أنا أؤمن بأنه توجـد عدالة سماويّة, وأن جميع ما يُصيبنا في الحياةِ الدنيا من مُنغصات انَّ هـو الاّ جـزاءٌ وفاق لِما أجترحناه في أدوارنا السابقة من آثـامٍ وشـرور.ولهـذا يجب علينا أن نستقبلَ كلّ مـا يحـلّ بنـا من آلامِ الحياةِ ومآسيها غير مُتبرّمين ولا متذمّرين , بل قانعين بعدالةِ السماء ونُظمها السامية.

Highlighter
أحبُّ الكُتُبَ حبَّ السُكارى للخمر , لكنَّني كلَّما أزددتُ منها شرباً, زادتني صَحوا
ليس مّنْ يكتُبُ للهو كمَن يكتُبُ للحقيقة
الجمالُ والعفّــة فـردوسٌ سماويّ .
لا معنى لحياةِ ألأنسان اذا لم يقم بعملٍ انسانيٍّ جليل .
اعمل الخير , وأعضد المساكين , تحصل على السعادة .
من العارِ أن تموتَ قبل أن تقـوم بأعمالِ الخير نحـو ألأنسانيّة .
الموتُ يقظةٌ جميلة ينشُدها كل مَنْ صَفَتْ نفسه وطَهرت روحه , ويخافها كلّ من ثقُلت أفكاره وزادت أوزاره .
ان أجسامنا الماديّة ستمتدّ اليها يـد ألأقـدار فتحطِّمها , ثمّ تعمل فيها أنامل الدهـر فتتَّغير معالمها , وتجعلها مهزلةً مرذولة . أمّا ألأعمال الصالحة وألأتجاهات النبيلة السّامية , فهي هي التي يتنسَّم ملائكة اللّه عبيرها الخالد .
نأتي إلى هذا العالمِ باكين مُعولين، و نغادره باكين مُعولين! فواهً لك يا عالمَ البكاء والعويل!
جميعنا مُغترٌّ مخدوعٌ ببعضه البعض.
العدلُ كلمة خُرافية مُضحكة.
أمجادُ هذا العالم وهمٌ باطل، و لونٌ حائل، و ظلٌّ زائل.
لا باركَ الله في تلك الساعة التي فتحتُ فيها عينيّ فإذا بي في مكانٍ يطلقون عليه اسم العالم .
أنا غريبٌ في هذا العالم، و كم احنُّ إلى تلك الساعة التي اعود فيها إلى وطني الحقيقيّ.
الحياةُ سفينةٌ عظيمة رائعة تمخرُ في بحرٍ، ماؤه الآثام البشريَّة الطافحة، و امواجه شهواتهم البهيميَّة الطامحة، و شطآنه نهايتهم المؤلمة الصادعة.
كلّنا ذلك الذئبُ المُفترس , يردع غيره عن اتيانِ الموبقاتِ وهو زعيمها وحامل لوائها , المُقوّض لصروح الفضيلة , ورافع أساس بناءِ الرذيلة .
الحياةُ سلسلة اضطراباتٍ وأهوال , والمرءُ يتقلَّب في أعماقها , حتى يأتيه داعي الموت, فيذهب الى المجهولِ الرهيب , وهو يجهلُ موته , كما كان يجهلُ حياته .
من العارِ أن تموتَ قبل أن تقومَ بأعمالِ الخير نحو الانسانيّة .
المالُ ميزان الشرِّ في هذا العالم .
السعادةُ ليست في المال , ولكن في هدوءِ البال .
كلُّ شيءٍ عظيمٍ في النفسِ العظيمة , أمّا في النفسِ الحقيرة فكلُّ شيءٍ حقير .
الرُّوح نسمةٌ يُرسلها الخالق لخلائقه لأجل , ثم تعودُ اليه بعجل .
الرُّوح نفثةٌ الهيَّة تحتلُّ الخلائق , وكل منها للعودة الى خالقها تائق .
الرُّوح سرٌّ الهيٌّ موصَدْ لا يعرفه الاّ خالق الأرواح بارادته , فمنه أتتْ واليه تعود .
أنا أؤمن بأنه توجـد عدالةٌ سماويّة , وأنَّ جميع ما يُصيبنا في الحياةِ الدُّنيا من مُنغِّصاتٍ وأكدارٍ انَّ هـو الاَّ جـزاء وفاق لمِا أجترحناه في أدوارنا السابقة من آثـامٍ وشـرور . ولهـذا يجب علينا أن نستقبل كلَّ مـا يحـلُّ بنـا من آلام الحياة ومآسيها غير م
الحرّيةُ منحة من السماءِ لأبناءِ ألأرض .
الموتُ ملاكُ رحمةٍ سماويّ يعطف على البشر المُتألّمين , وبلمسةٍ سحريّة من أنامله اللطيفة يُنيلهم الهناء العلويّ .
ما أنقى من يتغلّب على ميولِ جسده الوضيع الفاني , ويتبع ما تُريده الرُّوح النقيّة .
ما أبعدَ الطريق التي قطعتها سفينتي دون أن تبلغَ مرفأ السلام ومحطَّ الأماني والأحلام .
الراحة التامّة مفقودة في هذا العالم , وكيفما بحثت عنها فأنت عائدٌ منها بصفقةِ الخاسر المَغبون .
ليس أللّــه مع الظالم بل مع الحقّ.
ان الصديق الحقيقي لا وجود له في هذا العالم الكاذب.
ما أكثر القائلين بالعطف على البائسين وغوث الملهوفين والحنو على القانطين , وما أقلَّ تنفيذهم القول.
يظنُّ بعض ألأنذال ألأدنياء أنّهم يُبيّضون صحائفهم بتسويدِ صحائف الأبرياء , غير عالمين بأنَّ الدوائر ستدور عليهم وتُشهّرهم.
ما أبعدَ الطريق التي قطعتها سفينتي دون أن تبلغَ مرفأ السَّلام ومحطَّ الأماني والأحلام .
رهبة المجهول شقاء للبشرِ الجاهلين للأسرارِ الروحيَّة , وسعادة للذين تكشّفت لهم الحقائق السماويَّة .
الموتُ نهاية كل حيّ , ولكنه فترة انتقال : امّا الى نعيم , وامّا الى جحيم .
الحياةُ خير معلِّمٍ ومُؤدِّب , وخيرَ واقٍ للمرءِ من الأنزلاقِ الى مهاوي الحضيض .
حين تشكُّ بأقربِ المُقرَّبين اليك تبدأ في فهمِ حقائق هذا الكون .
مَنْ يكون ذلك القدّيس الذي لم تخطرُ المرأة في باله ؟ لو وجدَ هذا لشبَّهته بالآلهة .
المرأة هي إله هذه الأرض الواسع السُّلطان. و هي تحملُ بيدها سيفاً قاطعاً لو حاولَ رجالُ الأرض قاطبةً انتزاعه منها لباؤوا بالفشلِ و الخذلان .

الساعة

                                                                                       من أقاصيص: زينة حداد

                                                                                                ترجمة: سمير الحداد

انّي أنظر إلى ساعتي، أفكّر، دقيقة واحدة ما زالت مُتبقية قبل أن ندخل سنةً جديدة، وأننى أقرع الأجراس من أجل السنة التي تنقضي. وها أنا أتهيّأ لاجعلها تقرع الحان البهجة والفرح لقدوم العام الجديد.

          ثلاث مئة وخمسة وستون يومًا انقضت منذ الذكرى السنوية الأخيرة. اليوم في هذا العالم يتكون من أربع وعشرين ساعة، والساعة من ستين دقيقة، والدقيقة من ستين ثانية. هكذا هو التوقيت على الأرض.

          وإذ تنساب أفكاري مجاريةً مسار الوقت، أسمع ضحكة جزلى وهازئة. وحوالي منتصف الليل وأنا وحدي في غرفتي أكاد أنهار من الخوف. إلاّ أنني أعود فأتمالك نفسي، فقد رأيت فجأة نورًا مُتالقًا على شكل كرة وبداخلها لاحت لي إلهة رائعة الجمال، حُلتها شموس مُلونة لا تعداد لها، وتوجهت بالحديث قائلة:

          أنا أدعوك لزيارة مملكتي. إنها هائلة الاتساع، شاسعة، وستشعرين بالأسف الشديد إنْ أنت لم تريها سأعرّفك بنفسي: اسمي الساعة. أنا أسيّر الوقت في جميع العوالم. أنا أحكم شموسهم وأنوارهم.

          لن أفوّت بالتأكيد فرصة ومناسبة كهذه فهي قد لا تتاح لي ثانية.

          أما وقد استطعت أن أضبط مشاعري فها أنا أدخل هذا العالم الجديد الذي أضحى صغيرًا حتى يتسنّى لحجرتي أن تحتويه. وتنطلق الكرة المُنيرة التي أزورها وتروح في تحليقها المهيب مُنطلقة من النافذة. وما أن أصبح هذا العالم في الخارج حتى راح يكبر ويكبر كلّما ابتعد عن الأرض إنه عالم لا حدود له، إنه لامتناه في حين أن أرضنا التاعسة ليس لها سوى شمس واحدة وقمر واحد، في حين أن هذا العالم يتألق عبر آلاف النجوم المُتعددة الألوان.

لقد بهرتُ. وابتسمت هذه الربة لإعجابي وشديد فرحي وأخذت بيدي قائلة: أنا، كما ترين، أحسّد عالم الشموس، وعندما شاهدتك تنتظرين اللحظة الصحيحة المُناسبة لتحتفلي بالسنة الجديدة، أخذتني شفقة حقيقية بك لأدراكي جهلك للحقيقة. عالمك على الرغم من صغره يُحصى الثواني والدقائق والأيام والشهور لكي يستطيع أن يكوّن سنة. لديك آلة صغيرة تسمينها ساعة. هي تعلمكِ بهذا الوقت الثمين بفضل شمس واحدة أرسلها أنا لكم. والإنسان عندكم يبلغ على الأكثر مئة سنة من العمر وهذه المدّة تعادل في بعض العوالم جزءًا صغيرًا من الثانية.

          أخذتني دهشة كبيرة لما سمعته فيها، لكنني أعجبت كثيرًا بثوب هذه الأميرة. تخيلوا ثوبًا نُسِجَ من شموس؛ ثوب يطاول مداه حدًّا لا يمكن إدراكه. فكل طيّة من طيّاته تنطوي على شعاع نورٍ يوازي العديد من الشموس ذات الألوان الكثيرة، المُنيرة.

          وجه هذه الحورية كائن في وسط هذه العوالم، يبتسم للنجوم التي تكسوها وتتوِّجها، وهي، الحورية، تدور بحركة تسبّب الدوار، تجذب في دورانها ثوب العوالم الفريد من نوعه. ومع ذلك لا يبدو إطلاقاً أن هذه الحورية تدور فهي تبدو ثابتة هنا، أمامي، فأدرك بأن سرعة دورانها تجعلني اعتقد أنها ثابتة لا تدور.

          وتتابع حديثها فتقول:

          "الآن سنزور مملكتي. أنا مسؤولة عن ست مئة من العوالم؛ أنيرها بالشموس وأقسِّم أوقاتها وأنظمها، فلا تتعجبي من ذلك ولا تنسي أن الشموس لها علاقة وثيقة بالأوقات.

          الأرض مثلاً، هذا العالم الكائن على مسافة وسطى بين السماء والجحيم، هي عالمكم المسكين البائس الذي ليس له سوى شمس واحدة وآلة الوقت عندكم لا تعمل إلاّ بالساعات.

ثمَّ، ومن خلال فتحة في ثوبها حيث يتسرّب ضوء الشمس التي تنير عالمنا، سمحت لي أن أشاهد كوكبنا، الأرض، وقالت لي:

          دعينا لا نضيِّع المزيد من الوقت هنا. وفتحت طيّة أخر في ثوبها السحري.

          هذا هو العالم الرقم واحد، أسرّت إلي. أنظري. له ست شموس. وكل نجم من نجومه هو أكبر بست مرّات مما هو لديكم. في هذا العالم تكرّ السنون بسرعة دون أن تؤثر بشئ على ساكنه، إذ أن الوقت بسبب مروره السريع نصبح مُجرّدًا لا تأثير له، ويبقى الشباب هنا نضرًا خالدًا.

          سكان هذا العالم سعداء يستسلمون لمباهج ومسرّات فردوسهم؛ يتذوقون ثمرات أشجاره، يتنعمون بلذاذاتها وفضائلها السحرية. كل هذا في عالم ليس سوى العالم الرقم واحد.

          وبكل هدوء، راحت تكشف طيّات ثوبها الساحرة متيحةً لي فرصة النظر إلى عوالم متنوعة سابحة في أنوار شموسها. كلّما تقدمنا من عالم إلى آخر، يصبح عدد النجوم مُضاعفًا وعدد شموس العالم الثاني، الرقم اثنين هو إثنا عشر، أي ضعف ما هو في العالم الأول، وهكذا دواليك.

          وتنسكب دفقات من الأنوار المتعددة الألوان شلاّلات تروّي هذه العوالم المباركة، المجهولة والبعيدة.

          ليس للوقت القيمة التي ننسبها اليه، فالقرون والآلاف والملايين بل والمليارات من السنين لا تكتسب أيّة أهمية في هذه العوالم الراقية.

          وكلما تقدمت أكثر في زيارتي كان يتزايد عدد الشموس عالمًا بعد عالم، ويطول النهار بالتوافق مع النجوم حتى يبلغ مداه الآلاف، الملايين، بل المليارات من السنين.

          ونصل إلى العالم الست مئة.

          يا للروعة! إنه مملكة الضوء...! وبالإمكان إحصاء الشموس الموجودة على هذا الكوكب. وبما يختص بي، فليس لي الشجاعة لفعل ذلك وفضلت فقط الاستمتاع برؤيتها تتوالى في مرورها وهي تنير بألقِها القمم والذرى السماوية. كم أنا عاجزة عن وصف هذا القدر من الجمال، فأنا ابنة الأرض ولغتي ومفرداتي هي من مستوى الأرض.

          لكي تتمكن من التعبير عن هذه الروائع السامية المُهيبة ينبغي أن تكون من أبناء هذا الكوكب، الست مئة. الفرق شاسع، فأرضنا تحيا بفضل شمس واحدة.

          لكن هناك، هناك تعيش وتحيا تلك النجمة البعيدة إلى الأبد مُحاطة بما لا حصر له من الجواهر العملاقة المُثيرة. كل شمسٍ هي أشبه بعقرب ساعة يشير وهو يدور إلى القرون عوضًا                                                 عن الثواني، وإلى المليارات من السنيين عوضًا عن الدقائق.

          هناك لا يقيسون الوقت، فالصبا والشباب خالدان. الفرح والغبطة دائمان. هكذا يعيش مُختارو هذا العالم السامي.

          وتستمرُّ الملكة في حديثها معي.

          أترين؟ أنا أوجّه وأحكم العوالم ألست مئة جميعها. أنا مرشدتها ومصدر ضوئها. أنا بدوري أستمدُّ ينبوع ضوئي من مكانٍ أكثر سموّا، فالله هو نبع الينابيع، هو نور الأنوار، الله الذي لا بدء له ولا انتها. الله هو الماضي والحاضر والآتي والآن، ارجعي إلى عالمك الصغير، فلم تأتي ساعتك بعد، فلكل ما أردته هو أن أجعلك تعاينين مجد الله.

          لم يتسّنّ لي الوقت لأشكر الآلهة ورأيت نفسي مُلقاة في غرفتي من جديد.

          وتحين الدقيقة وتدق. انظري! هل هذا حلم؟ ماذا يمكن فعله في غضون دقيقة؟

          على أي حال، أنا هنا من جديد حتى أحتفل وأعيّدَ بالسنة الجديدة، أجل، سنة سعيدة!

Developed by WARM Studios        Copyright 2016 This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it. All Right Reseved This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.