أنا أؤمن بأنه توجـد عدالة سماويّة, وأن جميع ما يُصيبنا في الحياةِ الدنيا من مُنغصات انَّ هـو الاّ جـزاءٌ وفاق لِما أجترحناه في أدوارنا السابقة من آثـامٍ وشـرور.ولهـذا يجب علينا أن نستقبلَ كلّ مـا يحـلّ بنـا من آلامِ الحياةِ ومآسيها غير مُتبرّمين ولا متذمّرين , بل قانعين بعدالةِ السماء ونُظمها السامية.

Highlighter
أحبُّ الكُتُبَ حبَّ السُكارى للخمر , لكنَّني كلَّما أزددتُ منها شرباً, زادتني صَحوا
ليس مّنْ يكتُبُ للهو كمَن يكتُبُ للحقيقة
الجمالُ والعفّــة فـردوسٌ سماويّ .
لا معنى لحياةِ ألأنسان اذا لم يقم بعملٍ انسانيٍّ جليل .
اعمل الخير , وأعضد المساكين , تحصل على السعادة .
من العارِ أن تموتَ قبل أن تقـوم بأعمالِ الخير نحـو ألأنسانيّة .
الموتُ يقظةٌ جميلة ينشُدها كل مَنْ صَفَتْ نفسه وطَهرت روحه , ويخافها كلّ من ثقُلت أفكاره وزادت أوزاره .
ان أجسامنا الماديّة ستمتدّ اليها يـد ألأقـدار فتحطِّمها , ثمّ تعمل فيها أنامل الدهـر فتتَّغير معالمها , وتجعلها مهزلةً مرذولة . أمّا ألأعمال الصالحة وألأتجاهات النبيلة السّامية , فهي هي التي يتنسَّم ملائكة اللّه عبيرها الخالد .
نأتي إلى هذا العالمِ باكين مُعولين، و نغادره باكين مُعولين! فواهً لك يا عالمَ البكاء والعويل!
جميعنا مُغترٌّ مخدوعٌ ببعضه البعض.
العدلُ كلمة خُرافية مُضحكة.
أمجادُ هذا العالم وهمٌ باطل، و لونٌ حائل، و ظلٌّ زائل.
لا باركَ الله في تلك الساعة التي فتحتُ فيها عينيّ فإذا بي في مكانٍ يطلقون عليه اسم العالم .
أنا غريبٌ في هذا العالم، و كم احنُّ إلى تلك الساعة التي اعود فيها إلى وطني الحقيقيّ.
الحياةُ سفينةٌ عظيمة رائعة تمخرُ في بحرٍ، ماؤه الآثام البشريَّة الطافحة، و امواجه شهواتهم البهيميَّة الطامحة، و شطآنه نهايتهم المؤلمة الصادعة.
كلّنا ذلك الذئبُ المُفترس , يردع غيره عن اتيانِ الموبقاتِ وهو زعيمها وحامل لوائها , المُقوّض لصروح الفضيلة , ورافع أساس بناءِ الرذيلة .
الحياةُ سلسلة اضطراباتٍ وأهوال , والمرءُ يتقلَّب في أعماقها , حتى يأتيه داعي الموت, فيذهب الى المجهولِ الرهيب , وهو يجهلُ موته , كما كان يجهلُ حياته .
من العارِ أن تموتَ قبل أن تقومَ بأعمالِ الخير نحو الانسانيّة .
المالُ ميزان الشرِّ في هذا العالم .
السعادةُ ليست في المال , ولكن في هدوءِ البال .
كلُّ شيءٍ عظيمٍ في النفسِ العظيمة , أمّا في النفسِ الحقيرة فكلُّ شيءٍ حقير .
الرُّوح نسمةٌ يُرسلها الخالق لخلائقه لأجل , ثم تعودُ اليه بعجل .
الرُّوح نفثةٌ الهيَّة تحتلُّ الخلائق , وكل منها للعودة الى خالقها تائق .
الرُّوح سرٌّ الهيٌّ موصَدْ لا يعرفه الاّ خالق الأرواح بارادته , فمنه أتتْ واليه تعود .
أنا أؤمن بأنه توجـد عدالةٌ سماويّة , وأنَّ جميع ما يُصيبنا في الحياةِ الدُّنيا من مُنغِّصاتٍ وأكدارٍ انَّ هـو الاَّ جـزاء وفاق لمِا أجترحناه في أدوارنا السابقة من آثـامٍ وشـرور . ولهـذا يجب علينا أن نستقبل كلَّ مـا يحـلُّ بنـا من آلام الحياة ومآسيها غير م
الحرّيةُ منحة من السماءِ لأبناءِ ألأرض .
الموتُ ملاكُ رحمةٍ سماويّ يعطف على البشر المُتألّمين , وبلمسةٍ سحريّة من أنامله اللطيفة يُنيلهم الهناء العلويّ .
ما أنقى من يتغلّب على ميولِ جسده الوضيع الفاني , ويتبع ما تُريده الرُّوح النقيّة .
ما أبعدَ الطريق التي قطعتها سفينتي دون أن تبلغَ مرفأ السلام ومحطَّ الأماني والأحلام .
الراحة التامّة مفقودة في هذا العالم , وكيفما بحثت عنها فأنت عائدٌ منها بصفقةِ الخاسر المَغبون .
ليس أللّــه مع الظالم بل مع الحقّ.
ان الصديق الحقيقي لا وجود له في هذا العالم الكاذب.
ما أكثر القائلين بالعطف على البائسين وغوث الملهوفين والحنو على القانطين , وما أقلَّ تنفيذهم القول.
يظنُّ بعض ألأنذال ألأدنياء أنّهم يُبيّضون صحائفهم بتسويدِ صحائف الأبرياء , غير عالمين بأنَّ الدوائر ستدور عليهم وتُشهّرهم.
ما أبعدَ الطريق التي قطعتها سفينتي دون أن تبلغَ مرفأ السَّلام ومحطَّ الأماني والأحلام .
رهبة المجهول شقاء للبشرِ الجاهلين للأسرارِ الروحيَّة , وسعادة للذين تكشّفت لهم الحقائق السماويَّة .
الموتُ نهاية كل حيّ , ولكنه فترة انتقال : امّا الى نعيم , وامّا الى جحيم .
الحياةُ خير معلِّمٍ ومُؤدِّب , وخيرَ واقٍ للمرءِ من الأنزلاقِ الى مهاوي الحضيض .
حين تشكُّ بأقربِ المُقرَّبين اليك تبدأ في فهمِ حقائق هذا الكون .
مَنْ يكون ذلك القدّيس الذي لم تخطرُ المرأة في باله ؟ لو وجدَ هذا لشبَّهته بالآلهة .
المرأة هي إله هذه الأرض الواسع السُّلطان. و هي تحملُ بيدها سيفاً قاطعاً لو حاولَ رجالُ الأرض قاطبةً انتزاعه منها لباؤوا بالفشلِ و الخذلان .

قيثارة الآلهة الجزء الثاني

إزدراء

يا عالم الأكاذيب... ويا موطن عُشاق اللؤم الزور

أيُها الكونُ المملوء بأعداء اللباب أحباب القشور

أيُها المحيط الزاخر بأنفاس سُكان القبور

أيها الخضمُّ المُتلاطمُ بأمواجِ الفسقُ الفجور

أيُها الطاغية ذو السيف الرهيب المُحطِّم للسرور

أنا هُو من يزدريك حتى يوم النشور!...

                 من كتاب بُروق ورُعود للمؤلف

الدكتور داهش مؤلف الكتاب

التائهه في بيداء الحياة

وفي بيداء الحياة القاحلة،

وأنا مُستغرقٌ في السُبات،

وحيدًا دون أنيس يُذهب عني وحشتي القاتلة...

تمثلتُكِ أمام عينيَّ المقرحتين بالبكاء... أيْ ديانا!...

كما سبق ورأيتكِ عندما كنتُ أسعد بلقياك!...

تخيلتُكِ تنظرين إليَّ من عليائكِ

التي أصبحتِ بها تنعَمين،

مزيلةً عنّي آلامي

بابتسامةٍ عذبة انفرجت عنها شفتاكِ المقدَّستان!

وقد احتاط الملائكةُ الأطهار بكِ!...

فكنتِ أَبهاهُمْ منظرًا، وأودعهُم مخبرًا!...

وسُرعانَ ما بدَّدتِ الحقيقة تخيلاتي هذه!

وأيضًا!

إخالُ نفسي سامعًا صوتكِ الذي طالما أسمعتِنيه!...

فتسكر روحي وأهيمُ في تصوراتٍ سماوية...

لا قوة لمخلوقٍ على إيقاظي منها

سوى زوال شبحكِ من أمام مخيلتي!...

أَوَّاه! يا معبودةَ الروح!...

لقد تذكَّرتُ أيضًا...

عندما أَقسمتِ عليَّ أن لا أغادر (القاهرة)!

فأنسيتني نفسي!

وما عُدْتُ لأعي ما أقومُ بهِ...

فاحتويتُ جثمانك بذراعَيّ!

ولم أرفعهُما عنكِ...

لساعاتٍ طويلة... لا أدري تعدادَها!

أوَتدري الأرواحُ القُدسية آلاف السنين...

التي تمرُّ بها وهي في حضرة الإله الموجد؟

لا وربّي!...

إنها لا تدريها...

وأنا في تلك اللحظة كذلك!!...

هيرا ولاندر

قبل مضيّ قرونٍ آبدة،

وُجدَ معبدٌ للإلهة (أفروديت) إلهةِ الحب والجمال،

أقيم خصيصًا لها!...

وكان فخم البنيان رائعهُ!

قام وراء الآكام

وفي بطون الأودية المُوغلةِ في البعد!

وكان يحوي بين جدرانهِ فتيات صغيرات السن!

نذرن أنفسهنَّ لأفروديت!

فصرنَ يعرفنَ باسم (الأخوات)!

وكان مِن بينهنَّ راهبة فتيَّة، صغيرة السن!

تُدعى (هيرا)!

كانت (هيرا) أجملَهنّ وجهًا،

وأحسنهنَّ قوامًا، وأفتنهنَّ عيونًا،

وأرشقهنَّ حركةً، وأعذبهنَّ نَغْمةً،

وأعزفهنَّ على الكمان!

كانت كالبدر المُشرق

في ليلةِ ربيع مُقمرة، هادئة، عليلة النسيم!

كان جمالها مُعجزةً إلهيَّة

لا يُستطاع لهُ وصفٌ ولا تعريف!

كانت إلهةً مجسَّمة نزلت الأرض مُتنكرة...

مُتخذةً جسم فتاة لغاية مجهولة ترمي إليها!...

إنَّ جمالها يعجزُ عن وصفه فنَّانو الإغريق

المكينون في تعريف الجمال

لكثرة التماثيل التي صنعوها...

فخلِّدت أسماؤُهم بَعْدَ أن طواهم العدم!...

***

ذاع اسم (هيرا) وشاع في طول البلاد وعَرضها!

ولم تبقَ أذنٌ بشرية

دون أن يطرقها اسمُ هذه الغادة...

فتغنى بها الشعراء الخياليون!

وهرعت من كل قطرٍ وحدب جماعاتٌ من الفنانين

ليصنعوا لها التماثيل التي تُلقي بالروعة للناظر إليها...

فأخفقوا في ذلك!

ولم ينجحوا بتمثيل ذلك الجمال الحي للجسم

بقطعةٍ رخامية، ميتة، لا روح فيها ولا حراك!...

حتى... ومخيّلات الشعراء!

رغمًا عن سموِّ تعابيرهم في الألفاظ والمعاني،

فإنهم شعروا بقصورهم في ما قالوه من الأبيات

بوصف حسنها السماويّ العجيب

المُحتلّ جسمَها اللدْن اللطيف!

***

وآلاف مِن العشاق العظماء المُستميتين والفاتحين للبلاد جعلوا هذا المعبد القائمَ في صميم الصحراء

محطّ رحالهم!...

وكم منهم من سقط صريع مصارعةٍ أو مبارزة...

من أجل هذه الغادة الساحرة!...

ممَّا دعا الكهنة إلى الاستنجاد

بقوى الحكومة التي ينتمون إليها!

... كانوا يقتتلون بجنون وقسوة لا نظير لهما...

بعد رؤية ما تحويه (هيرا)

من الحسن اللابشري.

إنها رسولةٌ سماوية،

بل إلهةٌ إغريقية،

أتت متنكرة إلى أرضنا هذه... لتُريَ البشر

نوعَ الجمال السماوي، ومقدار جبروته وعظمته!

وكم من النفوس ذهبت ضحيَّةً

على مذبحِ حبُّها المُحرق المُذيب...

كلُّ ذلك...

في سبيل نظرةٍ واحدة

من عينيها السماويتين الهادئتين!...

***

... وسقطت هيرا فجأةً

في حب شاب يدعى (لاندر)

يكاد يُضاهيها جمالاً!...

فقد جاء هذا الشابّ

من أقاصي الأرض وأطرافها البعيدة...

بعدما سمع بجمالها!...

مُجتازًا تلك الفيافي والقفار،

وقاطعًا تلك المهاوي والأخطار،

حتى وصل إلى المكان الذي تقيمُ فيه...

وإذا بها تقعُ في حبائل حُبّه!

ويسبحُ بدورهِ في فيضٍ من نُورها السماويّ!...

وإذ بكيوييدَ يصوِّبُ سهمهُ الذي لا يخيب...

على قلبيهما فيربطهما برباطٍ متين ليس لعُراهُ انفصام،

على مدارِ الأيام والأعوام!....

كان (لاندر) في كل ليلةٍ تجنُ بها الظلمة...

يقتحمُ مياه النهر

الذي يفصل ما بين المكان الذي اتخذهُ مقرًا

والمعبد الذي تٌقيمُ بين جدرانه (هيرا)!...

ويجتمعُ بها... طوال الليل، حتى ينبلج الفجر!...

فيرجعُ سابحًا إلى مكان سُكناه،

مُنتظرًا بفروغ صبر... مجيء الليل، ليُعيد الكرة،

ويجتمع بمن وهبها قلبه، ووهبته فؤادَها!...

***

ولكن القدر الساخر من بني البشر

كان ينظر لهذا الحب المكين،

ويبسمُ ابتسامتهُ القاسية المُرعبة!...

فقد ستر في جوفِهِ أمرًا سيُماط عنهُ اللثام قريبًا!

فتهتزُّ الأفئدة منهُ رعبًا وهولاً...

إنهُ أقسم أن يَدَعَ التفرقة تتمّ عمَّا قليل!

ولا وصال... بعد ذلك مُطلقًا!...

ففي ليلةٍ ذات مساءٍ مُظلمٍ قاتم،

خرجت (هيرا) من معبدها السجينة فيه!

ميمّمة – كالعادة – شطر الشاطئ

الذي اعتاد حبيبها أن يأتي منه!

وجلست في نفس البقعة التي اعتادتْ أن تجلسَ فيها:

بين النباتات والحشائش الطويلة،

مُنتظرةً بفروغ صبرٍ مجيئَهُ!...

ومضتِ الساعات تباعًا، دون أن يأتي.

وما اعتادت منهُ ذلك!...

فيا للمصيبة الدَّاهمة!...

إذ ما معنى ذلك، يا تُرى؟!...

في تلك الليلة الليلاء المُرعبة...

والسكينةِ القاتلة المخيّمة

التي لم يكن يبدّدها،

سوى صوتِ زمجرةِ (النهر) الصاخبة،

وشدةِ العواصف ذات الرعود القواصِف...

جلست (هيرا...) معتمدةً ذقنها بيدها...

غائصةً في لجةٍ من الأفكار القاتلة، العميقة...

أفكار حصول مكروه لمن تعبدُ وتُحب!!...

كانتِ الأمواجُ تعلو كالجبال الشامخة!

والرياح شديدة عنيفة، والبَردُ قارسٌ غيرُ مُحتمل!...

***

رَبَّاه!

ليتهُ لا يأتي في هذه الليلة العاصفة!...

هذا ما كان يجول في خاطِر هيرا!

وتردّدهُ شفتاها!...

ولكن!...

ولكن ما كلُّ رغبةٍ تُستجاب!...

فقد شاء لهما القدر الساخِر... غيرَ ذلك!

وإرادةُ القدّر

فوق إرادةَ البشر!...

مرَّت الساعات تباعاً،

حتى تصرَّمتْ آخرُ ساعةٍ من ساعات الليل.

وَدَوْرُ الساعة الأولى

من ساعاتِ النهار المضيء الكاشف

قد حان!

وإذا بالأمواج...

تحملُ جثَّة حبيبها

الذي لم يستطعْ أَن يتغلَّبَ،

على قوَّة الأمواجِ المرتفعة الغَضوبة

في ليلةٍ هوجاء الرياح... كتلكَ الليلة!

لَم تصرخْ، ولم تستغثْ!...

إذْ إنَّ حُزْنَها... أكبرُ من ذلك!...

والدمع قد نَضَبَ مَعينُهُ... فلا يفيض!

وسُمِّر نظرُها بالجثة المُلقاةِ أمامَ قدميها!

وحلَّت بها جنةٌ.. فجعلت تقهقهُ بصوتٍ مرتفع...

وهي لا تدري ما تفعل!

***

مسكينةٌ (هيرا) وتعسة!
فقد اعتزلت العالم بعد تلك الساعة!

وانزوتْ عن رفيقاتها اللواتي يتعبَّدنَ للآلهة هناك،

وما عادت الابتسامة لتزورها!...

ولم تعُدَ رفيقاتها بعد تلكَ الساعة،

ليسمَعْنَ منها شدوا أو لحنا كالسَّابق!

ذّوَتْ تلك الميول والعواطف

التي كانت تزخُر في أعماق أعماقِها...

قبل ذلك اليومِ المشؤوم!!...

***

وتدورُ بنا الأيَّام دورتَها،

وإذا بجمالِ (هيرا) ذاوٍ ذابل!

وإذا بها قد هرمتْ، وتحطمت!...

فأصبحت العين تنفرُ من رؤيتها،

بعد ذلك الجمال الذي كان مجسَّمًا

في شخصِها الملائكي الذي كانت تُضربُ به الأمثال!

ولم يَمضِ على كل ذلك عامٌ واحد!

***

في مثل نفس ذلك اليوم

الذي سجله الدهر بين طياته،

استيقظت (الأخواتُ الرَّاهبات)

على صوت حشرجةٍ ضعيفة،

وغمغمةٍ خافتةِ النبرات...

فهمنَ منها: إسم (لاندر) فقط!..

ولَمْ تفتحْ شفتيها بعد ذلك!

وستبقيان مغلقتين... إلى يوم الحساب!...

***

لقد رقدت رقدتها الهادئة الأخيرة!

ورسمُ حبيبها (لاندر) لم يفارق مخيلتها!...

واسمُهُ

لم يفارق شفتيها!

إذ كان آخر ما نطقت به!...

مسكينةٌ أنتِ يا (هيرا) وحزينة!...

ففي ذمَّةِ الله وملائكتهِ الأطهار

ما فعلهُ الحزنُ المريرُ بكِ،

وما قامت به الأقدار،

تنفيذًا لغايةٍ لا تُدركينها،

ولا نحنُ نعرفها!...

أُرقدي رقدتك الأخيرة، يا أختاه!

وحلقي في أجواز الفضاء،

عسى روحك تلتقي بمن تحبين وتهوين.

وفي ذمة الأبد

رقدتُك هذه

يا أيتها (الأختُ) الطاهرة!

ويا ذات البهاء والنقاء!....

الوَدَاع يا هيرا!...

Developed by WARM Studios        Copyright 2016 This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it. All Right Reseved This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.