أنا أؤمن بأنه توجـد عدالة سماويّة, وأن جميع ما يُصيبنا في الحياةِ الدنيا من مُنغصات انَّ هـو الاّ جـزاءٌ وفاق لِما أجترحناه في أدوارنا السابقة من آثـامٍ وشـرور.ولهـذا يجب علينا أن نستقبلَ كلّ مـا يحـلّ بنـا من آلامِ الحياةِ ومآسيها غير مُتبرّمين ولا متذمّرين , بل قانعين بعدالةِ السماء ونُظمها السامية.

Highlighter
أحبُّ الكُتُبَ حبَّ السُكارى للخمر , لكنَّني كلَّما أزددتُ منها شرباً, زادتني صَحوا
ليس مّنْ يكتُبُ للهو كمَن يكتُبُ للحقيقة
الجمالُ والعفّــة فـردوسٌ سماويّ .
لا معنى لحياةِ ألأنسان اذا لم يقم بعملٍ انسانيٍّ جليل .
اعمل الخير , وأعضد المساكين , تحصل على السعادة .
من العارِ أن تموتَ قبل أن تقـوم بأعمالِ الخير نحـو ألأنسانيّة .
الموتُ يقظةٌ جميلة ينشُدها كل مَنْ صَفَتْ نفسه وطَهرت روحه , ويخافها كلّ من ثقُلت أفكاره وزادت أوزاره .
ان أجسامنا الماديّة ستمتدّ اليها يـد ألأقـدار فتحطِّمها , ثمّ تعمل فيها أنامل الدهـر فتتَّغير معالمها , وتجعلها مهزلةً مرذولة . أمّا ألأعمال الصالحة وألأتجاهات النبيلة السّامية , فهي هي التي يتنسَّم ملائكة اللّه عبيرها الخالد .
نأتي إلى هذا العالمِ باكين مُعولين، و نغادره باكين مُعولين! فواهً لك يا عالمَ البكاء والعويل!
جميعنا مُغترٌّ مخدوعٌ ببعضه البعض.
العدلُ كلمة خُرافية مُضحكة.
أمجادُ هذا العالم وهمٌ باطل، و لونٌ حائل، و ظلٌّ زائل.
لا باركَ الله في تلك الساعة التي فتحتُ فيها عينيّ فإذا بي في مكانٍ يطلقون عليه اسم العالم .
أنا غريبٌ في هذا العالم، و كم احنُّ إلى تلك الساعة التي اعود فيها إلى وطني الحقيقيّ.
الحياةُ سفينةٌ عظيمة رائعة تمخرُ في بحرٍ، ماؤه الآثام البشريَّة الطافحة، و امواجه شهواتهم البهيميَّة الطامحة، و شطآنه نهايتهم المؤلمة الصادعة.
كلّنا ذلك الذئبُ المُفترس , يردع غيره عن اتيانِ الموبقاتِ وهو زعيمها وحامل لوائها , المُقوّض لصروح الفضيلة , ورافع أساس بناءِ الرذيلة .
الحياةُ سلسلة اضطراباتٍ وأهوال , والمرءُ يتقلَّب في أعماقها , حتى يأتيه داعي الموت, فيذهب الى المجهولِ الرهيب , وهو يجهلُ موته , كما كان يجهلُ حياته .
من العارِ أن تموتَ قبل أن تقومَ بأعمالِ الخير نحو الانسانيّة .
المالُ ميزان الشرِّ في هذا العالم .
السعادةُ ليست في المال , ولكن في هدوءِ البال .
كلُّ شيءٍ عظيمٍ في النفسِ العظيمة , أمّا في النفسِ الحقيرة فكلُّ شيءٍ حقير .
الرُّوح نسمةٌ يُرسلها الخالق لخلائقه لأجل , ثم تعودُ اليه بعجل .
الرُّوح نفثةٌ الهيَّة تحتلُّ الخلائق , وكل منها للعودة الى خالقها تائق .
الرُّوح سرٌّ الهيٌّ موصَدْ لا يعرفه الاّ خالق الأرواح بارادته , فمنه أتتْ واليه تعود .
أنا أؤمن بأنه توجـد عدالةٌ سماويّة , وأنَّ جميع ما يُصيبنا في الحياةِ الدُّنيا من مُنغِّصاتٍ وأكدارٍ انَّ هـو الاَّ جـزاء وفاق لمِا أجترحناه في أدوارنا السابقة من آثـامٍ وشـرور . ولهـذا يجب علينا أن نستقبل كلَّ مـا يحـلُّ بنـا من آلام الحياة ومآسيها غير م
الحرّيةُ منحة من السماءِ لأبناءِ ألأرض .
الموتُ ملاكُ رحمةٍ سماويّ يعطف على البشر المُتألّمين , وبلمسةٍ سحريّة من أنامله اللطيفة يُنيلهم الهناء العلويّ .
ما أنقى من يتغلّب على ميولِ جسده الوضيع الفاني , ويتبع ما تُريده الرُّوح النقيّة .
ما أبعدَ الطريق التي قطعتها سفينتي دون أن تبلغَ مرفأ السلام ومحطَّ الأماني والأحلام .
الراحة التامّة مفقودة في هذا العالم , وكيفما بحثت عنها فأنت عائدٌ منها بصفقةِ الخاسر المَغبون .
ليس أللّــه مع الظالم بل مع الحقّ.
ان الصديق الحقيقي لا وجود له في هذا العالم الكاذب.
ما أكثر القائلين بالعطف على البائسين وغوث الملهوفين والحنو على القانطين , وما أقلَّ تنفيذهم القول.
يظنُّ بعض ألأنذال ألأدنياء أنّهم يُبيّضون صحائفهم بتسويدِ صحائف الأبرياء , غير عالمين بأنَّ الدوائر ستدور عليهم وتُشهّرهم.
ما أبعدَ الطريق التي قطعتها سفينتي دون أن تبلغَ مرفأ السَّلام ومحطَّ الأماني والأحلام .
رهبة المجهول شقاء للبشرِ الجاهلين للأسرارِ الروحيَّة , وسعادة للذين تكشّفت لهم الحقائق السماويَّة .
الموتُ نهاية كل حيّ , ولكنه فترة انتقال : امّا الى نعيم , وامّا الى جحيم .
الحياةُ خير معلِّمٍ ومُؤدِّب , وخيرَ واقٍ للمرءِ من الأنزلاقِ الى مهاوي الحضيض .
حين تشكُّ بأقربِ المُقرَّبين اليك تبدأ في فهمِ حقائق هذا الكون .
مَنْ يكون ذلك القدّيس الذي لم تخطرُ المرأة في باله ؟ لو وجدَ هذا لشبَّهته بالآلهة .
المرأة هي إله هذه الأرض الواسع السُّلطان. و هي تحملُ بيدها سيفاً قاطعاً لو حاولَ رجالُ الأرض قاطبةً انتزاعه منها لباؤوا بالفشلِ و الخذلان .

الشاعر طلال حيدر

شاعرٌ لبنانيٌّ. له عدة مسرحيات قُدمت في "مهرجانات بعلبك الدولية" وعلى "مسرح بيروت"، منها مسرحية "الفرمان" (1970).

من دواوينه الشعرية "بياع الزمان" و"أوراق المطر، و"آن الأوان" و"خيال برج الأسد". وله ديوان بالفرنسية. كتب سيناريوهاتٍ وحواراتٍ سينمائية. غنى قصائده مشاهيرُ المغنين والمغنيات اللبنانيين.

 

زمنٌ خارجَ الزمان

كان بحاجةٍ لأكثر من جسدٍ كي تلتقي به أقانيم الروح المتعددةُ الأنوار. هذه الأقانيمُ تبدلُ فيه أجسادً متشابهةً؛ فهي، لأنها ترتدي ذاتًا واحدة، تبدلُ جسدًا ما كلما وقع الموتُ على أحدها، أو كلما اجتازت الروحُ مسافاتها عبر الأزمنة. أما المعجزات والخوارق التي عاينها معاصروه، فقد كانت أموراً بديهية لأنها تعبر عن التقاء الأقانيم الروحية العابرة للأزمنة في جسدٍ كان مركزًا تلتقي فيه الموجاتُ الروحية وهي في طريقها لعبور زمنٍ خارجَ الزمن الواحدِ المألوف.

قيامةُ المسيح من الموت في اليوم الثالث، والحياةُ الدائمة عبرَ الزمان للمهديِّ المنتظر الذي يتجولُ في الأزمنة، حسبَ المذهب الجعفريِّ الإسلاميِّ، وموسى الذي كلمه الله إذ راح يلتمسُ نارًا في النور الإلهي – كل ذلك دعا داهشًا إلى التبشير بوحدةِ الأديان، لأن التيارات الروحية السماوية اجتمعت فيه تجسيدًا جعل من شعره رؤًى لا هي صوفية، ولا هي لاهوتية، ولا هي دينوية، إنما هي "أزمُنية"، إذا جاز لي أن أبتكر التعبير.

فلا بد من جسدٍ للُّغة كي تنتقل من الرائي إلى المرئي. فشعرُه أبعدُ من الرموز التي تُوحيها، لأنها، للمرة الأولى، تُشيرُ إلى معانٍ هي بين الماهية والوجود.

          الشعر، بالمطلق، يتجاوزُ المنطقَ الشكلي ليقعَ في الكشف الحدسي. وشعر الدكتور داهش، سليم موسى العشي، برزخٌ بين البساطة والإعجاز. من يقرأه، كما ألف أن يقرأ الشعر الذاتي، يستهجدن بساطته. ومن أنعمَ النظر في الغوص وراءَ جسدِ الكلام يصلُ إلى الاتحاد بذات الشعر، فيخرجُ منه إليه، ويتحدُ بذات الشاعر، ويخافُ ألا يعودَ إلى ذاته فيصيبه خبَلُ تعدُّدِ الذات، ويضيع.

          ربَّةَ الشعر، الهميني                  معجزاتٍ خالداتْ

          وادْني مني تُسعديني                 أَنتِ يا سرَّ الحيـاةْ

          كانت ربةُ الشعر صِلتَه بالملاٍ الأعلى، لأنه أدركَ أنها سرُّ الحياة. ومن قبضَ على السر، دانت له تفاصيلُ الزمن اليوميِّ، فامتلكها، وسيطر عليها، فأصبحت ساحةً لممارساته الروحية التي أدهشت، فكان الداهش.

          في ديوانه "القلب المحطم" يُلقي الضوء على وجوده في عالم لا يُنالُ، ولا يصلُ إليه إلا المختارون؛ فهو بعيدٌ موغلٌ في البعد: "... إذ إنني أكون بعيدًا، موغلاً في البعد عن عالمك هذا. وسأكون، يا أخي، في عالمٍ لا أستطيعُ له وصفاً وتعريفًا". ولذا يصلُ به الانفصالُ إلى الثورة. ففي قطعته "أنا ثائر" التي كتبها في القدس عام 1939 يقول:

"أنا ثائرٌ على الطبيعة، شمسها وقمرها وأفلاكها.

"أنا ثائرٌ، وسأظلُ ثائرًا حتى تثور لثورتي الكائنات"

إنه يريدُ أن يغير وجهَ هذا العالم، معتمدًا على التيارات الروحية المتعددة التي تتقاطعُ فيه: "يا أشباح نفسي الخفية، أيتها الطيوفُ الأثيرية، أيتها المادةُ المجهولة...

أضرعُ إليك أن تُلهميني السير على النهج القويم".

          وهكذا، لا يُمكن أن نلِجَ مساحاته الشعرية قبل أن نحاول أن ندركَ كُنه ذاته العصية على الفهم والمكشوفة كالضوء الروحاني.

          وفي ديوانه "أناشيدي" يفتحُ أمامنا بابَ معراجه إلى "مدينة الأنبياء والرسُل" حيث ينهلُ من هناك رؤاه التي لا تخطرُ على بال، ولا يُدركها إلا من أُلهم المنال الأعلى والرؤيا الصاعقة التي إن أُخِذ إليه من غير أهلها صُعقَ، ولا عادَ إلى نفسه فكان (المخبول) الذي رادَ (المجهول).

          يقول داهش: "ويستمرُّ اختراقي لأجواز الفضاء اللانهائي، مشاهدًا كواكبَ سماوية وعوالمَ عُلوية". فمَن كانت هذه رحلتَه، فما هي آفاقُ شِعره...؟! البعيد البعيد. ويقول:

"أيّثها القمر،

يا ابن السماء ويا رسول الله،

أيّثها السابحُ في أوقيانوس الفضاء،

يا سميرَ العشاق والشعراء،

أيّثها الزروقُ الإلهي يسري سابحًا في ممالك الزرقاء..."

هكذا يرى القمر. وللمرة الأولى في الشعر الكوني يكونُ القمرُ رسولاً إلهيًّا وزورقًا يسري في ممالك السماء.

          يقف العقل عند عتبةٍ يجتازُها داهش ليعبر، بجسدٍ يتسعُ لأرواحٍ كثيرة، إلى مكان لا تُدركُه الجهات، ولا يحدُّه وجودٌ كثيفٌ آخر.

                                                                   في 21/4/2009

Developed by WARM Studios        Copyright 2016 This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it. All Right Reseved This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.