أنا أؤمن بأنه توجـد عدالة سماويّة, وأن جميع ما يُصيبنا في الحياةِ الدنيا من مُنغصات انَّ هـو الاّ جـزاءٌ وفاق لِما أجترحناه في أدوارنا السابقة من آثـامٍ وشـرور.ولهـذا يجب علينا أن نستقبلَ كلّ مـا يحـلّ بنـا من آلامِ الحياةِ ومآسيها غير مُتبرّمين ولا متذمّرين , بل قانعين بعدالةِ السماء ونُظمها السامية.

Highlighter
أحبُّ الكُتُبَ حبَّ السُكارى للخمر , لكنَّني كلَّما أزددتُ منها شرباً, زادتني صَحوا
ليس مّنْ يكتُبُ للهو كمَن يكتُبُ للحقيقة
الجمالُ والعفّــة فـردوسٌ سماويّ .
لا معنى لحياةِ ألأنسان اذا لم يقم بعملٍ انسانيٍّ جليل .
اعمل الخير , وأعضد المساكين , تحصل على السعادة .
من العارِ أن تموتَ قبل أن تقـوم بأعمالِ الخير نحـو ألأنسانيّة .
الموتُ يقظةٌ جميلة ينشُدها كل مَنْ صَفَتْ نفسه وطَهرت روحه , ويخافها كلّ من ثقُلت أفكاره وزادت أوزاره .
ان أجسامنا الماديّة ستمتدّ اليها يـد ألأقـدار فتحطِّمها , ثمّ تعمل فيها أنامل الدهـر فتتَّغير معالمها , وتجعلها مهزلةً مرذولة . أمّا ألأعمال الصالحة وألأتجاهات النبيلة السّامية , فهي هي التي يتنسَّم ملائكة اللّه عبيرها الخالد .
نأتي إلى هذا العالمِ باكين مُعولين، و نغادره باكين مُعولين! فواهً لك يا عالمَ البكاء والعويل!
جميعنا مُغترٌّ مخدوعٌ ببعضه البعض.
العدلُ كلمة خُرافية مُضحكة.
أمجادُ هذا العالم وهمٌ باطل، و لونٌ حائل، و ظلٌّ زائل.
لا باركَ الله في تلك الساعة التي فتحتُ فيها عينيّ فإذا بي في مكانٍ يطلقون عليه اسم العالم .
أنا غريبٌ في هذا العالم، و كم احنُّ إلى تلك الساعة التي اعود فيها إلى وطني الحقيقيّ.
الحياةُ سفينةٌ عظيمة رائعة تمخرُ في بحرٍ، ماؤه الآثام البشريَّة الطافحة، و امواجه شهواتهم البهيميَّة الطامحة، و شطآنه نهايتهم المؤلمة الصادعة.
كلّنا ذلك الذئبُ المُفترس , يردع غيره عن اتيانِ الموبقاتِ وهو زعيمها وحامل لوائها , المُقوّض لصروح الفضيلة , ورافع أساس بناءِ الرذيلة .
الحياةُ سلسلة اضطراباتٍ وأهوال , والمرءُ يتقلَّب في أعماقها , حتى يأتيه داعي الموت, فيذهب الى المجهولِ الرهيب , وهو يجهلُ موته , كما كان يجهلُ حياته .
من العارِ أن تموتَ قبل أن تقومَ بأعمالِ الخير نحو الانسانيّة .
المالُ ميزان الشرِّ في هذا العالم .
السعادةُ ليست في المال , ولكن في هدوءِ البال .
كلُّ شيءٍ عظيمٍ في النفسِ العظيمة , أمّا في النفسِ الحقيرة فكلُّ شيءٍ حقير .
الرُّوح نسمةٌ يُرسلها الخالق لخلائقه لأجل , ثم تعودُ اليه بعجل .
الرُّوح نفثةٌ الهيَّة تحتلُّ الخلائق , وكل منها للعودة الى خالقها تائق .
الرُّوح سرٌّ الهيٌّ موصَدْ لا يعرفه الاّ خالق الأرواح بارادته , فمنه أتتْ واليه تعود .
أنا أؤمن بأنه توجـد عدالةٌ سماويّة , وأنَّ جميع ما يُصيبنا في الحياةِ الدُّنيا من مُنغِّصاتٍ وأكدارٍ انَّ هـو الاَّ جـزاء وفاق لمِا أجترحناه في أدوارنا السابقة من آثـامٍ وشـرور . ولهـذا يجب علينا أن نستقبل كلَّ مـا يحـلُّ بنـا من آلام الحياة ومآسيها غير م
الحرّيةُ منحة من السماءِ لأبناءِ ألأرض .
الموتُ ملاكُ رحمةٍ سماويّ يعطف على البشر المُتألّمين , وبلمسةٍ سحريّة من أنامله اللطيفة يُنيلهم الهناء العلويّ .
ما أنقى من يتغلّب على ميولِ جسده الوضيع الفاني , ويتبع ما تُريده الرُّوح النقيّة .
ما أبعدَ الطريق التي قطعتها سفينتي دون أن تبلغَ مرفأ السلام ومحطَّ الأماني والأحلام .
الراحة التامّة مفقودة في هذا العالم , وكيفما بحثت عنها فأنت عائدٌ منها بصفقةِ الخاسر المَغبون .
ليس أللّــه مع الظالم بل مع الحقّ.
ان الصديق الحقيقي لا وجود له في هذا العالم الكاذب.
ما أكثر القائلين بالعطف على البائسين وغوث الملهوفين والحنو على القانطين , وما أقلَّ تنفيذهم القول.
يظنُّ بعض ألأنذال ألأدنياء أنّهم يُبيّضون صحائفهم بتسويدِ صحائف الأبرياء , غير عالمين بأنَّ الدوائر ستدور عليهم وتُشهّرهم.
ما أبعدَ الطريق التي قطعتها سفينتي دون أن تبلغَ مرفأ السَّلام ومحطَّ الأماني والأحلام .
رهبة المجهول شقاء للبشرِ الجاهلين للأسرارِ الروحيَّة , وسعادة للذين تكشّفت لهم الحقائق السماويَّة .
الموتُ نهاية كل حيّ , ولكنه فترة انتقال : امّا الى نعيم , وامّا الى جحيم .
الحياةُ خير معلِّمٍ ومُؤدِّب , وخيرَ واقٍ للمرءِ من الأنزلاقِ الى مهاوي الحضيض .
حين تشكُّ بأقربِ المُقرَّبين اليك تبدأ في فهمِ حقائق هذا الكون .
مَنْ يكون ذلك القدّيس الذي لم تخطرُ المرأة في باله ؟ لو وجدَ هذا لشبَّهته بالآلهة .
المرأة هي إله هذه الأرض الواسع السُّلطان. و هي تحملُ بيدها سيفاً قاطعاً لو حاولَ رجالُ الأرض قاطبةً انتزاعه منها لباؤوا بالفشلِ و الخذلان .

الندى

                             من أقاصيص زينة حداد

                                                                             ترجمة سمير الحداد

         

أنت ترصع الأزهار بلؤلؤك، تقبلها ثم تجعلها تستحمُّ بعذوبتك. من أي المطارح أنت، أيها الندى؟

-         أنا من بلد بعيد. أجنحتي سريعة، وبغمضة عين أحطّ حيث أريد.

كان الوقت فجرًا، والقمر الناصع بادر إلى الرحيل بسبب اقتراب الشمس الطالعة، وكان ولدٌ جالس أمام وردة يتحدث. وكانت قطرات شفافة تتوّج أوراق الوردة النديّة. كان الولد يقبّل البتلات المكسوّة بالندى ويقول:

-         اروِ لي قصتك، أيها الندى!

-         انظر، بات الوقت مُتأخرًا الآن، فالشمس تأمرني بالرحيل. تعالَ في الغد لكن قبل ساعة من مثل هذا الوقت. سأنتظرك في هذا المكان، ها هنا، وعندها أروي لك قصتي دون استعجال.

في الغد، أنْسَلّ الولد من سريره في الموعد المحدَّد وأسرع إلى الحديقة. كان الندى بانتظاره مُرتديًا ثوبًا طويلاً رائعًا نسجَ من حبيبات، لآلئ مضيئة وكان الشعر الأشقر يرسم هالة حول وجهه الملائكي، وله جناحًا فراشة.

          ارتعش الولد أمام هذه الحورية المُتألقة ثم ابتسم، فحملته بين ذراعيها وراحت تحلِّق فوق مروج العشب الأخضر المُوشات بالزهور، وأخذت تروي بحبيباتها، اللآلئ كلّ ما يكسو الأرض من اخضرار.

-         استيقظ، استيقظ! كان الندى يغنّي.

انتعشت الأشجار الذابلة، وصار العشب في المروج يرتعش فرحًا، والطيور النهمة راحت تمتصّ القطرات التي نثرت الآن على أوراق الأشجار.

          بدأ الندى يفقد ثوبه الرائع شيئًا فشيئًا إذ كان يسكبه على هذا العالم.

          عند الفجر لم يكن قد تبقّى له غير وجه ملائكي وجناحين. تبخر جسمه ورداؤه. وبعد أن تجرَّد من جميع حلية انطلق صديقنا على طريق العودة.

          كان الولد الجاثم سعيدًا على جناحي الندى يطلب إليه بالحاح أن يسمح له بزيارة موطنه ذات يوم، فوافق الندى على ذلك.

          قامت الحورية الجميلة بقطف غيمة من الفلك والتفت بها ثمَّ، في ومضة من الزمن، بلغت موطنها الذي هو نجمة مُتألقة لها شكل وردة.

          واخترق الندى إحدى بتلاث هذه الوردة السحرية ودخل في فردوسٍ أزلي.

-         هذا هو موطني أيها الولد، وجميع هذه الروائع هي لي. كن مهذبًا، وديعًا فيتسنى لك ذات يوم أن تأتي وتقيم معي ها هنا. أما الآن فتنعم بمشاهدة هذه المناظر الخلابة العصية عن الوصف.

وراحت الوردة تتمايل وتدور في رقص بديع بينما كانت الحورية الحسناء ترفرف وتطير من بتلة إلى إخرى.

          تخيلوا كم هو ضخم هذا النجم. إنه عالم عشرون مرة أكبر من عالمنا. تخيلوا وردة ذات عشرين من البتلات تساوي كل واحدة منها أرضنا حجمًا واتساعًا، هذه الوردة الضخمة تستحم بأنوار العديد من الشموس والأقمار البراقة المُبهرة. وتنساب شلالات جذلى من الندى من ورقة إلى ورقة وتضمّخ وريدات لا عدّ لها هذا العالم بعطرها، وتسرح غزالات بيضاء وتتلهَّى في المروج المزهوهرة وترقص على أنغام ناي عذبة الألحان.

          يا لله! يا لعذوبة وسحر هذه الموسيقى! إنها أصداء غناءٍ في غابة من الأشجار المُثمرة.

-         والآن، قال الندى للولد، إنها ساعة العودة. وما رأيته الآن ليس سوى جزءٍ ضئيل من موطني؛ فلو رغبت برؤية كل شيء وبزيارة جميع النواحي، لَلَزمك لذلك سنوات وسنوات. ها قد بدأ زيارتك ينفد، وأنا ملزمٌ بالهبوط إلى أرضكم الفانية لأُ نعشها.

"أيتها الأزهار والطيور والصديقات، البسنني ثيابي على عجلٍ.

          عندها اجتنى كل واحد من الأكسير قطرة ما لبثت أن تحولت إلى لؤلؤة. وصارت اللآلئ، الواحدة يجنب الأخرى الحلة والثوب، وراحت الطيور تنشقه بمناقيدها حول قامة الحورية التي حملت الولد المذهول ورجعت إلى الأرض وكان الوقت مُنتصف الليل.

          قال الندى للصغير:

-         أترى هذه اللآلئ التي أنثرها هاهنا؟ يجب أن نُسميها الندى تيمنًا باسمى وباسم أمي والنجمة الندى. أنا أعطيكم بعض الثمار من جنتي كل يوم لكي أنعش وأحيي حدائقكم الجافة. إسع لأن تنضم أليَّ في يوم من الأيام.

عندئذٍ أنزلت الحورية الولد المُستغرق في النوم بالقرب من أزهاره.

          وبزغ الفجر واستيقظ الصبيّ الصغير. كانت وردة تداعب وجهه وكان الندى المُتلالئ ينسكب على خدّيه الطفوليتين.

          نسي الولد رحلته السماوية وراحت شفتاه الكرزيتان تمتصان الرحيق السحري، وصرخ هذا الصغير:

          إنه الندى!

لقد همست له الجنية الخفية بهذا الإسم هكذا أنا فاجئت الولد وهو يتحدث ويثرثر مع الندى في إحدى الحدائق.

Developed by WARM Studios        Copyright 2016 This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it. All Right Reseved This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.