استحضاره بلمح العين ؛

- نقل الأشياء المادية من مكان الى آخر بطرفة جفن , و إن وزنت الأطنان, و بعدت ألوف الكيلومترات ؛

- و إن أعظم معجزاته , برأيي ، هو تعدد شخصياته و قدرتها الروحيّة الخارقة .

هذا بعض من أصناف العجائب التي تجري على يدي رجل الروح الخارق , معجزة القرن العشرين . و سأكتفي , لضيق المجال , بذكر ستة نماذج منها , دونما تفصيل , مرجئاً الحديث عن تعدد شخصياته الى القسم الثالث من هذا الكتاب . و لن أقتصر على ما شاهدته أنا , بل سأذكر أيضاً , بعض ما عاينه غيري , و تعدّد شهوده الثّقات , و تأكّد لدي تأكّد اليقين .

 

 

 

 

 

نماذج من معجزات الدكتور داهش

 

1-      شفاء الأمراض:

 

لئن احرز الطب إنتصارات في هذا العصر, فثمة حدود يقف عندها و قيود يتقيد بها . فمن جانب , ما زالت أمراض و عاهات خارج سلطانه , و من جانب آخر ,إذا كان الطب قادراً على شفاء أمراض كثيرة , فإنه لا يستطيع شفاءها بلمح البصر, أو دونما عقاقير. و شفاء المعجزة يتميز بأنه شفاء فوري و ثابت لداء مستعص.    و للبيان , أكتفي بذكر معجزة شفائية واحدة:

 

طفل يشفى من الشلل و الجنون

 

ابتلي الطفل أيلي معلوف , سنة 1964 - و هو في عامه السادس – بالشلل و الجنون , إثر إصابته بالتهابات و اختلال في سحايا الدماغ . و قد نقله ذووه عبثاً من طبيب الى طبيب , , ومن مستشفى الى آخر, حتى استقر به الأمر في مستشفى " أوتيل ديو " حيث أمضى أسبوعين ، من غير أن يطرأ تحسن على وضعه الصحي الجسمي و العقلي .

و بعد ان انفق ذووه اموالاً  طائلة , يئسوا من شفائه , وأحسوا تفاقم الخطر عليه , قصدوا المشعوذين ممن يزعمون كذباً , مخاطبة الجنّ  و الاستعانة بوسائل السحر التدجيليّة , و لم يدعوا منهم واحداً مشهوراً إلاً إلتجأوا إليه . و بعد أن استنفد الدجّالون و صفاتهم الغريبة , و كادوا يستنفدون أموال قاصديهم , احتيالاً و ابتزازاً ، تيقن جد الطفل الياس ربيز  وامه السيدة نوال أنّ شفاءه مستحيل. و ألهم الجدّ أن يتوجّه بحفيده الى الدكتور داهش ؛ فقصده بصحبة ابنته والدة الطفل . و أمام المفجوعين و طفلهما , صعّد الدكتور داهش دعاءً . و حدث الشفاء العجائبي , فكان تكذيباً مخزياً للمشعوذين , و استصغاراً لقدرة العلم حيال قدرة الروح الإلهيّ .

و قد تمت عشرات المعجزات الشفائية  الأخرى غير هذه . و قد حظي بنعمة الشفاء العجائبي , من أمراض أو عاهات مختلفة , الآنسات زينا حداد , ماجدا حداد , و كرايس غبريال , وآخرون كثيرون .

 

2-      الأجوبة الكتابية العجائبية :

72 جواباً ترتسم بلمح البصر تحت 72 سؤالاً

 

إن الوزير السابق الأستاذ إدوار نون , بعد أن شاهد كثيراً من معجزات الدكتور داهش المحسوس الدامغة , أراد الاستزادة  من المعرفة الروحية , فكتب في منزله اثنين و سبعين سؤالاً تتعلّق بمستقبل البشريّة و الأنظمة السياسيّة , وأمور غامضة عن الإنسان و الأديان مما لم يتوصل العلم , بعد , الى تقرير حقائقه النهائيّة . و قد وزّعها على نحو ثلاثين صفحة من الورق الكبير المستعمل في الطباعة على الآلة الكاتبة , و ترك فراغاً بين السؤال و الآخر , مفسحاً المجال لكتابة الأجوبة . ثم قصد منزل الدكتور داهش . و كان الحاضرون كثيرين؛ منهم: آل حداد , و حليم دمّوس , و الدكاترة أبو سليمان و خبصا و عشيّ . و قد اطلعوا جميعاً على أسئلة الأستاذ نون المعقدة . ثم وضعت الأوراق في ظرف ؛ و سرعان ما عقدت الجلسة الروحية . و فجأة لمس الدكتور داهش الظرف المحتوي على الأوراق , قائلاً : " أتتك الأجوبة ". و كانت دهشة الجميع عظيمة حينما فتحوا الظرف , و رأوا اثنين  و سبعين جواباً قد خطّت بوضوح , وبلمح البصر , تحت الإثنين وسبعين سؤالاً الموزّعة على نحو ثلاثين صفحة . هذه الوثائق العجائبيّة ما يزال المحامي الكبير يحتفظ بها حتى الآن , وهي تحتاج الى أكثر من يومين لمجرّد نقلها (22) .

وعشرات هم الّذين أعرفهم ممن تمّت لهم معجزة الأجوبة الكتابيّة , فضلاً عن نفسي .

 

 

3–     تغيير طبائع الأشياء :

مئات بل ألوف هي المعجزات التي غيّرت طبائع الأشياء :

صحن البورسلان يأتي به زائر من منزله , وعليه علامات تميّزه , فيتحوّل في الجلسة الروحيّة الى صحن خشبي أ, زجاجي أ, ذهبي , وتبقى العلامات المميّزة نفسها عليه .. ويتحوّل الماء خمراً , والورق حجراً , والحجر معدناً كريماً .

 

تحويل الورق الأبيض الى عملة لبنانيّة

 

عدّة مرّات قصصت أوراق بيضاء من طلحيّات كبيرة , ودوّنت عليها إسمي وكتابات شتى , وإذا بها تتحوّل في حضرة الدكتور داهش الى عملة لبنانيّة من فئات مختلفة , وعليها باق إسمي , وما دوّنته بخط يدي .

مثل هذا التحويل العجائبي حدث أمام المئات , من بينهم مندوب مجلّة " الأسبوع العربي " (23) والسيّد حافظ خيراللّه مندوب جريدة " النهار " (24) .

وقد صوّرت الصحيفتان مراحل المعجزة في لحظات حدوثها نفسها ؛ فثبتت حقيقتها في الصور الفوتوغرافيّة , كما ثبتت أمام أعين الناس .

 

تحويل أوراق اليانصيب الخاسرة الى رابحة

 

ومن تغيير طبائع الأشياء , تحويل أوراق اليانصيب الوطني الخاسرة الى رابحة . وقد تمّت أمامي هذه المعجزة , إذ تحوّلت ورقة خاسرة الى ورقة تربح عشرة آلآف ليرة لبنانيّة . كما تمّت أمام الأستاذ محسن سليم , نائب بيروت السابق (25) , وأمام كثيرين آخرين .

وما يزال كثيرون يذكرون الضجّة الكبرى التي حدثت , بعد أن تحوّلت ورقة يانصيب خاسرة الى ورقة تربح عشرة آلآف ليرة لبنانيّة , أمام القاضيين محمود البقاعي ومحمود النعمان , والمحامي شفيق السردوك , رئيس بلديّة بيروت , والدكتور فريد أبي سليمان , بحيث إضطرّت مديريّة اليانصيب الوطني الى تكذيب الخبر , خوفاً من تقاعس الناس عن شراء أوراقها . ولكن المديريّة أضطرّت , أيضاً , الى دفع العشرة آلآف ليرة للدكتور أبي سليمان , حينما قدّم إليها الورقة العجائبيّة , وذلك بعد أن فحصتها وتثبّتت من صحّتها مدّة أيّام ( 26) .

 

4–     معجزات الإحياء :

 

إحياء الجماد ؟ ! إحياء الموتى ؟! ولما لا , ما دام الروح الإلهيّ قادر على كلّ شيء يصنع ذلك .

 

بكلمة تموت العصافير , وبكلمة تعود الى الحياة

 

في عشرين كانون الثاني 1944 , أمام الشيخ منير تقي الدين والصحافي إسكندر ريّاشي , ويوسف الحاج , وحليم دمّوس , وقبيل حملة الإضطهاد التي شنّت على الدكتور داهش , وقف الرجل العجيب أمام  قفص العصافير , وبحركة من يده , إنقلبت العصافير ميّتة . والتفت الدكتور داهش , إذ ذاك , الى زائريه قائلاً : " هكذا نفعل أيضاً بالرجال الظالمين " (27) .

وبعد ظهر اليوم نفسه , وبحضور الأستاذ إدوار نون , عقدت جلسة روحيّة , طلب الحاضرون فيها أن تعاد الحياة الى الطيور الميّتة . فاستحضرت جثثها من الحديقة , ووضعت في القفص ؛ وإذا المعجزة تتم , فتعود العصافير الى غنائها .

 

 

رسم العصفور يتجسّد لحماً ودماً .

 

ويشير الدكتور داهش , مرّة , الى لوحة فنّية رسمتها السيّدة ماري حدّاد , وفيها عصفور على شجرة . فتتحرّك الألوان من اللوحة , وتتخذ لحماً ودماً وريشاً , وتتحوّل الى عصفور يوضع في القفص سنتين . أمّا مكانه في أللوحة فبقي أبيض فارغاً ( 28) .

فسبحان المميت المحيي , القادر على كلّ شيء ؛ وما أغبى الإنسان وأتفهه ساعة تسكره بعض الإختراعات العلميّة , فيعمى , ويستكبر , ويتألّه , ويجحد ربّه . فأين عقل الإنسان القزم من جبروت الروح ؟ !

 

5–     معجزات التكوين :

 

تكوين شيء غير موجود ! تكوين شيء قبل وجوده ! تكوين شيء بعد فنائه ! الأمور الثلاثة سواء في نظر الروح العليّ . وذلك بأن القادر على خلق المجرّات , والمهيمن على الموت والحياة قادر على فعل كل شيء .

مستندات ووثائق , وسندات ماليّة وصور , أحرقت أمام كثيرين , وأعيد تكوينها بلمح البصر !

 

أوراق ملأى بالكتابات تحرق ثم يعاد تكوينها

 

عدّة مرّات حدث لي أن ملأت ورقة بالكتابات المختلفة , ثمّ أحرقتها بيدي ّ , واحتفظت برمادها . وإذا الدكتور داهش يكوّن مجدّداً تلك الورقة التي أحرقتها , وعليها كتاباتي كلّها نفسها . وذلك كان يحدث لي , وأنا في حضرته , أو وأنا في منزلي , بعيداً عنه . فالمعجزة تتمّ أينما كان .

ومن أغرب خوارق التكوين وأبعثها على الخشوع على قدرة الروح الإلهيّ , إثنتان : الأولى حدثت للسيّد فيليب حدشيتي , وقد سبق الكلام عليها ( 29) .

 

ندى تتجسّد

 

أمّا المعجزة الثانيّة فقد حدثت سنة 1943 , أمام الأستاذ إدوار نون , والدكتور خبصا , والسيّد جورج حدّاد , والأديبة ماري حدّاد , وغيرهم ؛ وهي في غاية الغرابة .

فبينما كانوا مجتمعين بالدكتور داهش في جلسة روحيّة , إذا بصبيّة حسناء تتجسّد , فجأة أمامهم , تحت النور الساطع . فيبهت الجميع , ويظنّون أنّهم يتوهّمون . فتفاجئهم الفتاة بقولها : " لا تظنّون أنّكم واهمون , فما ترون هو حقيقة أكيدة . إسمي ندى , وقد أتيت من عالم ماديّ آخر إليكم " .  فلم يصدّق الحضور أعينهم , حتى سارعوا الى تحسّسها بأيديهم ؛ فإذا هي لحم ودم كالبشر . لكنّها كانت تلبس فستاناً , وتحمل حقيبة لم يكونا من الزيّ الدارج في الناس , سنة 1943 .

وبعد تسعة عشر عاماً , تزور الدكتور داهش الصبيّة نفسها , وقد أصبحت في عداد سكّان الأرض . وكانت بالعمر نفسه الذي تجسّدت فيه قبل تسعة عشر عاماً , وتلبس الثوب عينه , وتحمل الحقيبة عينها .

وقد أوضح الدكتور داهش للمجتمعين , إذ ذاك , وفيهم من شاهدها قبل تسعة عشر عاماً , أنّ هذه المعجزة الإلهيّة تؤكّد تأكيداً حاسماً إستمرار الحياة وتقمّص النفوس , وانتقالها بعد الوفاة من دور حياتيّ الى دور حياتيّ آخر في الأرض , أو من كوكب الى كوكب آخر , حسب درجة إستحقاقها .

 

 

 

 

 

6–     معجزات النقل :

 

هذه معجزات كانت سبباً لإيمان كثيرين .

 

مفكرة تحضر بلمح البصر بعد ضياعها 12 سنة

فالدكتور خبصا فقد مفكّرته في باريس , قبل تعرّفه الى الدكتور داهش بإثنتي عشرة سنة , وفي الجلسة الروحيّة ولدت المفكّرة بين يديّه .

 

قفّاز يحضر بسرعة البرق بعد ضياعه 3 سنوات

 

والدكتور فريد أبو سليمان فقد قفّاز يده اليمنى , وبحث كثيراً عنه فما وجده . وحينما تعرّف الى الدكتور داهش , بعد ثلاث سنوات , عقدت له جلسة روحيّة , فخطر في باله أن يمتحن حقيقة وجود الروح وقدرتها , فسأل الدكتور داهش أن يعرف موضع القفّاز الضائع , إذا كان حقّاً قادراً . فأجابه فوراً : " إنّه في يدك " .

وحمل الطبيب قفّازه الى بيته , وهو لا يصدّق عينيه , حتى قارنه برفيقه , وكان الإثنان مستعملين ؛ فإذا هو القفّاز الضائع نفسه. وقد أراه المئات من السائلين .

 

قلم حبر ذهبيّ يحضر بطرفة جفن بعد ضياعه بين الثلوج

 

والأستاذ إدوار نون , كانت قرينته السيّدة إيزابيل قد أضاعت بين الثلوج , وهي أثناء التزلّج باللقلوق (30) , قلم حبر ذهبيّاً , وذلك قبل تعرّفهما الى الدكتور داهش بعدّة سنوات . وكانت ترافقهما , يوم إذ , في رياضة التزلّج , السيّدة رينه , قرينة الشيخ فؤاد الخوري , شقيق الرئيس اللبناني الأسبق .

وفي جلسة روحيّة حضرها كثيرون , وبناءً على طلب الأستاذ نون , إستحضر رجل الروح القلم بطرفة عين . فكان ذلك كافياً , ليخبر الأستاذ إدوار نون الرئيس اللبناني بأنّ ما يصنعه الدكتور داهش ليس أوهاماً وخداعاً لآل حدّاد وغيرهم , إنما هو حقيقة ثابتة لا تقبل الشكّ , والبرهان على ذلك إستحضار القلم التي أضاعته زوجته , قبل سنوات , وقد كانت ترافقها قرينة شقيقه الشيخ فؤاد .

 

ساعة تحضر بلمح البصر بعد ضياعها 3 سنوات

 

والأنسة أوديت كارّا فقدت ساعتها في ليبيا , قبل تعرّفها الى الدكتور داهش , بثلاث سنوات ؛ وإذا الساعة تعاد إليها في جلسة روحيّة .

 

خاتم ماسيّ ضائع يولد بصورة عجائبيّة

 

والسيّدة فاطمة البلطجي , قرينة السيّد محمود البلطجي , أضاعت خاتماً من الماس ثميناً جدّاً , وطرقت أبواب المنجّمين ومن لفّ لفّهم , طوال عام كامل , دونما جدوى , حتى تعرّفت , أخيراً الى الدكتور داهش ؛ فعقدت لها جلسة روحيّة , كان من جملة حاضريها زوجها , وابنها عليّ , والسادة وفيق زنتوت , وصلاح وحسن البلطجي , والدكتور أبو سليمان . في أثناء الجلسة إلتفت الدكتور داهش الى زوجها قائلاً : " إفتح كفّك " ؛ ففعل . ثمّ قال له : " أطبق كفّك " ؛ ففعل . فضرب له يده المطبقة قائلاً : " إفتحها الآن " . وشده الجميع ’ لأن الخاتم الضائع ولد في كفّ السيّد محمود البلطجي (31) .

 

طلب مساعدةً فامتلأت جيوبه بألوف الليرات

 

والمستشرق الإنكليزي دانيال أوليفر , Daniel Oliver , رئيس مدرسة  " الفرندز " Friends في رأس المتن , حضر جلسة روحيّة في عشرة كانون الثاني 1944 , وقد ضمّت عشرات الشهود ؛ منهم : الشيخ منير عسيران , والأطبّاء توفيق رزق , إنطوان جدعون , جورج خبصا , فريد أبو سليمان , نجيب العشّي , شاهين صليبي , والسيّدة روز صليبي , والسادة فرنسيس , أمين نمر , شريف البيضاوي " مفوّض البوليس " , جورج نجّار , طانيوس مجدلاني , وسواهم من سيّدات وسادة .

وفي الجلسة الروحيّة قال الدكتور داهش : " من يريد شيئاً فليطلبه " . فقال دانيال أوليفر : " بما أنّ الحرب العالميّة , قائمة , فإنّ الإعانات الماليّة , التي كانت ترسل إليّ من أميريكا  , لأجل الميتم , لم تصلني منذ أكثر من عامين , بسبب عدم وجود مواصلات مضمونة . لهذا أطلب أن تساعدني الروح , وتستحضر لي مبلغاً من المال الموجود في الجمعيّة بأميريكا , كي أستطيع الإستمرار في إيواء الأيتام في مدرستي " .

وما كاد أوليفر ينهي كلماته , حتى قال له الدكتور داهش : " مد يدك الى أيّ جيب من جيوبك , فتجد مطلوبك " .

وأخرجت من جيوب أوليفر الأربعة 23 ألف ليرة سوريّة .

دخل المستشرق الإنكليزي منكراً وجود الروح , وخرج مؤمناً بأللّه والروح وقدرتها , وبالرسالة الداهشيّة .

 

صخرة تنتقل عشرات الكيلو مترات عجائبيّاً

 

وقصد , مرّة , الدكتور داهش , بصحبة الدكتور خبصا , ويوسف الحاج , وحليم دمّوس , غابة الشبّانية التي تبعد عن بيروت حوالي 30 كيلو متراً , حيث كان يملك يوسف الحاج أيضاً أرضاً . وجلس الجميع على صخرة يتجاذبون الحديث . وكتب دمّوس على الصخرة بيتين من الشعر هما :

 

جلسنا على صـخر وفي ظــلّ غابــة      شربنا على ذكر " المؤدّب " ماءنــــا

أقول لصحبي " والحبيب " بجانبـــــي   على صخرة الإيمــان نبني رجــاءنا

 

وبعد أن عادوا الى منزل الدكتور داهش , قال الرفاق الثلاثة له : " حبّذا لو كرّرنا الجلوس معك على تلك الصخرة " . فقال : "  وما يمنع أن نجلس عليها الآن , ما دامت هذه رغبتكم ؟ " . فقالوا : " وكيف يتمّ هذا الأمر والغابة في الشبّانيّة ونحن في بيروت ؟ " فأجاب : " أنظروا الى فضاء الغرفة " . وإذا بهم يرون كتلة ضخمة تتهادى في هبوطها الّلطيف , حتى كأنّها قطعة قماش في الهواء . وما أن حطّت على أرض الغرفة , حتى أمسكوا بها ؛ فإذا هي صلبة لا تزحزح . وبعد أن تفحّصوها , ووجدوا عليها بيتي الشعر تأكّد لهم أنّها الصخرة نفسها التي جلسوا عليها . فخشعوا وجّدوا أللّه , وفهموا قول السيّد المسيح : " لو كان لكم إيمان مثل حبّة الخردل , لكنتم تقولون لهذا الجبل : إنتقل من ههنا الى هناك فينتقل , ولا يعثر عليكم شيء " ( متّى 17 : 19 ) .

و بقيت الصخرة في المنزل الدكتور داهش , مدة طويلة , معروضة يشاهدها مئات الزائرين , حتى فتتها العمال , فيما بعد , وأخرجوها .

 

فكر بذهب مخبوء فأحضر الروح فوراً نماذج منه

 

و في إبان حملة الاضطهاد ضد الدكتور داهش , قرّر رئيس المجلس النيابي , صبري بك حماده , أن يزور الدكتور داهش , ليتثبت بنفسه من حقيقة خوارقه ؛ فعقدت له جلسة روحية , و كان الشهود يربون على الثلاثين ؛ بينهم  النواب , يومئذ , السادة : أديب فرزلي , وديع شقير, و محمد بك العبود , و السيد بهيج بك الخطيب رئيس دولة سوريا السابق , و السادة فيليب أندراوس , و خليل بك معتوق , و جورج نجار , و الشيخ حسن المكي من علماء الأزهر , والسيدة غوين زوجة قنصل أميركا القديم , و غيرهم من سيدات وسادة .

التفت الدكتور داهش الى رئيس المجلس النيابي , و سأله ماذا يريد ؟ فطلب صبري بك استحضار شيء يفكر فيه و لا يقوله . فأجابه الدكتور داهش :" عرفت بما تفكر تماماً , فهل تريد إحضار الشيء الذي تفكر فيه بأكمله ؟ فإذا قلت : نعم , يحضر فوراً ". فأجاب رئيس المجلس : " كلا, لا أريده بأكمله , بل أريد منه شيئاً كبرهان ملموس"؛ فقيل له :" إفتح كفك " , ففتحها . ثم قيل له : " أغلق كفك " ؛ ففعل . و إذ فتحها , ثانية , وجد فيها خمسة دنانير ذهبية عثمانية قديمة التاريخ . و في غمرة الدهشة , سأله الحضور بماذا فكر ؟ فأجابه :" فكرت في صفائح خبئت في أراضينا , أثناء الحرب العالمية الأولى , و هي, كما فهمت , ملأى بالدنانير الذهبية ؛ لكنهم يجهلون مكانها تماماً ". و عندما سأله أحد الحضور :" لماذا لم تطلب استحضار الذهب بأكمله ؟" أجاب صبري بك : " خوفاً من أن يوزع على الجميع , فيكون لي فيه شركاء".  و احتفظ رئيس المجلس بالليرات الذهبية شهرين , ثم عاد فباعها الى احد الصيارفة (32).

******

لقد ثبت بالبرهان المادي , و بألوف الشهود , أن الدكتور داهش , طوال نصف قرن , و هو يبهر العقول , و يحير العلماء والفقهاء بمعجزاته في جميع المجالات . و رغم عواصف الشكوك التي أثارها حوله المغرضون , و رغم الحملات العنيفة المشهرة التي قامت بها صحف رخيصة مأجورة , و رغم محاولات يائسة , مدّة عشرات السنين , لإظهار معجزاته بمظهر الخداع , باء جميع المتجنّين و المفترين الظالمين بالفشل , على كثرتهم و نفوذهم , وبقيت حقيقة الدكتور داهش ساطعة تصفع المستكبرين , و تنادي الجميع , و لا سيّما المخلصين لقضية الروح إخلاصاً حقاً , والصادقين في نشر الإيمان بالله بين البشر بدل الإلحاد .

لذلك , فالبحث في تعاليمه و معجزاته , أعتبره في رأس الأبحاث الملحة الضرورية , لأن لاشيء يمكن ان يصحح المفاهيم المنحرفة , و يعيد الإنسان الى القواعد الصحيحة مثله , و لا قوّة يمكنها ان تزرع الأمل في صحراء الحياة , كالقوّة التي تتجلى على يديه , إذا  استطاعت العقول ان تتجه إليها جريئة , لإنقاذها , و إذا تمكنت النفوس من ان تتخطى التقاليد و المصالح  المذهبية , لاستلهامها .

فعلى المخلصين الواعين أن يفسحوا الطريق أمامه ؛ فإن كان ما يأتي به بطلاناً و زوراً , فإن نصف قرن من الزمن لكاف لفضحه . و إن كان ما يأتي به حقيقة , فالويل ثم الويل لمن يعرقل سيره ,ويشوه نصاعته , لأن العبء الذي  ستحمله الأجيال الآتية عنقه سيكون أثقل من حجر الرحى .

و لم يشهد التاريخ أن الحق , كان و لو مرة , يصدر عن الكثرة و ركام العدد . فالحقائق العلمية أعلنها أفراد قلائل لجمهور من الناس كانوا شكاكين بها , رافضين لها . أذكروا سقراط (33) و غاليليو (34) . و الحقائق الروحية أعلنها أفراد قلائل لبشريّة ضالّة قاومتهم و اضطهدتهم . أذكروا الأنبياء و المرسلين جميعاً . و الهداة القليلون, بين الكثرة الساحقة الضالّة , يبدون للكثرة كالمجانين . لكن هؤلاء المجانين هم الذين يخلّدون .

تلك كانت جولة سريعة في عالم المعجزات الداهشيّة . فلنطرق , الآن , باب العقيدة التي قدمها رجل الروح الى الراغبين في تفهّم الحقائق الروحية , و الاهتداء بها , من أجل خلاصهم .

 

 

 

القسم الثالث

الحقائق الروحية الداهشية

 

كان هذا القسم بمعظمه , في الأصل , محاضرة ألقيت في 21 أيار 1971

   في قاعة الاحتفالات الكبرى في كلية الحقوق اللبنانية

 

من لبنان من بلاد أرز الربّ , أخاطب الإنسان الضائع , الهارب من قلق نفسه , ومن أشباح مأساته , الباحث دونما جدوى عن الطمأنينة . من أرض المشرق , أرض الأنبياء , أخاطب إنسانيّة أسكرتها كبرياء الإكتشافات العلميّة , وخدّرتها خمرة الأطماع , والشهوات الدنيويّة , فنزفت جراحها , واقترب الفناء الرهيب حثيثاً منها , وهي ما فتئت تظنّ أنّ نضارة الحياة ما زالت ملء جسدها .

 

للساعين وراء الحقيقة الهادية , وهي تهرب منهم , أقول : لو كانت الهداية في نظريّات المفكّرين , واجتهادات الفقهاء , وأراء الزعماء , والأرض ملأى بهم , إذن لسطعت شمسها , وتوحّدت إشعاعاتها , واطمأنّت في نورها العقول . لكن الحقيقة الهادية بعيدة عنهم , فهي ترفض النجزّؤ والتناقض , وتأبى أن تكون أوهاماً وافتراضات , ونتائجها شرّاً ورذيلة وفساداً , لأنّها وجود حيّ يجب أن يفعل فعلاً خيّراً في الفرد والمجتمع .

للباحثين عن السعادة في الإغراءات الجنسيّة , والمتع الحسّية , والأمجاد الماديّة , والإغراق في الرفاهية , أقول : لقد حان الوقت لتصحوا من خدركم , فتدركوا أنّكم تبصرون سراباً لا ماء , وتقبضون على جمر يحرقكم وأنتم لا تشعرون , وأنّكم تحاولون الهرب من كوابيس الفواجع الجاثمة فيكم وحولكم , بمجرّد إغماض   العيون , وهذا منتهى الجنون .

فما الذي يبهر عيونكم , يا بني وطني وأبناء الأرض ؟

أمدنيّة غربيّة أم شرقيّة ؟ ومدنيّة العالم , اليوم , شجرة امتدّت فروعها , وتعالت  أغصانها , حتى كادت تملأ الأرض وتلامس السماء , لكنّها شجرة إن بهرت البصر , بكت لها البصيرة , لأن لبّها بدأ ينخر , ونسغ الحياة فيها أخذ يجفّ , وجذعها يتهيّأ لضربة الفأس القاضية , وأغصانها تعدّ محرقةً للنار العظمى .

ما الذي يفتن عقولكم , يا بني وطني وأبناء الأرض ؟

أسفن فضائيّة تحطّ على القمر ؟ والظلم مستشر في نفوس البشر ! حقوق تؤكل , وأراض تغتصب , ومشرّدون يتعيّشون على البؤس والجهل والأحقاد ! وضعفاء بين أنياب وحوش أسياد ! أم تفتنكم مصانع جبّارة , وأسلحة قهّارة , ومختبرات عظيمة , ومكتشفات عجاب , ومبان تناطح السّحاب ؟ ونفوس الناس خراب يباب , والسيّد الآمر الناهي شريعة الغاب !

من الشواطىء التي أطلقت الحرف الى أرجاء المعمور , من المشرق الذي بزغت فيه شمس المسيحيّة والإسلام على العالم تبدّد الديجور , من مهبط الوحي العريق , تعود الحقيقة الروحيّة الحضاريّة الكبرى لتظهر , فتنبّه ضمائر الراقدين , وتبعث الأمل في قلوب اليائسين , وتزف عكّاز الهداية للعميان والمقعدين , وتقدّم خشبة الخلاص لركّاب سفينة الأرض الغارقين ؛ إنّها الحقيقة الداهشيّة .

 

فما هي الداهشيّة ؟

 

قبل أن أقدّم خلاصة عن حقائقها الروحيّة , لا بدّ من إيضاح .

في القسم الثاني من هذا الكتاب , ذكرت عدداً وافراً من خوارق الرجل العظيم , وكلّها محسوس دامغ الحجّة , ثابت على الزمن وفي الصور , مؤيّد بأسماء عشرات الشهود من الإختصاصيين والمثقّفين النابهين , وذلك يصفع شكوك المفترين المكابرين والمؤوّلين المعجزات الحقّة تأويل خداع أو إيهام .

إنّ المحاكم المدنيّة والجزائيّة تصدر حكمها في أيّة قضيّة – وقد يترتب على الحكم حياة أو موت – إذا ما تهيّأ لديها بضعة إثباتات مادّية وبعض شهود . وخوارق الدكتور داهش معروضة أمام محكمة العالم منذ نصف قرن ؛ وألوف هم الشهود الذين يؤكّدون صحّتها , وفيهم مدّعون عامّون , وقضاة كبار , ومحامون لامعون , وأطبّاء مشهورون , وأدباء , وأساتذة جامعيّون , وصحافيّون من مختلف الجنسيّات . أفلا  يكفي هذا الحشد من الشهود لتتنبّه الضمائر الحيّة , وتتجرأ النفوس الشريفة  فتعلن الحقيقة الروحيّة الكبرى , بصوت مدوّ في كلّ أنحاء العالم ؟ ! خصوصاً أنّ بين الشهود مئات ممن يجمعون الى الكفاءات الثقافيّة العالية سيراً نقيّة وأخلاقاً سامية ؛ إذ فضّلوا التخلّي عن مناصبهم ومكاسبهم المادّية , ودخول السجون , ومعاناة الإضطهاد والآلام  , على أن يتخلّوا عن إيمانهم بحقيقة تيقّنت منها عيونهم , واقتنعت بها عقولهم , واهتزّت لها قلوبهم .

فإن كانت الكفاءة العلميّة لا يوثق بأهلها , والكفاءة المسلكيّة لا يطمأن الى شهادة أصحابها , فما الذي يجعلنا نؤمن بالحقائق العلميّة وهي ألوف ,  ولم يختبرها منّا إلاّ القلائل ؟ إذ من يجرؤ على الزعم بأنّه قاس سرعة النور بنفسه , وفحص تكوين الذرّة بعينه , وحلّق بين الكواكب , وغاص في أعماق البحار , ودرس ما فيها من أسرار , مطّلعاً بنفسه على كلّ الحقائق العلميّة التي يسلّم بها دونما جدال ؟ !

وما الذي يجعلنا نؤمن بمعجزات السيّد المسيح ؟ ونحن لم نر منها معجزة واحدة , ولم يخبرنا بها أحد من المؤرّخين أو المعارضين , إنما عدد قليل جدّاً ممن آمنوا بها , بعد أن رأوها أو سمعوا عنها !

إنّ المنطق السليم يجعلنا نؤمن بالحقائق العلميّة كما نؤمن بمعجزات المسيح , لأنّ الذين خبروها وشهدوا لها كانوا يتمتّعون إمّا بكفاءة ثقافيّة أو بأمانة خلقيّة , فكيف بنا والشهادات على معجزات الدكتور داهش تتواتر وتتكاثر حتى الألوف , ومن أنصاره وأخصامه على السواء , ومن عدد كبير من الذين يجمعون العلم الرفيع الى الخلق النبيل ! وكيف بنا ورجل الخوارق ما زال حيّاً بيننا , يستقبل عشرات الوافدين يوميّاً , فيصوّر عجائبه المصوّرون , ويحتفظ بإثباتاتها المادّية الزائرون , ويخرج الكافر من لدنه مؤمناً باللّه وأنبيائه دونما تفريق , ويخرج المعاند المكابر شاهداً لحقيقة المعجزات , وإن لم يؤمن , لعلّة فيه , بدعوة صاحبها . ولا عبرة بقلّة ممن زاغت قلوبهم , وعميت عيونهم , واستؤجرت أقلامهم , فآثروا الباطل على الحقّ ؛ فدولة الباطل ساعة , ودولة الحقّ الى قيام الساعة .

ومع ذلك , فما دام الرجل بيننا , فلكم الحقّ في أن يكون إيمانكم كإيمان توما مبنيّاً على اللمس . فقد سعينا وتيقّنا , فما عليكم إلاّ أن تسعوا لتتيقّنوا . ولكن , " طوبى للذين آمنوا ولم يروا " ( يوحنا 20 : 29 ) , كما قال سيّد المجد .

من المعجزات التي ثبتت , إذن , لدى الألوف , ننطلق لإعلان الحقائق الروحيّة الداهشيّة , فيكون سيرنا , لا في فضاء النظريّات والتخمينات الفلسفيّة أو اللاهوتيّة , بل على أرض الواقع الصامد .

 

الحقائق الداهشيّة

 

لئن استطاع العلماء أن يكشفوا عن بعض أسرار الوجود , فما يزال مغلقاً دونهم ما لا يحصى منها . ولذا فهم يقفون وسط بحار المجهول المحيطة بهم حائرين خاشعين .

لقد أثبتوا , بعد مراجعات كثيرة , وتجارب طويلة , وجهود جبّارة , أنّ الجماد ليس جماداً , فالحركة تحييه , كما تحيي غيره من أنواع الكائنات , وأنّ في أساس تكوينه , كما في أساس تكوينها  , الطاقة الكهربائيّة المغنطيسيّة , وأنّ هذه الطاقة لا تفنى , فهي محفوظة في الكون .

ولكن , ما سرّ هذه الطاقة ؟ وما مصيرها بعد زوال مظاهرها المحسوسة ؟ وما صلة الإنسان الجوهريّة بغيره من الكائنات ؟ وكيف تتطوّر الحياة ؟ وماذا قبل الولادة وبعد الممات ؟ هذه الأسئلة ومتفرّعاتها , ما برح العلم عاجزاً عن الإجابة عليها .

أمّا الإجتهادات  الفلسفيّة , والتأويلات المذهبيّة , فتناقضاتها تزيد الإبهام والبلبلة , وقيمتها تلزم صعيد التخمينات والنظريّات , فلا تكتسب قوّة الحقائق الواقعيّة .

وهنا خطورة معجزات داهش , فهي تستبق العلم في ما تزفّ الى المعرفة البشريّة من فضّ أسرار وإيضاح غوامض , وفي ما تهدي الى الحائرين من أمر دينهم ودنياهم نوراً ساطعاً يضيء لهم الطريق .

حتى الأمس القريب , كان العلم هو السبّاق , والمذاهب الدينيّة تحاول اللحاق به , جاهدة مرغمة . حسبنا الإلماع الى مأساة غاليليو ( 1564 – 1642 ) , ومقاضاة محكمة التفتيش الكنسيّة الرومانيّة لتقدّم المعرفة بمقاضاته , كما الى الحكم الذي أصدره بيوس العاشر , سنة 1907 , ضدّ الحركة العلميّة الحديثة .

أمّا اليوم , فالمعجزات الداهشيّة هي التي تطرح التحدّي على العلم , فيجري وراءها لاهثاً . ذلك بأن الداهشيّة ليست نظريّات وافتراضات , بل حقائق روحيّة مدعومة بالبراهين المحسوسة . وللمرّة الأولى في التاريخ , يرفع القناع عن المجهول بهذه القوّة والعظمة .

فما هي خلاصة هذه الحقائق ؟

يمكن إجمالها بخمس :

 

1 – وجود الروح وخلودها .

2 – السيّالات الروحيّة هي نسيج الكون وقوام كائناته .

3 – السببيّة الروحيّة والجزاء العادل .

4 – التقمّص .

5 – وحدة الأديان الجوهريّة .

 

 

الحقيقة الأولى :

 

وجود الروح وخلودها

 

الكتب الدينيّة كلّها تحدّثت عن وجود الروح , كذلك أكثر الفلاسفة . ومع ذلك , فليس من عصر شاع فيه الإلحاد والتشكيك بوجودها كهذا العصر . ذلك بأنّ الناس باتوا لا يؤمنون بالمجرّدات . فهم يطالبون بإثبات ماديّ لوجود الروح يكون بمستوى العصر , لآنّ العلم المنتشر في أرجاء المعمور رسّخ في أذهانهم منهج التحقّق الماديّ الإختباريّ .

وليس ثمة من برهان ماديّ ساطع على وجود الروح إلاّ المعجزة . فهي " بخرقها " قوانين الطبيعة الأزليّة التي تحكم البشر جميعاً , تثبت أنّ القدرة التي تصنعها لا يمكن أن تكون قدرة بشريّة . فأعظم الإختراعات , وإن تكن الصواريخ والسفن الفضائيّة , لتبدو ضئيلة باهتة لصاحب البصيرة النيّرة , حيال أيّة معجزة من أي نوع كانت . ذلك بأنّ المنجزات العلميّة ليست سوى أعمال بشريّة يستفيد بعضها من بعض , ويبنى أللاحق منها على السابق , ومهمّتها محاولة الكشف عن المزيد من أسرار الطبيعة والإستفادة منها ؛ وهي لا تستطيع خرق قوانينها , بل تجاريها . وكلّ إنسان بوسعه القيام بالأعمال العلميّة إذا  ما راعى الشروط والظروف والوسائل المادّية المقتضاة . أمّا المعجزة فليست من قدرة البشر , وإن احتشد لها علماؤهم من جهات الأرض الأربع .

فهل إستطاع الأطباء , على التقدّم العظيم الذي حقّقوه , أن يشفوا أيّة علّة أو إصابة عضويّة بغير عقاقير , أو دونما لجوء الى عمليّات جراحيّة لدى الإقتضاء ؟ هل إستطاعوا أن يقفوا , مثلاً , أمام برصاء متهرّئة اللحم ويقولوا لها : فلتشفي . وتشفى على الفور ؟

أو هل يستطيع العلماء مجتمعين أن يحوّلوا ورقة يانصيب خاسرة الى ورقة رابحة بمجرّد أمرها ؟ أو أن يكوّنوا صحيفةً , قبل صدورها , بعدّة أيّام , بمجرّد قولهم : كوني , فتكون ؟

ذاك لم يحدث ولن يحدث , لأنّه لو جرى , لخرج الإنسان عن طبيعته البشريّة , وأصبح إلهاً , أو روحاً تطيعه المادّة وتخضع له القوانين التي ما أرادها أللّه تخضع إلاّ لمشيئته , لأنّه مبدعها وحافظها .

أمّا الدكتور داهش فقد إستطاع ذلك , ويستطيعه يوميّاً , لكن ليس بقدرته البشريّة , بل بقوّة الروح العليّ الذي اتّخذه إناءً مختاراً , ليصنع معجزات الهداية , على يديه .

وفي القسم السابق من هذا الكتاب , ذكرت مفصّلاً عشرات المعجزات الملموسة الدامغة التي إجترحها رجل اللّه , أمام مئات من الشهود المثقّفين الكفوئين , مما يدع أعاظم العلماء والمفكّرين , في حيرة وذهول , خاشعين عاجزين .

فإزاء هذه الخوارق لا يسع ذا البصيرة النيّرة إلاّ التسليم بوجود قوّة روحيّة تتخطى القدرة البشريّة , وتخرق القوانين الطبيعيّة وتهيمن على الكائنات , تماماً كما يسلم المرء بوجود الطاقة المغنطيسيّة من جرّاء ملاحظته تأثير جاذبيّتها على بعض الأجسام , مع أنّه لا يستطيع القبض على الطاقة المغنطيسيّة .

فإذا ما زدنا الى خوارق الدكتور داهش التي لا تحصى , مئات من النبوءات سلّمها الى مئات الأشخاص , إزداد يقيننا بوجود هذه القوّة الروحيّة المتفلّتة من قيود الزمان والمكان التي تكبّل كلّ بشريّ .

 

 

ثلاث نبوءات تتعلّق برئيس الجمهوريّة اللبنانيّة

 

 

ومن هذه النبوءات ثلاث تتعلّق برئيس الجمهوريّة اللبنانيّة الأسبق , بشارة الخوري :

الأولى , سلّمت الى عقيلته السيّدة لور في 13 تشرين الثاني 1943 , إثر إلقاء السلطة الفرنسيّة القبض عليه ؛ وذلك بعد توسّلها الى الرجل الخارق لإطلاعها على مصير زوجها , وذلك بواسطة شقيقتها الأديبة ماري حدّاد التي كانت آمنت بالرسالة الداهشيّة . وممّا جاء فيها أنّ بشارة الخوري سيعود الى الحكم في 22 تشرين الثاني 1943 , مع إيضاح ملابسات الأحداث التي ستجري .

والثانية نشرتها جريدة " الصحافيّ التائه " في 20 شباط 1944 ؛ وخلاصتها أنّ إضطهاداً سيشنّه بشارة الخوري على الدكتور داهش , وسينزل جزاء روحيّ بالمضطهد , وذلك بكسر يده من كتفه , فيضطرّ الى قصد القدس للإستشفاء , في 15 شباط 1945 . وقد تمّت النبوءة بحذافيرها , مع العلم أنّها نشرت , قبل نحو عام من وقوع أحداثها .

والثالثة تكشف تاريخ موت بشارة الخوري , وقد اطّلعت عليها إبنته السيّدة هوغيت كالان بواسطة صديقتها السيّدة وداد نفّاع .

ولو أردنا تفصيل كلّ النبوءات الداهشيّة لملأنا بها مجلّداً . حسبنا الإلماع الى نبوءاته بفوز الأستاذ بشير العثمان في الإنتخابات النيابيّة , مع ذكر عدد الأصوات التي سينالها , وسقوط السيّد محسن سليم , ومصرع الرئيس الأميركيّ جون كندي , وقد تسلّم النبوءة به عشرات الأشخاص , منهم المحامي والوزير السابق إدوار نون , وذلك قبل مقتله بمدّة طويلة (35) .

كلّ تلك الخوارق والنبوءات تلزم الواعين  من البشر الإيمان بوجود الروح وقدرتها . وذلك يستتبع , لزاماً , التسليم بثلاثة أمور :

1 – الإيمان بوجود اللّه عزّ وجلّ ؛ لأنّ الروح تشهد له , فهي نفثة إلهيّة من ذاته , لا يشوبها دنس , ولا يلطّخها أيّة كثافة " مادّيّة " . وهو مبدعها ومعادها . ولأنّها من جوهره الخالد فهي خالدة .

2 – الإيمان بوحدة الأديّان ؛ لأنّ روحاً عليّاً واحداً أوحاها , وغاية سامية واحدة حرّكتها ؛ وبالتالي السعي نحو تحقيق هذه الوحدة في وجود واقعي حيّ .

3 – التسليم بمعرفة الروح الخارقة المحيطة بالأسرار كافّة , والعمل بإرشاداتها الخيّرة .

ومن إرشادات الروح ألاّ يضيّع البشر وقتهم في البحث عن جوهر الألوهيّة , والأختلاف حولها ؛ لأنّ من ولدوا في الأرض لم يعطوا أن يعرفوها . ولسان حال الداهشيّين , إزاء هذا الأمر , قول هاديهم :

 

 

إستسلام

 

عبثاً يحاول ملايين الفلاسفة معرفة الألوهيّة .

فحوادث الدهور قد مرّت وهي تواكبهم ,

والقبور فغرت أفواهها , وضمّت من الأنام مواكبهم ,

الكلّ فان ؛ وليس من خالد سوى اللّه والسماء ,

ومقاصده الخفيّة في خلقنا خفيت حتى على الأنبياء .

فلنخشع , ولنضرع , كي نرتع في جنّاته السّرمديّة (36 ) .

 

 

الحقيقة الثانية :

 

السيّالات الروحية هي نسيج الكون و قوام كائناته

 

و السيّالات الروحية تعني قوى إشعاعية حية غير منظورة هي امتداد للروح في العوالم الماديّة .

و السيّالات جميعها ذات إدراك و إرادة و نزعات , لكن على درجات متفاوتة .

و قد تأكد لنا , من مئات المعجزات التي شاهدناها و شاهد مثلها الألوف غيرنا , أن السيّالات الروحية هي نسيج الكون و قوام كائناته ؛ هي الجوهر الخالد الذي يوحد الموجدات , و إن اختلفت مظاهرها المحسوسة . و ليست الطاقة الكهربائيّة المغنطيسية التي اكتشف العلم أنها في أساس الوجود كله إلاّ صفة من صفاتها .

فخصائص الحياة النفسية ليست في الإنسان فقط , بل هي أيضاً في الحيوان و النبات و كل ما يسمى " مادة " .

ووجود السيّالات في البشر , على تفاوت في العدد , و الميزة , و الدرجة , بين فرد و فرد , هو الذي يسبب تباين القدرات الجسدية والعقلية , و اختلاف الميول و المواهب النفسية عندهم . كما إن انسجامها و سموها في الإنسان يبعثان السلام و الاتزان في نفسه , وتناقضها و انحطاطها يسببان الاضطراب و الاختلال . كذلك , فإلى تشابهها  أو تباينها , في الأشخاص و الجماعات , يعود التجاذب والتحابّ , أو التنافر و التباغض .

هذه القضايا البشرية , ما يزال المشتغلون في علم النفس يحاولون الوصول الى تفسيرها , جاهدين , من غير أن يطمئنوا الى رأي صائب يتفقون نهائياً عليه , بينما أدركت الداهشية حقيقتها و سرها من زمن بعيد.

و قد أتيح لي , كما لكثيرين غيري , أن نتيقن من أن الفناء الذي يطرأ على الأشياء , إنما هو تبدل محصور في مظهرها الحسي النسبي , و لا يمس جوهرها الحي .

فمراراً كنا نحرق أشياء مختلفة , بينها أوراق مالية , و سندات أو صور أو مخطوطات , أو تحطم أمامنا كؤوس بلوريّة و ما أشبه , ثم يعيد الدكتور داهش تكوينها , كما كانت , بلمح البصر , و بقوة الروح العليّ . و شهود هذا النوع من المعجزات يعدون بالمئات . أكتفي منهم بذكر النائب السابق محسن سليم , و الأديب جورج حداد , و الوزير السابق المحامي إدوار نون , و السيدة ناديا غبريال , والسيدين أنجلو بولو و امين نمر . وسبق أن فصّلت في القسم الثاني من هذا الكتاب , معجزة إحياء العصافير الميتة أمام الشيخ منير تقي الدين و الصحافي إسكندر رياشي.

فهذه المعجزات التي تعيد الحياة الى الميت , و الشيء الذي احترق أو تحطم , الى وجوده السابق نفسه , إنما تؤكد أن السيّالات الروحيّة خالدة , سواء أكانت في الإنسان أو الحيوان أو النبات أو الجماد .

أما الحقيقة الأغرب التي أوضحتها الداهشية , فهي أن كل كائن , بل كل عمل أو رغبة أو فكر , يكون لها نموذج حي او صورة أو تسجيل تحفظ  روحياً  في عوالم خاصة , كشهود على حياة الكائن و سلوكه و أعماله . و إيضاح ذلك يتم في المعجزات التالية :

 

حمامة نوح تعود الى الأرض 

 

في 11 حزيران 1943, عقدت جلسة روحية كان من حاضريها الأديب جوزف حجار , و عقيلته السيدة آندره , و مؤرخ الوقائع الداهشية حليم دمّوس .

و ما إن ارتعش داهش بالروح , حتى سمع الحاضرون حفيف أجنحة خفيّة , سرعان ما تبعه تجسد حمامة ناصعة البياض ظهرت في فضاء الغرفة المغلقة , و حطت على كتف السيدة آندره , و في منقارها عرق زيتون أخضر يقطر ماء .

و قد أوضحت الروح , بفم الدكتور داهش , أن هذه الحمامة إنما هي حمامة نوح نفسها . و قد حفظ سيّالها , بعد موتها , في عالم روحي خاص . و كذلك عرق الزيتون , و الماء الذي يقطر منه , حفظ سيّالاهما , أيضاً , بعد زوالهما . وهكذا كل موجود بعد تلاشيه .

و مكثت الحمامة في منزل الرسالة الداهشية ما ينيف على ستة أشهر , كانت في أثنائها تطير من غرفة الى أخرى , و تحط على أكتاف الزائرين , و تأكل من أيديهم بطمأنينة , حتى إذا حل صباح  27 كانون الأول 1943, شاهد المجتمعون في المنزل , تلك الحمامة العجيبة تحوم فجأة حول رأس رجل الروح , ثم تمضي تحوم فوقه مصعدة في فضاء الغرفة , و حجمها يتضاءل شيئاً فشيئاً , حتى تصبح بحجم النحلة محتفظة بشكل الحمامة ؛ و تستمر تصغر , حتى تعجز العيون عن إبصارها . و هكذا تعود الى العالم الذي هبطت منه .

كذلك , فعشرات هي المرات التي كان يفاجأ فيها زائرو الدكتور داهش باطلاعهم عنده على أحاديثهم  مسجلة بحرفيتها , و أفكارهم الصامتة مدونة  بخلجاتها , و أوضاعهم المختلفة مصورة بتفاصيلها. ذلك ما جرى مع السيدة رسمية الحريري و زوجها , و السيدين شفيق المقدم و مصطفى الخطيب , و الآنسة إيلين ضاهر و شقيقها نقولا , و غيرهم كثيرين . مع العلم أنهم كانوا , ساعة حديثهم أو تفكيرهم أو عملهم , منفردين في منازلهم , بعيدين عنه .

بهذه المعجزات وحدها نفهم معنى الآية القرآنية :" و إن من شيء إلاّ عندنا خزائنه , و ما ننزّله إلاّ بقدر معلوم "  (الحجر : 20 ) , و الآية القائلة : " يوم تشهد عليهم ألسنتهم و أيديهم و أرجلهم بما كانوا يعملون " (النور:24). كما يتحقق أمامنا ما قاله السيد المسيح :" أقول لكم إن كل كلمة بطالة يتكلم بها الناس يعطون عنها جواباً في يوم الدين " ( متى 12: 36). و يضيء في أذهاننا قوله تعالى : " أم يحسبون أنّا لا نسمع سرهم و نجواهم ، بلى و رسلنا لديهم يكتبون " ( الزخرف : 80).

 

 

الحقيقة الثالثة :

 

السببية الروحية و الجزاء العادل

 

إن الأحداث اليومية التي تقع , من مرض و موت و خسارة , أو شفاء و نجاة و ربح , و غير ذلك , يعللها معظم الناس بأسبابها  المادية المباشرة , و إن جهلوها فبالصدفة . فإن تدهورت سيارة , مثلاً , و قتل فيها فرد , و جرح ثان , و سلم آخر, عللوا اختلاف مصاير الركاب بالصدفة , أو بأسباب مادية محضة .

و فضل المعجزات الداهشية أنها توضح أنها  مصاير البشر ونتائج أعمالهم تشرف عليها قوة روحيّة عادلة  حكيمة مدبرة , لا يفوتها شيء , مهما صغر و دق , و لا يعجزها أمر , مهما عظم وتعقد .

فالصدفة لا وجود لها , على الإطلاق . و السببية قانون كوني شامل ؛ لكن الإنسان لا يدرك منها سوى الوجه المحسوس , أو الذي يستطيع عقله وعيه , بينما تبقى العلة الحقيقية , و هي دائماً علّة روحية , محجوبة عنه . فالمرء , سواء مات في فراشه ميتة هنيئة , أم في حرب , أم إثر حادثة معينة , فتحديد أجله إنما يكون بموجب نواميس روحية , وفق استحقاقاته و درجة سيّالاته . فأن حان أجله , فاجأه الموت أينما كان , و لم يعصمه حصن , و لا بحر , و لا طبيب , في أي مكان. و إذا لم يحن أجله أنقذ مما لا ينقذ منه سواه .

و بغية الإيضاح الواقعي, سأعطي مثلين عجائبيين:

 

بطيختان ترتفعان ثم تسقطان بصورة عجائبية

 

خلاصة المعجزة الأولى انه بينما كان الدكتور خبصا بصحبة الدكتور داهش وراء صيدلية حمادة في بيروت , إذا برجل الخوارق يرتعش بالروح و يخاطب رفيقه قائلاً :" أنظر الى هذا البائع الجوال" . و كان إزاءهما على بضعة امتار بائع أمام عربة عليها بطيخ . فأشار الدكتور داهش بيده , فإذا بطيخة ترتفع في الهواء , وتقع على الأرض محطمة . ثم أعاد الإشارة , فارتفعت بطيخة أخرى, و سقطت محطمة . فسأله الدكتور خبصا , متأثراً : " لكن لم ذلك ؟ فهذا البائع مسكين , و هذه الخسارة تكلفه غالياً ". فأجابه الروح العليّ بفم الدكتور داهش :" أجريت ذلك أمامك , لأعلمك أن العدالة تجري على جميع الكائنات , كبيرها و صغيرها  , بصورة طبيعية , من غير أن ينتبهوا لكيفية سيرها . فهذا البائع ربح أكثر مما يجب له في هذا النهار , و ربحه غير الحلال , و إن يكن ضئيلاً , خسره بتحطم البطيختين . و لو لم أرك ذلك بالمعجزة , لتتنبه , لكانت العربة سقطت في حفرة من غير انتباه صاحبها , و لتدحرجت البطيختان نفسهما من فوقها و تحطمتا ".

هذه المعجزة , و كثير من أمثالها , وضحت للداهشيين أن ما يزرعه الإنسان يحصده , و أن أعمال البشر جميعاً , وعلاقاتهم بعضهم ببعض , تترتب عليها نتائج من شأنها أن تقيم العدل الإلهيّ بينهم ." فمن يعمل مثقال ذرة خيراً يره , و من يعمل مثقال ذرة شراً يره"(سورة الزلزال:7- 8) و " إن الله لا يظلم مثقال ذرة " ( سورة النساء:40)

أما المعجزة الثانية فتوضح كيف تتم المساعدات الروحية وفق استحقاق أصحابها .

 

 

سيارة تخترق شاحنة دون أن تصاب هي أو ركابها بخدش

 

في 3 آب 1964, زار السيد شفيق المقدم الدكتور داهش بصحبة عقيلته السيدة رباب و شقيقتها .و كان في الجلسة آخرون .

فارتعش رجل المعجزات بالروح و قال لشفيق :" إن حادثاً فظيعاً سيقع لك و لأسرتك قريباً , و لكن لا تخف, فإني سأطلب مساعدة روحية من العناية الإلهية لرفع الخطر عنك ." و طلب الدكتور داهش الى الدكتور أبي سليمان  الذي كان حاضراً , أن يرسم الرسم الداهشي المقدس, و يضمنه دعاءً لله عز و جلّ , لرفع الخطر. ووقع الحاضرون جميعاً أسماءهم على الدعاء.

و بعد ثلاثة أيام من هذه الزيارة , و عند الساعة الحادية عشرة و النصف ليلاً , بينما كان السيد مقدم عائداً مع بعض أفراد أسرته من النبطية , (37) , في سيارته البويك , و هو يجري بسرعة كبيرة  تتراوح بين 120 و 140 كلم في الساعة , وصل الى منعطف خطر , فحاول أن يخفف السرعة , لكنه فوجئ , بعد نحو خمسة أمتار من المنعطف , بشاحنة كبيرة  واقفة في عرض الطريق الضيق , بسبب عطل طرأ عليها , و امامها بقعة موحلة , و كان الطريق مسدوداً بها, و على أحد جانبيه , صخور عالية , و في الجانب الآخر هاوية . وفقد شفيق السيطرة على سيارته , ووجد نفسه وجهاً لوجه , أمام موت رهيب. و زعق الجميع للمشهد الفظيع , و للمصير الرهيب المنتظر , و برق في رؤوسهم الدكتور داهش  ووعده بتخليصهم من الكارثة المتوقعة. و شاهدوا سيارتهم تصطدم بسرعة فائقة بالشاحنة , ويتقصف المعدن أمامهم , و يتحطم الزجاج , و يحسّ السائق بالصدمة في صدره ؛ كل ذلك في ثانية , و في ثانية أخرى , كانت السيارة و ركابها في الجانب الآخر أمام الشاحنة . لقد تمت المعجزة , و أنقذت الأسرة من الموت الشنيع , بإذن الله , و مساعدة رجل الله. فاخترقت السيارة بصورة روحية إعجازيّة الشاحنة , من غير أن تمسّ بخدش واحد , لا هي ولا ركابها . فحمد الجميع الله و مجّدوه , وازدادوا يقيناً و إيماناً بالدكتور داهش و بصحّة رسالته . (38)

فأية قدرة في العالم تستطيع فعل ذلك ؟ أن تجعل كتلة عظيمة من الحديد تخترق كتلة أخرى من غير خدش يصيبها ؟ أن تسحق المعدن على اللحم و العظم , فيعلك البشر و سيارتهم  في صدام رهيب , ثم ينجوا من الموت المحتوم , و لا جرح في أجسامهم ! إنها قدرة الله , وحده سبحانه , تتجلى على يدي عبده و مصطفاه داهش العظيم .

هذه المعجزات و امثالها تجعلنا ندرك معنى قول السيد المسيح : " أليس عصفوران يباعان بفلس , و مع ذلك فواحد منهما لا يسقط على الأرض بدون أبيكم . و أنتم فشعر رؤوسكم جميعه محصى , فلا تخافوا , فإنكم أفضل من عصافير كثيرة" ( متى 10: 29 – 31) . كما تجعلنا نفقه معنى الآية الكريمة: "و لكل أمّة أجل , فإذا جاء أجلهم , لا يستأخرون ساعة , و لا يستقدمون " ( سورة الأعراف : 34) .

 

 

الحقيقة الرابعة :

 

التقمص

 

لقد أدرك حقيقة التقمص فلاسفة عديدون , منهم فيثاغورس وافلاطون , و آمن بها , اليوم , مفكرون كثيرون , بينهم نابغة لبنان , جبران خليل جبران . و كانت عقيدة التقمص قوام البوذيّة و الأديان الهندوسيّة عامة . و صرح بها القرآن الكريم , دونما تفصيل في قوله : " كيف تفكرون بالله , و كنتم أمواتاُ فأحياكم, ثم يميتكم , ثم يحييكم , ثم إليه ترجعون "  ( سورة البقرة : 28 ) , و في آيات كثيرة أخرى اعتمدتها عدة مذاهب إسلامية شيعية , أو درزية , لإعلان إيمانها بالتقمص. كما ألمع إليها السيد المسيح في مواقف كثيرة , منها قوله  لتلاميذ يوحنا المعمدان الذين سألوه عمن يكون معلمهم , فقال لهم : " إذا أردتم أن تقبلوا فهو إيليا المزمع أن يأتي " ( متى 11: 14) , و كذلك جوابه لتلاميذه , بعد ان سألوه لماذا تقول الكتبة أن إيليا ينبغي أن يأتي أولاً ؟ فقال لهم : " إن إيليا قد أتى , و لكنهم لم يعرفوه , بل صنعوا به كل ما أرادوا... ففهم التلاميذ , حينئذ , أنه عنى بكلامه يوحنا المعمدان " ( متى 17 : 12 و 13 ) .

لكن الداهشيين إن آمنوا بما أنزل في الكتب المقدسة , فهم يدعمون إيمانهم بمعجزات محسوسة  تؤكد التقمص , بانتقال السيّالات الروحية من جسد الى آخر في الأرض , إنساناً كان أو حيوان او نبات أو جماداً.

فمن الحقائق التي تكشّفت في الجلسات الروحيّة الداهشيّة أن يسوع الناصري هو أحد تجسّدات المسيح الكثيرة في الأرض . وسيّالات المسيح هي التي صنعت  الحضارات الإنسانيّة , و ما تزال تصنعها . و هي متغلغلة في الرسل و الانبياء من مثل إبراهيم وموسى و داود و سليمان و محمد ... كما في الحكماء و الهداة من مثل بوذا و كونفوشيس و لاوتسو و سقراط  و ديوجينس و غاندي... و ما كان يتاح للدكتور داهش أن يؤسّس الرسالة الداهشيّة , و يعقد الجلسات الروحيّة التي تتجلى فيها الأرواح  العلويّة , و تصنع المعجزات , لو لم يكن بعض سيّالات المسيح .

كذلك فقد انتقلت بعض سيّالات الإسكندر الى نابوليون الأول , وبعض سيّالات الأخير الى هتلر ؛ كما انتقل بعض سيّالات ابراهّام لنكولن الى جون كندي , و بعض سيّالات رعمسيس الثاني الى صلاح الدين الأيوبي ثم الى جمال عبد الناصر(39) .

يقول مؤسس الداهشية نظريتنا في التقمص هي الآتية :

إن الأديان قاطبة تقول , بل تؤكد أن الإنسان يولد على هذه الأرض , و في أثناء حياته الأرضية يقوم بأعمال صالحة و أخرى طالحة . و عندما يتوفاه الله , يذهب الى النعيم إذا كانت أعماله صالحة , أو الى الجحيم إذا كانت أعماله شريرة .  و يعمّر الإنسان 70 أو 80 أو 90 عاماً.  و من هذه الاعوام , يذهب من عمره 35 سنة يقضيها بالنوم , و 4 سنوات بالمرض , و 15 عاماً هي سنوات الطفولة غير المسؤولة . إذاً الأعوام القليلة الباقية من حياته هي التي يكون المسؤول عنها بالنسبة لسلوكه .

" و من المؤكد أنه لا يستطيع أن يكون سلوكه مثالياً , إذ إن دنيانا حافلة بشتى المغريات التي تسقطه في أشراكها التي لا ينجو منها ناج . فالمرأة له بالمرصاد , تستهويه فيندفع في خضم الشهوات العارمة , و حب المال يكبله بكبوله التي لا تقاوم فيستعبده , والعظمة, و حب الوجاهة , و الكبرياء  الخ... جميع ما ذكرت تقوده الى مهاوي الهلاك المؤكد .

" إذا! بالنسبة لما أكده مؤسسو الأديان , سيذهب البشر جميعهم الى جهنم النار المتقدة , و يمكثون مخلدين فيها من دهر الى دهر , و من أزل الى أبد . و هذا أمر غير جائز إطلاقاً , و ظلم رهيب؛ فرحمة الله عظيمة و عميقة . لهذا أعطانا فرصة إصلاح أنفسنا والإرتقاء بأرواحنا , فمنحنا نعمة التقمص . و ربما أعطانا إياها 6000 مرة نعود فيها الىعالم الأرض , لنتغلب , في خلال هذه التقمّصات الألفية , على ضعفنا البشري , و الأرتقاء بأرواحنا لنبلغ جنة النعيم .

" ففي خلالا هذه التقمّصات الستة آلاف , ممكن لأي بشري أن يحسن سلوكه في خلال دوراته الحياتية , و تكرار ذهابه و إيابه . فإذا تكرر مجيئه 6000 مرة , و بقيت أعماله شريرة , إذاً يستحق , إذ ذاك , أن يخلد في جهنم النار الخالدة بنيرانها , و هذا يكون عدلاّ و حقاّ "(40) .

كذلك يمكن أن تتجاوز السيّالات الأرض , في انتقالها من تقمّص الى آخر , فتنتقل الى كوكب علويّ أو سفليّ , حسب درجة إستحقاقها.

فعشرات هم الأشخاص النابهون , من مؤمنين بالداهشيّة أو غير مؤمنين , الذين شاهدوا الدكتور داهش عدّة شخصيّات , أي عدّة كائنات هي شبهه تماماً . وهي تجالسك وتحادثك ؛ لكنّها مع ذلك , ليست كائنات بشريّة , بل هي إمتدادات روحيّة لداهش تحيا في كواكب علويّة متفرّقة من الكون , ودرجتها الروحيّة تفوق درجة البشر الى حدّ بعيد , ولذا فهي لا تخضع لنواميس الأرض , (41) .

وليست تجسّدات السيّالات غير الأرضيّة مقصورة على شخصيّات الدكتور داهش , فقد حصلت تجسّدات أخرى عديدة أمام شهود كثيرين , ذكرت منها في القسم الثاني , من هذا الكتاب , تجسّد ندى (42) , وأكتفي , هنا , بذكر أحدها "

 

 

أحد سكّان الكواكب يتجسّد

 

في مطلع آب 1942 , كان الدكتور داهش برفقة الأديب يوسف الحاج , والشاعر حليم دمّوس , في منزل الأخير في رأس بيروت . وفي الساعة العاشرة ليلاً , إنتصب رجل المعجزات في الغرفة المضاءة يحدّق من نافذتها الى السماء المتألقة بالنجوم . وما هي إلاّ لحظات , حتى تراءى أمام الثلاثة شبه ضبابة أخذت تقترب وتتكاثف تدريجيّاً , الى أن إنجلت أخيراً عن كائن أشبه بالبشر , إنّما أحمر الوجه , نافذ النظرات , متألّق المحيّا ؛ وأخذ يحدّثهم بسرعة عجيبة , ولغة غريبة لم يفهموا منها شيئاً . فتقّم الدكتور داهش , ورسم الرمز الداهشيّ المقدّس على فمه , فطفق يتكلّم العربيّة .

ومما قال : " إنّه أحد سكان عالم من العوالم التي لا تدركها الأبصار البشريّة , وسبق أن كان أحد أبناء الأرض , منذ بضعة آلاف من السنين . وما أن مات , مخلّفاً جسده طعمة للديدان , حتى وجد نفسه في عالم مجيد بهيّ " . وبعد أن حدّثهم بأمور خطيرة كثيرة , أخذ يتلاشى , أمامهم تدريجيّاً , حتى غيّبه المجهول .

بهذه المعجزات التجسّديّة أصبحنا نفهم ما عناه السيّد المسيح : " إن في بيت أبي منازل كثيرة " ( يوحنا 14 : 2 ) , وما قصده بولس الرسول : " ومن الأجساد أجساد سماويّة وأجساد أرضيّة . ولكن مجد السماويّات نوع , ومجد الأرضيّات نوع آخر , ومجد الشمس نوع , ومجد القمر نوع آخر , ومجد النجوم نوع آخر ؛ لأنّ نجماً يمتاز عن نجم في المجد " ( كورنثوس الأولى 15 : 40 – 41 ) . كذلك إتّضح معنى الآية الكريمة : " فلا  أقسم بمواقع النجوم , وإنّه لقسم لو تعلمون لعظيم " ( الواقعة : 75 و 76 ) .

فالحياة تعمّ الكون بأسره , ذلك بأن الحياة هي المبرّر الوحيد لأي وجود . وما النعيم والجحيم سوى الكواكب والنجوم كلّها مرئيّها وغير مرئيّها . وتنقسم بلايين النجوم والكواكب الى 150 درجة علويّة و150 دركة سفليّة ؛ وتكوّن الدرجات عوالم النعيم , والدركات عوالم الجحيم . وكلّ درجة أو دركة تشتمل على ملايين الأجرام الماديّة ؛ كلّ جرم منها له أنظمته الخاصة وطبيعته وسكّانه . وفي سلم الحضارات الكونيّة يستوي الكوكب الأرضي على عتبة الدركات السفليّة .

وقد حان الوقت لندرك بفضل الداهشيّة , أنّ الإنسان ليس مقياس الحياة , كما كان يظن ّ , ولا حتى مقياس مظاهرها العاقلة , ولا هو ذروة تطوّرها , إنّما الإنسان كائن بسيط ضعيف , ومظهر متخلّف نسبيّاً من مظاهر الحياة الكونيّة التي لا حصر لها . وعليه أن يعرف حدّه وقيمته في سلّم الحضارات الكونيّة التي لا يستطيع أن يرقى الى عظيم مجدها ومعرفتها وقدرتها ونقاوتها وسعادتها , حتى بالخيال . فإذا ما أدرك أن ميوله وأعماله في حياته السابقة هي التي أوصلته الى هذه المرتبة الذريّة بين الكائنات السامية , توجّب عليه أن يسعى الى ترقية ذاته في المعرفة الحقيقيّة والروحانيّة ؛ لأنّ أمجاد العوالم العلويّة لا تنال بصاروخ ولا بسفينة فضائيّة , لكن بإرتقاء روحيّ داخلي يؤهّل الإنسان بعد موته , للتجسّد في الكوكب العلويّ الذي يستحقّ . وإلاّ فأنّه إذا سفّل نفسه , وتشبّث بالدنيويّات , يضع ذاته في جاذبيّة العوالم السفليّة ,فتتجسّد سيّالاته , بعد موته في كوكب يعظم فيه الجهل , ويتفاقم الشرّ , ويشتدّ الشقاء والعذاب .

وإنّما ما كنّا لنبصر شخصيّات الدكتور داهش والتجسّدات الأخرى , لو لم يأتي تجسّدها ضمن مقاييس الأرض . وهذا ما يفسّر عجزنا عن رؤية الروح كما هي , أو رؤية الملائكة وسائر الكائنات العلويّة على حقيقتهم .

فالعلم نفسه أكّد أنّ الإنسان محدود إدراكه الحسّي بشبكة من الحواس له حدود عليا وحدود دنيا لا يمكنه تجاوزها . فالعين لا تبصر من الموجودات إلاّ التي تتراوح أطوال مويجاتها الضوئيّة بي 7600 و4000 أنكستروم في الثانية , والتي تتحرّك بسرعة أدنى كثيراً من سرعة النور التي تبلغ 300,000  كيلومتر في الثانية . والأذن البشريّة لا تسمع من الأصوات إلاّ التي تتراوح بين 15 ونحو 20,000 ذبذبة في الثانية .

ولذا فالروح تبصرنا وتسمعنا , ونحن لا نبصرها ولا نسمعها .

 

الحقيقة الخامسة :

 

وحدة الأديان الجوهريّة

 

روح الإله الواحد هو الذي أوحى الشريعة الى موسى النبيّ , وجعل المسيح مصدّقاً ومتمّماً لما قبله : " لا تظنّوا أنّي أتيت لأنقض الشريعة والأنبياء , لكن لأتمّم " ( متى 5 : 17 ) , قال السيّد . وهو الذي جعل القرآن مصدّقاً لما قبله : " نزّل عليك الكتاب بالحقّ مصدّقاً لما بين يديّه , وأنزل التوراة والإنجيل من قبل هدى ً للناس " (سورة آل عمران : آية 3 ) .

وكما ألزم المسيح الإيمان بموسى طريقاً للإيمان به , بقوله :" فلو كنتم تؤمنون بموسى لكنتم تؤمنون بي , لأنّه كتب عنّي . فان كنتم لا تؤمنون بكتبه فكيف تؤمنون بأقوالي ؟ " ( يوحنا 5 : 46 – 47 ) , ألزم القرآن المؤمنين الإيمان بالأنبياء جميعاً , دونما تفريق : " إنّ الذين يكفرون بأللّه ورسله , ويريدون أن يفرّقوا بين اللّه ورسله , ويقولون نؤمن ببعض ونكفر ببعض , ويريدون أن يتّخذوا بين ذلك سبيلاً . أولئك هم الكافرون حقّاً , وأعتدّنا للكافرين عذاباً مهيناً .

والذين آمنوا باللّه ورسله ولم يفرّقوا بين أحد منهم أولئك سوف يؤتيهم أجورهم , وكان أللّه غفوراً رحيماً " ( سورة النساء : آية 150 – 152 ) .

هذه الوحدة الروحيّة الدينيّة نسيها البشر , أو تناسوها , ولا سيّما في هذه البلاد , بلاد الأنبياء . بأيديهم نسجوا غشاوة على عيونهم , خيوطها من المطامع الأرضيّة والمصالح الشخصيّة والطائفيّة . فإذا الإله الواحد يتنازعونه آلهةً , ودين الروح الواحد يمزّقونه طوائف متنابذة متناحرة , مما دفع فئات من العاملين في القضايا الوطنيّة الإجتماعيّة , بعد أن يئسوا من العودة الى الوحدة الروحيّة , والعمل بجوهر الدين القائم على المحبّة والفضيلة , الى الدعوة لطرح الولاء الدينيّ جانباً , وإحلال الولاء الوطنيّ محلّه , أو للتخلّي نهائيّاً عن العقيدة الدينيّة وإتّخاذ الإلحاد مذهباً وسبيلاً .

لا , ليس طرح الدين جانباً يحلّ معضلتنا ومعضلة الإنسان , ولا الإلحاد . أمّا أن لا نعبد إلهاً فذلك مستحيل , لأنّ الدين نماذج للنفس , لاصق بجبلّتها , إن حذفته من يقظتك , أطلّ عليك في نومك . إنّه حاجة نفسيّة جوهريّة , إذا لم يشبعها الإنسان بعث فيه خللاً وإضطراباً , من غير أن يدري  مصدرهما  .إنّها حقيقة يؤكّدها كبار علماء النفس , من أمثال كارل يونغ c. G. jung السويسري , وولفرد دايم الألماني w. daim  , و شتوكار الفرنسي a. stocker.  فالذين يدّعون أنّهم يعيشون دونما آلهة متوهّمون يخادعون أنفسهم , لأنّهم لم يحذفوا من نفوسهم حقيقة الألوهة , بل قنّعوها وشوّهها . فبدل الإله الكامل , إله المحبّة والعدالة والحقّ , الإله الأزليّ الأبديّ , موجد الكون ومنظّمه مصدر الخلق وغايته , توهّموا خارجهم أو في ذواتهم آلهة ناقصة مزيّفة , يعبدونها من دون أللّه , وهم لا يدرون : نصّبوا من الدولة أو الوطن أو الحزب إلهاً , أقاموا من الأرض أو الطبيعة أو الحياة إلهاً , شرّعوا مطامعهم ونزواتهم وشهواتهم أصناماً يقدّمون لها العبادة . هؤلاء جميعاً يعيشون في وهم الحقيقة , لآنّهم إستبدلوا النسبيّ بالمطلق , والجزئي بالكلّي , والعرضيّ بالجوهري , والزائف بالحقّ , والزائل بالدائم السّرمديّ . ولذا فرؤيتهم للحقائق تكون مختلّة , ومقاييسهم للقيم تكون منحرفة , لأنّها تتأثّر بطبيعة المثل الأعلى  الذي يحرّكها ويهيمن عليها , وهو غير صحيح .

أمّا جعل الدين في هامش الحياة , أو أللامبالاة به , أو منحه أهمّية ثانويّة , فذلك يؤدّي تدريجيّاً الى الإلحاد , وقد يكون شرّاً من الإلحاد ؛ لأنّه سيفضي الى النتيجة نفسها بعد أن يجمّد الذات ويبلّدها, ويفرغها من حرارتها , ويعيّشها في فتور الإيمان , الذي قال المسيح عن صاحبه – وما أكثر أصحابه اليوم - : " إنّي عالم بأعمالك , أنّك لست بارداً ولا حارّاً , وليتك كنت بارداً أو حارّاً . ولكن , بما أنّك فاتر , لا حارّ ولا بارد , فقد أوشكت أن أتقيّائك من فمي " ( رؤيا يوحنا 3 : 15 – 16 ) .

ما الحلّ , إذن , يقول المتحمّسون للقضايا الوطنيّة الإجتماعيّة , أنبقي على العصبيّات الطائفيّة تقسّم الوطن أشلاء , ويدّعي كلّ منها ملكيّة اللّه والسماء , حتى نفقد الدين والدنيا معاً ؟

الحلّ أوحاه اللّه عزّ وجلّ , لكان على الأذكياء الأنقياء أن يأتوا به : إنّه العودة الى جذور الإيمان الصحيح بوحدة الأديان وجوهر تعاليمها , عبر رسالة روحيّة جديدة مؤيّدة بالمعجزات , أرادها الباري هداية لهذا العالم التائه في ضلالاته , وللبنان قبل غيره .

فالروح الإلهيّ الذي يجري المعجزات على يدي الدكتور داهش , إنمّا يهبط من عليائه , ويصنع الخوارق بإسم اللّه والمسيح , وبإسم اللّه ومحمّد , وبإسم اللّه وموسى . فالأنبياء جميعاً أصابع الرحمة الإلهيّة منبسطة في هذه الأرض الشقيّة .

في حضرة الروح الإلهيّ , وفي حضرة المعجزات , يشعر الإنسان أنّه أخو الإنسان , وأنّه لا فرق بين أبيض وأسود وبين غنيّ وفقير , وعظيم وحقير , ومسلم ومسيحيّ وموسويّ وبوذيّ ...

المسيحيّ يزداد تمسّكاً بتعاليم الروح عبر الإنجيل , والمسلم يزداد تمسّكاً بتعاليم الروح عبر القرآن , والموسويّ يزداد تمسّكاً بتعاليم الروح عبر التوراة , والبوذيّ يزداد إيماناً بتعاليم بوذا , ويتيقّن الجميع أنّ الروح الذي أوحى الى أنبيائهم وهداتهم إنّما هو روح إله واحد . عندئذ , يدركون أن الذي يفرّقهم ليس الخير , لكن الشرّ . وتكون عودتهم الى اللّه , على جسر من الإيمان النظيف , لا يقال عنه هو " أفيون الشعوب " ؛ إيمان يكون تجسيداً لحياة روحانيّة عمليّة لا نظريّة , تتحقّق فيها الفضيلة عملاً وقولاً وفكراً , ويتجلّى فيها التعاون والتحاب والتآخي والعدالة الإجتماعيّة بأجلى مظهر . فإذا امتنعوا عن الشرور , لا يكون إمتناعهم رهبة من القوانين البشريّة والروادع الزجريّة , لكن بدافع ذاتي منبثق من إرتقاء نفوسهم وقد سطعت فيها الحقيقة الدينيّة الواحدة , مجرّدة من الطقوس والقشور والطائفيّات التي زادها البشر عليها , وزادوا بها الحواجز والخصومات بينهم .

وقد يحتجّ بعضهم قائلاً : لئن آمنّا بوحدة الأديان , فكيف نوفّق بين المتناقضات في العقائد ؟

وجوابي أنّ الرسالة الداهشيّة قدّمت حلاّ لكل معضلة , حلاّ لم تخترعه إختراعاً , بل أوحته الروح حقيقةً منزلة . ولضيق المجال , أكتفي بعرض قضيّة خلاف واحدة بين المسيحيّين والمسلمين هي قضيّة صلب المسيح . ففي الأناجيل أنّه صلب , وفي القرآن : " وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبّه لهم " ( سورة النساء : آية 157 ) . فأيّ الكتابين على صواب ؟ الحقّ أنّهما كليهما على صواب ؛ لكنّ الحقيقة لا يمكن أن توضّح إلاّ من ضمن الداهشيّة , وتوضيحها يتمّ ببرهان مادّي محسوس .

 

شخصيّات  الدكتور داهش الستّ

 

لقد تبيّن لي , و لعشرات غيري أن للدكتور داهش ست شخصيات أخرى غير شخصه البشري ؛ و هذه الشخصيات كناية عن سيالات , أي قوى روحية هي امتدادات له كائنة في عوالم علويّة متباينة , و بإذن الله يسمح لها , أحياناً , أن تتجسد لإتمام أمور أو غايات روحيّة خطيرة , فتتخذ شكله البشري تماماً بحيث تصبح (شبهه) . و إذ ذاك , يمكن من كان حاضراً أن يجالسها و يحادثها , ويتحسسها , و يؤاكلها ؛ لكنه قد لا يستطيع أن يميزها عن داهش البشري , إلاّ إذا كانت ترتدي ثياباً مختلفة, و كان الناظر يعلم , سابقاً, ما يرتديه الدكتور داهش. و كثيرة هي المرات التي تظهر فيها فجأة , و تتوارى فجأة , بينما تكون أمامنا , و نحن ننظر إليها أو نسلم عليها .و قد يجتمع منها شخصيتان أو أكثر حتى الست , في مكان واحد , وقد تتجسد في اللحظة نفسها في أماكن مختلفة متباعدة . و قد تأكد لي و لكثيرين غيري , ممن شاهدوها أنها لا تخضع إطلاقاً لنواميس الأرض: فهي تخترق الحواجز و الجدران , وتنتقل لمح البرق من مكان الى آخر , و إن يكن من أقصى المشارق الى أقصى المغارب , وتسيطر على الجاذبيّة , فترتفع في الهواء و تمشي على الماء , وتثقل وزنها أو تخففه حتى تلاشيه ؛ و هي قادرة , بإذن الله , على صنع ما تصنعه الروح من معجزات .

 

مصرع الدكتور داهش ثم بعثه

 

و من عجائبها الباهرة أنه في 28 حزيران سنة 1947 , ألقي القبض على إحدى الشخصيات في أذربيجان من أعمال إيران , فقتلت رمياً بالرصاص , و دفنت في البلد عينه , في أول تموز من العام نفسه ؛ و ذلك لأن فتنة دامية كانت قائمة في أذربيجان و لم يستطع الدكتور داهش إثبات هويته , إذ إن السلطات اللبنانية جردته من الأوراق الرسمية , بعد حكمها عليه بالنفي ظلماً .

و قد نشرت الصحف في لبنان و جميع البلاد العربية نبأ مقتل الدكتور داهش و صور مصرعه . و أنشئت فيه مئات المراثي (43) . و مع ذلك , كان مؤسس الداهشية ما يزال بين أتباعه يعلم طرق الحق. أما شخصيته التي أعدمت في أذربيجان , فسرعان ما بعثت من الموت , لأن الموت غير قادر عليها ؛ فهي لا تخضع لنواميس الأرض , لأنها ليست من الأرض .

و لو يرحب المجال , لكنت أذكر من الأحداث المفصلة عن ظهورها وإختفائها ما يملأ مجلداً . حسبي أن أذكر , من بين العشرات الذين شاهدوا تجسّداتها كما شاهدتها : الأستاذ إدوار نون و السيدة قرينته , و الدكاترة شاهين صليبي , و جورج خبصا و فريد أبو سليمان و نجيب العشي , و السادة جورج حداد , و بولس فرنسيس , و نقولا ضاهر , و إميل قساطلي , و أمين نمر , و حسن بلطجي , و السيدات ماري حداد , و زينة حداد , و ناديا غبريال, و هيلدا مراد, وأوديت كارّا , و ليلى مراد , و غيرهم و غيرهن كثير ...

فالأناجيل إذ تؤكد صلب المسيح , إنها تؤكد صلب شخصيّة من شخصياته ؛ لكن الإنجيليين , لسبب روحي لم يوضّحوا ذلك , إنما اكتفوا بالإشارة , بعد الصلب , الى  أن المسيح المصلوب بعث من الموت , و كان يظهر و يختفي أمام تلاميذه عدة مرات ؛ و القرآن الكريم , إذ يقرّر عدم صلب المسيح , إنما يعني  عدم صلب عيسى بن مريم الشخص البشري المولود , موضحاً أن الذي صلب إنما هو شبهه ؛ و ما شبهه إلاّ إحدى شخصياته .

و هكذا نرى أن الداهشية , لا بالنظريات , و الآراء المتضاربة , بل بالبراهين الحسّية تظهر وحدة الإسلام و المسيحيّة و وحدة ما أنزل من قبل  ومن بعد .

 

 

و بعد , فمن هو داهش؟

 

إننا لا نؤمن به إلهاً, بل نؤمن بأنه هاد من هداة الله طبقاً للآية القرآنية الكريمة :" و لكل قوم هاد " (سورة الرعد : 7 ) . و نحن قوم تبلبلت أفكارنا , و تجزّأت أدياننا و تناحرت مذاهبنا و شاع الكفر فينا , و تغلب النفاق على الإيمان , فتدخلت رحمة الله , و أرسلت إلينا هادياً , يهدينا الى سبيل يخرجنا من حيرتنا و اضطرابنا و مآسينا , ويعيد الينا الثقة بالمسيح و الأنبياء والإيمان برب العالمين .

و من الهداة من وهبهم الله عقلاً نيراً و نفساً نقية , كسقراط و غاندي و الإمام علي , و منهم من أيدهم تعالى  بروح من لدنه , فصنعوا المعجزات  بقدرة العليّ , تصديقاً لدعوتهم الروحية . والروح , كما قال السيد المسيح : " يهب حيث يشاء" ( يوحنا 3: 8 ) , و قد شاء أن يهب في لبنان , أفنرفضه فنكون من الأغبياء الخاسرين ! والخالق سبحانه هو الذي يختار من يريد من الناس لإحلال روحه فيه , تصديقاً لقوله :" رفيع الدرجات , ذو العرش , يلقي الروح من أمره  على من يشاء من عباده لينذر يوم التلاقي" (غافر:15) , و قد شاء أن يلقي الروح على رجل من أرض الأنبياء هو داهش. أفنناقش الله و نرفض مشيئته ؟

لم يبارك التاريخ مضطهدي سقراط و بوذا و المسيح و الرسول العربي و غاندي , بل لعنهم , و خلد اولئك الهداة و الرسل والمصلحين , و خلّد رسالاتهم . أما المؤسسات و التكتّلات و الدول كلها التي قاومتها , فقد قضى التاريخ عليها بالفناء و دمغها باللعنة الأبديّة .

ذلك بأن الحضارات لا تقوى على البقاء الاّ بغذاء القيم الروحية. و كل شعب تخلى  عنها مصيره الإنحلال و التبدد , مهما تعاظم وشمخت مدنيته , و مهما صال و جال الباطل فيه , فالباطل دولته قصيرة , و التاريخ شاهد على ذلك . و القيم الروحية لا سياج لها إلاّ الرسالات السماويّة و الدعوات الإنسانية .

حتى الحركات الإجتماعيّة الثورية تستمد مقومات إصلاحها من تلك القيم . فالعدالة و الأخوة و التعاون ورفع الظلم و الإستثمار التي تنادي بها , تجد أصولها في الرسالات الروحيّة الصحيحة . و القيمة الحقيقيّة لكل حركة إصلاحيّة تكون بنسبة تطبيقها تطبيقاً عمليّاً تلك القيم الروحيّة .

و إذا كان المتاجرون بالقدسيات قد أفرغوا الأديان من معناها الروحي  القويم , كوجود حي سام  فاعل في الإنسان فرداً و جماعة ,ليجعلوها نظريات و غيبيات و أدوات لكسب المغانم  و بسط النفوذ , فإن الداهشيّة , بمشيئته تعالى , ظهرت لتدعو الى إعادة الأديان لنقائها الأصلي و تأثيرها الخير الحيّ ووحدتها الروحيّة , فتبني نفوس الناس فرداً فرداً, مواطنين شرفاء أنقياء السريرة , أبطالاً أحرارا ًمتعاونين متحابين  عادلين , أناساً تسامى فيهم الإنسان , وتصاغرت البهيمة .

فالأنظمة مهما كانت صالحة لا تؤدي وحدها الى أي إصلاح حقيقي إذا كان الإنسان فاسداً . فالإنسان وجد أولاً , و النظام من أجله وجد . و هل يمكن  بناء صرح قويّ , مهما كانت عبقرية مهندسه, إذا كانت حجارته سريعة التفتت ؟ و ماذا ننتفع بالكأس , و إن تكن ذهباً ما دام الماء فيها سمّاً زعافاً , و نحن عطاش ؟ و هل تتبدل قيمة اللوحة التافهة إذا ما أحيطت بأطار ثمين ؟ فكل إصلاح جذريّ , لا يبلغ هدفه ما لم يصلح الفرد نفسه .

ألا فلنرفع الغشاوة عن بصائرنا , و لنع أننا لسنا وحدنا في الكون , فنكف عن الإستكبار و التأله . و لندرك أن الإرتقاء الصحيح يقضي بأن نتخذ لنا مطلقاً صحيحاً فنجعل الله كمالنا و غايتنا الأخيرة , لتستقيم الطريق  التي تبلغنا السعادة العظمى . الا فلنفهم أن اضطراباتنا و ضعفنا و تخلفنا و مشكلاتنا و حيرتنا و شقاءنا سببها كلها نحن , و نحن مختارون و مسؤولون . و ما لم نغير أنفسنا , فلن تغير أوضاعنا . أما قال العليّ : " إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم " ( سورة الرعد : 11) ؟

******

كان محور هذا الكتاب رجلاً ليس كالرجال. عاش في الأرض , وكان غريباً عنها . الشعوب كلها إنتظرته و الأديان جميعها نادت بمجيئه . و إذ أتى , لم يعرفوه لأنهم قاسوه بمقاييسهم , و بموازينهم و زنوه . و ميزانه هو الذي أرسله , خالق الكون وحده .

نزل في لبنان , فأهدى اليه تعاليمه الروحية خبزاُ سماوياً يقيه من الجوع و الويلات , و أيّد رسالته بخوارق محسوسة مذهلة عاينها ألوف من أهل العلم و الأدب فنبذ لبنان خبزه المقدس , و أنكر معجزاته .

إنه الدكتور داهش .

سيبقى التاريخ يحدث عنه خاشعا ً ممجداً , كما يحدّث عن الرسل و الهداة ؛ أما لبنان الذي جحده , فقد حل به ما حل بسدوم وعامورة , من لعنات و نكبات  .

فهل يصحو لبنان من سكرته الشيطانيّة ؟ و هل يستفيد العالم من أمثولة لبنان القاسية , فيتدارك نفسه , قبل أن تجتاحه الكوارث الوشيكة , و الحروب الإباديّة , بتفهم  تعاليم الداهشيّة السماويّة , واعتناق مثلها الروحيّة العليا التي توحد بين الاديان , و تحتضن الوحي و العقل معاً , و تزفّ العزاء و الخلاص الى ملايين المعذبين ؟

 

 

المراجع

 

( 1) أنظر: c.s lewis ,miracles, collins, fontana books, 1968, p. 9-66

(2) كلمة (سليم ) , باللغة العربية , تؤلف الأحرف الأربعة الأولى من كلمة (سليمان )

(3) أنظر مقابلة كورية ملكي عبد الله مع مجلة " اللواء" الصادرة في بيروت , عدد 97 , تاريخ 6 تشرين الثاني 1964.

و قد وردت , في المقابلة , أسماء شهود آخرين لمعجزة المشي على الماء , هم : ديمو هيمو , عزيز عيسى , يوسف شاشان , يوسف حنو.

(4) توفي توفيق العسراوي في 10 كانون الثاني 1937 , متنسكاً في أحد كهوف البتراء في الأردن , بعد أن وزع أمواله على الفقراء . كما توفي مطلق عبد الخالق في 15 تشرين الثاني 1937. و قد نظم مطلق " ضجعة الموت " للدكتور داهش شعراً , و خلف ديواناً اسمه " الرحيل" .

(5) كتاب" كلمات " طبعة أولى , بيروت , 1939 , ص 104 – 105؛ و طبعة ثانية , مزيدة و منقحة , دار النار و النور, بيروت 1983 , ص 149.

(6) حدائق الآلهة : " ذكريات الماضي" دار النسر المحلق, بيروت , 1980 , ص 57-58.

(7) مجلة " بروق و رعود " , العدد الثالث , بيروت , 1968 , ص 230.

(8) مجلة "المختصر" السنة الأولى العدد العاشر ( أيلول 1946) , ص 5.

(9)أنظر تفصيل النبوءة , في كتاب الدكتور داهش " أفراح و أتراح " من سلسلة " حدائق الآلهة توشيها الورود الفردوسية " , دار النسر المحلق , بيروت , 1980 , ص 86-87. راجع كذلك " النهار العربي و الدولي " عدد 336, تاريخ 10 – 16 تشرين الأول 1983, ص 82.

(10) أديب و خطيب لبناني . توفي سنة 1956. أرخ " الوقائع الداهشية " من 23 آذار 1942 حتى 13 أيار 1942, إذ باشر الشاعر حليم دمّوس تدوينها بعده فوراً . لازم مؤسس الداهشية عدة سنوات . من مؤلفاته : الدكتور داهش و الروحانية .

(11) MAX PLANK , L’image du monde dans la physique moderne, ed. Gonthier, 1963,p.6.

(12) لا نكون مخطئين إن نحن قلنا عن المؤمنين بالسحر , في القرن العشرين , إنهم ما يزالون يعيشون في " عصر ذهني حجري" و ذلك بأن العالم الاجتماعي جايمس فرايزر قد استنتج من دراسته الطويلة لمظاهر السحر في العالم أنه طبيعي أن يسبق, في الجانب الذهني من الثقافة  الإنسانية " عصر سحري" , كما يسبق , في الجانب المادي, عصر حجري. أنظر:

j.g. FRAZER , The golden Bough , a study in Magic and Religion , Ab. Ed ., London , Macmillan and Co .,1963, p. 65.

(13) لقد فند عدد من العلماء أوهام الفقر الهندي و مناجاة الأرواح و و التنويم المغنطيسي و أظهروا أنها علوم مزيفة لا حقيقة لها أنظر:

M. BOLL, L’occultisme devant la science ,p.u.f., paris

(14) مجلة "بروق و رعود" بيروت و1968و العدد الأول وص 5

(15) المصدر السابق نفسه و ص 6-7 .

(16) أنظر حليم دمّوس : "المعجزات و الخوارق الداهشية المذهلة ", دار النار و النور , بيروت , 1983, ص 75( إحراق سندين موحد بألفي جنيه و إعادة تكوينهما ثانية ) و و ص 106
( رسوم المحامي نون و آنجلو بولو)

(17) المصدر السابق ص 50- 53

(18 ) أنظر المصدر السابق و ص 100

(19) لقد أجرت مجلة " اللواء " البيروتيّة مقابلات مع كثيرين من شهود معجزات داهش

أنظر " اللواء" سنة 1964, من العدد 73 حتى 97  و العدد 102, و سنة 1965, الأعداد 111, 133, 143.

(20) توفيت ماري حداد في أول كانون الثاني 1973؛ أما بشارة الخوري فقد توفي سنة 1963.

(21) كان المؤمن الرابع . و قد صنع تابوته بيديه من ألواح الصناديق الخشبية القديمة . خلف مخطوطات بالفرنسية حول الداهشية و البابوية.

(22) انظر نجوى سلام براكس: حليم دمّوس و الإتجاه الروحي في أدبه . رسالة ماجستير. دار النسر المحلق للطباعة و النشر, بيروت ,1983.

(23) أنظر مجلة " اللواء" البيروتية , عدد 92, تاريخ 2-10-1964

(24)العدد 263, تاريخ 22-6-1964

(25) ملحق النهار, العدد 8986, تاريخ 21- 3 – 1965

أنظر كذلك مجلة " اللواء" البيروتية , العدد 78, تاريخ 26- 6 – 1964.

(26) أنظر مقابلة مع النائب الأستاذ محسن سليم في مجلة " اللواء" البيروتية , العدد 84, تاريخ 7-8-1964.

(27) أنظر مجلة " اللواء" البيروتية , العدد 73, تاريخ 22-5-1964

(28)قول الدكتور داهش هذا جاء جواباً لشهود المعجزة الذين سألوه : ترى , ماذا سيكون موقفه من رئيس الجمهورية بشارة الخوري إذا بدأ باضطهاده. و قد نشر اسكندر الرياشي خبر المعجزة في جريدته " الصحافي التائه" , بعد بضعة أيام.

(29) أنظر مقابلة مع السيدة ماري حداد في مجلة "اللواء" البيروتية, العدد 89, تاريخ

11-9-1964

(30) أنظر صفحة 55 من هذا الكتاب

(31) من مراكز التزلّج الشهيرة في لبنان . علوها 1600 متر؛ و هي تقع شمالي نهر ابراهيم  وينابيع أفقا.

(32) أنظر مقابلة أجرتها مجلة " اللواء" البيروتية  مع السيدة بلطجي, العدد 75, تاريخ

5-6-1964

(33)أنظر مقابلة مع صبري بك حمادة , في مجلة " اللواء" البيروتية , العدد 91 , تاريخ

25- 9- 1964

(34) فيلسوف يوناني شهير(نحو 470- 399 ق. م. ) . أنشأ علم الأخلاق . مبادئ فلسفته انتقلت الينا عبر " محاورات " أفلاطون و كزينوفون  تلميذه . اتهمه أعداؤه في السلطة بالخروج على الدين القويم, فأجبروه  على الانتحار بشرب السم.

(35) عالم فيزيائي و فلكي إيطالي ( 1564- 1642). أجبرته محكمة التفتيش الكنسية الرومانية على الركوع و إنكار صحة نظرياته الفلكية العلمية , لأنها كانت تناقض نظرية المنيسة , و اضطهدت أفكاره التي أيدها العلم الحديث.

(36) أنظر صحيفة " الجريدة " البيروتية , تاريخ 29-11-1963, ففيها صورة عن نبوءة مصرع الرئيس الاميركي جون كندي.

(37) الدكتور داهش : " بروق و رعود " , بيروت , 1946, ص 108.

(38) مدينة في جنوب لبنان

(39) أنظر مقابلة مع السيد شفيق المقدم في مجلة " اللواء" البيروتية , عدد 86, تاريخ 21-8-1964.

(40)راجع الدكتور داهش :" قصص غريبة و أساطير عجيبة " بأجزائه الأربعة , دار النسر المحلق, بيروت ؛ فهي ملأى بأخبار التقمص الواقعية.

(41) الدكتور داهش :" قصص غريبة و أساطير عجيبة " الجزء الثاني , ص 11- 12.

(42) سيفصل الكلام على شخصيات الدكتور داهش في سياق الحديث عن الحقيقة الخامسة " وحدة الأديان الجوهرية" .

(43) راجع صفحة 74 من هذا الكتاب.

(44) أنظر " مراثي" الأدباء و الشعراء و الصحفيين و الأطباء  و المحامين و رجال الدين و الحكام و القضاة بمؤسس العقيدة الداهشية " , دار النسر المحلق, بيروت , 1979.

 

Developed by WARM Studios        Copyright 2016 This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it. All Right Reseved This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.