أنا أؤمن بأنه توجـد عدالة سماويّة, وأن جميع ما يُصيبنا في الحياةِ الدنيا من مُنغصات انَّ هـو الاّ جـزاءٌ وفاق لِما أجترحناه في أدوارنا السابقة من آثـامٍ وشـرور.ولهـذا يجب علينا أن نستقبلَ كلّ مـا يحـلّ بنـا من آلامِ الحياةِ ومآسيها غير مُتبرّمين ولا متذمّرين , بل قانعين بعدالةِ السماء ونُظمها السامية.

Highlighter
أحبُّ الكُتُبَ حبَّ السُكارى للخمر , لكنَّني كلَّما أزددتُ منها شرباً, زادتني صَحوا
ليس مّنْ يكتُبُ للهو كمَن يكتُبُ للحقيقة
الجمالُ والعفّــة فـردوسٌ سماويّ .
لا معنى لحياةِ ألأنسان اذا لم يقم بعملٍ انسانيٍّ جليل .
اعمل الخير , وأعضد المساكين , تحصل على السعادة .
من العارِ أن تموتَ قبل أن تقـوم بأعمالِ الخير نحـو ألأنسانيّة .
الموتُ يقظةٌ جميلة ينشُدها كل مَنْ صَفَتْ نفسه وطَهرت روحه , ويخافها كلّ من ثقُلت أفكاره وزادت أوزاره .
ان أجسامنا الماديّة ستمتدّ اليها يـد ألأقـدار فتحطِّمها , ثمّ تعمل فيها أنامل الدهـر فتتَّغير معالمها , وتجعلها مهزلةً مرذولة . أمّا ألأعمال الصالحة وألأتجاهات النبيلة السّامية , فهي هي التي يتنسَّم ملائكة اللّه عبيرها الخالد .
نأتي إلى هذا العالمِ باكين مُعولين، و نغادره باكين مُعولين! فواهً لك يا عالمَ البكاء والعويل!
جميعنا مُغترٌّ مخدوعٌ ببعضه البعض.
العدلُ كلمة خُرافية مُضحكة.
أمجادُ هذا العالم وهمٌ باطل، و لونٌ حائل، و ظلٌّ زائل.
لا باركَ الله في تلك الساعة التي فتحتُ فيها عينيّ فإذا بي في مكانٍ يطلقون عليه اسم العالم .
أنا غريبٌ في هذا العالم، و كم احنُّ إلى تلك الساعة التي اعود فيها إلى وطني الحقيقيّ.
الحياةُ سفينةٌ عظيمة رائعة تمخرُ في بحرٍ، ماؤه الآثام البشريَّة الطافحة، و امواجه شهواتهم البهيميَّة الطامحة، و شطآنه نهايتهم المؤلمة الصادعة.
كلّنا ذلك الذئبُ المُفترس , يردع غيره عن اتيانِ الموبقاتِ وهو زعيمها وحامل لوائها , المُقوّض لصروح الفضيلة , ورافع أساس بناءِ الرذيلة .
الحياةُ سلسلة اضطراباتٍ وأهوال , والمرءُ يتقلَّب في أعماقها , حتى يأتيه داعي الموت, فيذهب الى المجهولِ الرهيب , وهو يجهلُ موته , كما كان يجهلُ حياته .
من العارِ أن تموتَ قبل أن تقومَ بأعمالِ الخير نحو الانسانيّة .
المالُ ميزان الشرِّ في هذا العالم .
السعادةُ ليست في المال , ولكن في هدوءِ البال .
كلُّ شيءٍ عظيمٍ في النفسِ العظيمة , أمّا في النفسِ الحقيرة فكلُّ شيءٍ حقير .
الرُّوح نسمةٌ يُرسلها الخالق لخلائقه لأجل , ثم تعودُ اليه بعجل .
الرُّوح نفثةٌ الهيَّة تحتلُّ الخلائق , وكل منها للعودة الى خالقها تائق .
الرُّوح سرٌّ الهيٌّ موصَدْ لا يعرفه الاّ خالق الأرواح بارادته , فمنه أتتْ واليه تعود .
أنا أؤمن بأنه توجـد عدالةٌ سماويّة , وأنَّ جميع ما يُصيبنا في الحياةِ الدُّنيا من مُنغِّصاتٍ وأكدارٍ انَّ هـو الاَّ جـزاء وفاق لمِا أجترحناه في أدوارنا السابقة من آثـامٍ وشـرور . ولهـذا يجب علينا أن نستقبل كلَّ مـا يحـلُّ بنـا من آلام الحياة ومآسيها غير م
الحرّيةُ منحة من السماءِ لأبناءِ ألأرض .
الموتُ ملاكُ رحمةٍ سماويّ يعطف على البشر المُتألّمين , وبلمسةٍ سحريّة من أنامله اللطيفة يُنيلهم الهناء العلويّ .
ما أنقى من يتغلّب على ميولِ جسده الوضيع الفاني , ويتبع ما تُريده الرُّوح النقيّة .
ما أبعدَ الطريق التي قطعتها سفينتي دون أن تبلغَ مرفأ السلام ومحطَّ الأماني والأحلام .
الراحة التامّة مفقودة في هذا العالم , وكيفما بحثت عنها فأنت عائدٌ منها بصفقةِ الخاسر المَغبون .
ليس أللّــه مع الظالم بل مع الحقّ.
ان الصديق الحقيقي لا وجود له في هذا العالم الكاذب.
ما أكثر القائلين بالعطف على البائسين وغوث الملهوفين والحنو على القانطين , وما أقلَّ تنفيذهم القول.
يظنُّ بعض ألأنذال ألأدنياء أنّهم يُبيّضون صحائفهم بتسويدِ صحائف الأبرياء , غير عالمين بأنَّ الدوائر ستدور عليهم وتُشهّرهم.
ما أبعدَ الطريق التي قطعتها سفينتي دون أن تبلغَ مرفأ السَّلام ومحطَّ الأماني والأحلام .
رهبة المجهول شقاء للبشرِ الجاهلين للأسرارِ الروحيَّة , وسعادة للذين تكشّفت لهم الحقائق السماويَّة .
الموتُ نهاية كل حيّ , ولكنه فترة انتقال : امّا الى نعيم , وامّا الى جحيم .
الحياةُ خير معلِّمٍ ومُؤدِّب , وخيرَ واقٍ للمرءِ من الأنزلاقِ الى مهاوي الحضيض .
حين تشكُّ بأقربِ المُقرَّبين اليك تبدأ في فهمِ حقائق هذا الكون .
مَنْ يكون ذلك القدّيس الذي لم تخطرُ المرأة في باله ؟ لو وجدَ هذا لشبَّهته بالآلهة .
المرأة هي إله هذه الأرض الواسع السُّلطان. و هي تحملُ بيدها سيفاً قاطعاً لو حاولَ رجالُ الأرض قاطبةً انتزاعه منها لباؤوا بالفشلِ و الخذلان .

مولد اللغات

                                                                                       من أقاصيص: زينة حداد

                                                                                                ترجمة: سمير الحداد

مملكة الرب كائنة منذ كان الزمن، وعبثًا نجهد في وصف روائع السماوات، فما من كلمات تفي بغرض التعبير عن هذه المملكة الخالدة. ومفرداتنا ليست على قدرٍ كافٍ من الغني لنتمكن من وصف رائعات الخالق.

          غير أنني أؤكد شيئًا واحدًا، الله كلمات لا حصر لها لغته المقدَّسة تنبجس من ينبوع الوحي والإلهام. الله هو الكلمُ والكلم هو الله، وكلامه نورٌ. الغبطة تقيم في هذا البنور، النور الذي ينساب بألوان قوس قزح تنعكس في كل مكان. هذا النور هو كلام القديسين.

          ويفهم المغبوطون بعضهم البعض الآخر بلغة الصمت لغة تفرض نفسها على الجميع ويصير الفهم في حالة تأمّل عميق. القصيدة هي انعكاس وحي دبَّجة أحد الشعراء. أوليس الوحي لغة لا صوت لها تكون محفورة في فؤاد الشاعر؟

          في عوالم أكثر رقيًّا من عالمنا يتواصل بعض الكائنات بالأفكار، وفي عوالم أخرى اللغة حروفها الأعداد والأرقام، وفي بعض آخر تتواصل الكائنات بواسطة الموسيقى!

          يا للجمال السامي! تنساب السمفونيات رائعة! الموسيقى هي مرآة يرتسم عليها وجه الغبطة الأبدية! وتتطاير نوطات ملائكية في هذه الأفلاك المقدّسة تتكون منها صلوات قدسيّة

          وفي أحد الأقطار السماوية تلعب العيون دور الكلام، فيها الكثير من المفردات التي توقّع ما يدور بين مواطني هذا البلد. هنا تتحادث الكائنات بالعيون، فالنظرات العميقة هي بالنسبة لهم وسيلة استيعاب وفهم. هذه هي لغة العيون، هذه الجواهر التي لا تقدّر بثمن. الدموع تعبر عن الأفراح والأحزان. أنها كلمات غامضة تتحدَّث عن الحياة.

          لكل نجم لغته الخاصة، ولغته هذه تكتسب الجمال، تصبح أكثر جمالاً، تصبح بلوريّة أكثر فأكثر وهي تعلو وتعلو.

          الزهور في عالمنا الأرضي تتحاكى فيما بينها وتحمل الريح رسائلها المُتبادلة إلى أمكنة قد تكون قد تكون بعيدة، وكل جنسٍ من الحيوان، الهوام، الأسماك والأجناس الأخرى له لهجته ولسانه، والكل يتفاهمون فيما بينهم. كل كائن حيِّ له لغته والمفردات.

          خلق الله الأرض بعد أن خلق النجوم والسماوات. الخلود له، فهو مملكته. لقد أرسى الله روابط بين قاطني كل نجم والرابط هو لغة واللغات لا تتشابه.

          هناك عالمٌ في مملكة الله مُكلَّفٌ بتوزيع اللغات. إنه فردوس هائل الاتساع. الحدائق فيه ملأى بالزهور التي خُصّت كل واحدة منها بلغة. لقد فوض الله المسؤولية في هذا المكان إلى أحد ملائكته ومنحه القدرة على توزيع عطاياه في جميع فراديسه.

          وعلى ضوء الشموس في الأزمنة الغابرة قطف ملاك الأبدي الله ، عددًا لا يحصى من هذه الأزهار السحرية ووزّع جناهُ على النيّرات المُرتحلة في السماوات. وكان لكل سماء زهرتها التي تتمتّع بقدرة التحوّل إلى لغةٍ كيما يُتاح للمصطفين التواصل فيما بينهم. وهكذا، وكما سبق أن أوضحت يتمّ التفاهم بلغة النور، أو بلغة الموسيقى، أو بلغة الأرقام، وتتمُّ القراءة بلغة الأفكار وبالعديد غيرها من اللغات. عندما خلق الله الأرض جاء الملاك واسبغ على عالمنا لغة واحدة فريدةٌ وهي سبيل التفاهم بين البشر. وكان تكبّر الإنسان كبيرًا وادعاؤه وتشاوفه كان اكبر.

          قرأنا في سفر التكوين أن البشر صمّموا على بناء برج يطاول السماء أسموه برج بابل. وفي غمرة غضبه: أرسل الله عاصفة سماوية دمّرت برج التكبّر والصلف هذا وشتّت بنائي ذلك الصرح الملعون في اربعة أطراف، الدنيا. وفي غمرة هذه البلبلة الرهيبة، سيطر الهلع على أولئك البشر فظلّوا صامتين رهبة ورعبًا.

          عندئذٍ نزل الملاك من سماءه وراح يحلّق وهو خفي غير منظور فوق الأرض، وقدم عطية لكل شعبٍ عبارة عن لغة قطفها من حديقته، غير أن تلك اللغات ظلَّت تنتمي إلى المستوى الروحي للأرض.

          هكذا ولدت اللغات على كوكبنا. وفي الليل ونحن ننظر إلى قبة السماء المُوشاة بالنجوم التي تجعل أنوارها المُتألقة تومض وتتوهج، يمكننا الزعم بأنها تلقي التحية علينا ويمكننا أن نرد تحيتها بقلوبنا وهي تفهم ما نقول.

Developed by WARM Studios        Copyright 2016 This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it. All Right Reseved This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.