أنا أؤمن بأنه توجـد عدالة سماويّة, وأن جميع ما يُصيبنا في الحياةِ الدنيا من مُنغصات انَّ هـو الاّ جـزاءٌ وفاق لِما أجترحناه في أدوارنا السابقة من آثـامٍ وشـرور.ولهـذا يجب علينا أن نستقبلَ كلّ مـا يحـلّ بنـا من آلامِ الحياةِ ومآسيها غير مُتبرّمين ولا متذمّرين , بل قانعين بعدالةِ السماء ونُظمها السامية.

Highlighter
أحبُّ الكُتُبَ حبَّ السُكارى للخمر , لكنَّني كلَّما أزددتُ منها شرباً, زادتني صَحوا
ليس مّنْ يكتُبُ للهو كمَن يكتُبُ للحقيقة
الجمالُ والعفّــة فـردوسٌ سماويّ .
لا معنى لحياةِ ألأنسان اذا لم يقم بعملٍ انسانيٍّ جليل .
اعمل الخير , وأعضد المساكين , تحصل على السعادة .
من العارِ أن تموتَ قبل أن تقـوم بأعمالِ الخير نحـو ألأنسانيّة .
الموتُ يقظةٌ جميلة ينشُدها كل مَنْ صَفَتْ نفسه وطَهرت روحه , ويخافها كلّ من ثقُلت أفكاره وزادت أوزاره .
ان أجسامنا الماديّة ستمتدّ اليها يـد ألأقـدار فتحطِّمها , ثمّ تعمل فيها أنامل الدهـر فتتَّغير معالمها , وتجعلها مهزلةً مرذولة . أمّا ألأعمال الصالحة وألأتجاهات النبيلة السّامية , فهي هي التي يتنسَّم ملائكة اللّه عبيرها الخالد .
نأتي إلى هذا العالمِ باكين مُعولين، و نغادره باكين مُعولين! فواهً لك يا عالمَ البكاء والعويل!
جميعنا مُغترٌّ مخدوعٌ ببعضه البعض.
العدلُ كلمة خُرافية مُضحكة.
أمجادُ هذا العالم وهمٌ باطل، و لونٌ حائل، و ظلٌّ زائل.
لا باركَ الله في تلك الساعة التي فتحتُ فيها عينيّ فإذا بي في مكانٍ يطلقون عليه اسم العالم .
أنا غريبٌ في هذا العالم، و كم احنُّ إلى تلك الساعة التي اعود فيها إلى وطني الحقيقيّ.
الحياةُ سفينةٌ عظيمة رائعة تمخرُ في بحرٍ، ماؤه الآثام البشريَّة الطافحة، و امواجه شهواتهم البهيميَّة الطامحة، و شطآنه نهايتهم المؤلمة الصادعة.
كلّنا ذلك الذئبُ المُفترس , يردع غيره عن اتيانِ الموبقاتِ وهو زعيمها وحامل لوائها , المُقوّض لصروح الفضيلة , ورافع أساس بناءِ الرذيلة .
الحياةُ سلسلة اضطراباتٍ وأهوال , والمرءُ يتقلَّب في أعماقها , حتى يأتيه داعي الموت, فيذهب الى المجهولِ الرهيب , وهو يجهلُ موته , كما كان يجهلُ حياته .
من العارِ أن تموتَ قبل أن تقومَ بأعمالِ الخير نحو الانسانيّة .
المالُ ميزان الشرِّ في هذا العالم .
السعادةُ ليست في المال , ولكن في هدوءِ البال .
كلُّ شيءٍ عظيمٍ في النفسِ العظيمة , أمّا في النفسِ الحقيرة فكلُّ شيءٍ حقير .
الرُّوح نسمةٌ يُرسلها الخالق لخلائقه لأجل , ثم تعودُ اليه بعجل .
الرُّوح نفثةٌ الهيَّة تحتلُّ الخلائق , وكل منها للعودة الى خالقها تائق .
الرُّوح سرٌّ الهيٌّ موصَدْ لا يعرفه الاّ خالق الأرواح بارادته , فمنه أتتْ واليه تعود .
أنا أؤمن بأنه توجـد عدالةٌ سماويّة , وأنَّ جميع ما يُصيبنا في الحياةِ الدُّنيا من مُنغِّصاتٍ وأكدارٍ انَّ هـو الاَّ جـزاء وفاق لمِا أجترحناه في أدوارنا السابقة من آثـامٍ وشـرور . ولهـذا يجب علينا أن نستقبل كلَّ مـا يحـلُّ بنـا من آلام الحياة ومآسيها غير م
الحرّيةُ منحة من السماءِ لأبناءِ ألأرض .
الموتُ ملاكُ رحمةٍ سماويّ يعطف على البشر المُتألّمين , وبلمسةٍ سحريّة من أنامله اللطيفة يُنيلهم الهناء العلويّ .
ما أنقى من يتغلّب على ميولِ جسده الوضيع الفاني , ويتبع ما تُريده الرُّوح النقيّة .
ما أبعدَ الطريق التي قطعتها سفينتي دون أن تبلغَ مرفأ السلام ومحطَّ الأماني والأحلام .
الراحة التامّة مفقودة في هذا العالم , وكيفما بحثت عنها فأنت عائدٌ منها بصفقةِ الخاسر المَغبون .
ليس أللّــه مع الظالم بل مع الحقّ.
ان الصديق الحقيقي لا وجود له في هذا العالم الكاذب.
ما أكثر القائلين بالعطف على البائسين وغوث الملهوفين والحنو على القانطين , وما أقلَّ تنفيذهم القول.
يظنُّ بعض ألأنذال ألأدنياء أنّهم يُبيّضون صحائفهم بتسويدِ صحائف الأبرياء , غير عالمين بأنَّ الدوائر ستدور عليهم وتُشهّرهم.
ما أبعدَ الطريق التي قطعتها سفينتي دون أن تبلغَ مرفأ السَّلام ومحطَّ الأماني والأحلام .
رهبة المجهول شقاء للبشرِ الجاهلين للأسرارِ الروحيَّة , وسعادة للذين تكشّفت لهم الحقائق السماويَّة .
الموتُ نهاية كل حيّ , ولكنه فترة انتقال : امّا الى نعيم , وامّا الى جحيم .
الحياةُ خير معلِّمٍ ومُؤدِّب , وخيرَ واقٍ للمرءِ من الأنزلاقِ الى مهاوي الحضيض .
حين تشكُّ بأقربِ المُقرَّبين اليك تبدأ في فهمِ حقائق هذا الكون .
مَنْ يكون ذلك القدّيس الذي لم تخطرُ المرأة في باله ؟ لو وجدَ هذا لشبَّهته بالآلهة .
المرأة هي إله هذه الأرض الواسع السُّلطان. و هي تحملُ بيدها سيفاً قاطعاً لو حاولَ رجالُ الأرض قاطبةً انتزاعه منها لباؤوا بالفشلِ و الخذلان .

استكشف الفضاء وحقق اكتشافات علمية و.. يعتقد بوجود حضارات ثانية

غريتشكورائد الفضاء الروسي غريتشكو يزور لبنان بحثاً عن لغز بناء قلعة بعلبك

 

عماد الزغبي

ثمانون عاما ولم يتعب من البحث والدراسة، والتنقيب. فبعدما صعد الى الفضاء ثلاث مرات، وخرج الى الفضاء المكشوف، ونال لقب بطل الاتحاد السوفياتي، يطل رائد الفضاء الروسي غيورغي غريتشكوعلى لبنان محاضرا ومستكشفا من جديد، وهو المهندس الميكانيكي الذي شارك في الدراسات العلمية الخاصة بالتحليقات الفضائية وتصميم مطار «بايكونور» الفضائي، كما شارك في إعداد إطلاق القمر الصناعي الأول في 14 تشرين الاول من العام 1957 وأولى المركبات السوفياتية المأهولة.
يأتي غريتشكو الى لبنان بحثا عمن بنى قلعة بعلبك، ذلك السر الكبير الذي يقول انه يحيره، كما احتار العلماء في بناء الأهرامات المصرية التي بناها الفراعنة وما زال لغز بنائها قائما. أراد إعادة اكتشاف لبنان وأثاره، وهو البلد المفعم بالتاريخ والحضارات، من صيدا وصور وجبيل وبعلبك وغيرها، إلا أن ما يهمه هو قلعة بعلبك، وكيف بُنيت، أو بالأحرى كيف تمَّ نقل حجارتها الضخمة. ويستغرب كيف أن علماء الآثار، بعدما قرأ الكثير عن بعلبك، لم يطرحوا السؤال المُتعلق بنقل حجارةالقلعة، بينما اهتموا بأدق تفاصيل حجارة الأهرامات.
«
السفير» التقت رائد الفضاءالروسي ودكتور علوم الفيزياء والرياضيات، قبيل جولة له على عدد من الجامعات اللبنانية، الرسمية والخاصة، مُستطلعة أهداف الزيارة التي أوضح أنها للتعرف الى بلد قديم تاريخيا، عرف العديد من الحضارات، وأيضا للتعرّف الى المجتمع اللبناني وتعريفه الى مجال الفضاء الروسي الذي يمثله، من خلال محاضرات يقدّمها تتعلق بتاريخ روسيا في ريادة الفضاء.
كما تأتي الزيارة عشية احتفال العالم بالذكرى الخمسين لصعود أولإنسان الى الفضاء هو رائد الفضاء الروسي يوري غاغارين.
ورأى نائب رئيس لجنة السلام السوفياتية والنائب الاول لاتحاد السلام والوفاق السابق أن «حضارة بعلبك، وبناءها، لم ينالا الكثير من الاهتمام، وهي التي بنيت بصخور تزن الواحدة منها ألف طن، وأحدث المعدات الحديثة لا يمكن أن ترفع أكثر من عشرات الأطنان من الصخور، أما كيف تمَّ نقل هذه الصخور وصقلها فذلك ما أريد أن اعرفه». من هنا يتابع غريتشكو «أعتقد بوجود حضارة ثانية غير ما وصلنا، ويمكن أن تكون حضارة بناء الأهرامات هي ذاتهاالحضارة التي بنت بعلبك، أما كيف فذلك هو السؤال وهو ما يحتاج الى البحث».
وعلى الرغم من حنينه الى الرحلات الفضائية، إلا أنه يعترف بأن عمره الذي ناهز الثمانين لم يعد يسمح له ولا القوة الجسدية والحماسة في الصعود الى الفضاء. فـ»العمر يلعب دورا في فترة زمنية مُحددة، وقد لعبت هذا الدور على أكمل وجه، وكنت من أفضل رواد الفضاء في وقتها، والحنين لا دور له، فإما أن يكون قادرا الانسان على القيام بما هومطلوب منه، أو الاكتفاء بما حققه، وقد حققت الكثير».
وعما يقال انه لو خير رائد الفضاء لما عاد إلى الأرض.. قال «ليس عدم محبة في العودة. فرائد الفضاء هو إنسان،وعليه العودة، لكن في آخر يوم من مهمته يشعر بالحزن والفرح معا، الحزن مما عاناه في الفضاء، والفرح بالعودة الى الأرض.. وحده رائد الفضاء الأميركي أرمسترونغ كان يود البقاء في الفضاء. أما من لن يعود الى الأرض فهم الذين سيتوجهون الى المريخ فيالمستقبل..».
وعن شعوره وهو ينظر الى الأرض عن بعد آلاف الكيلومترات، قال «أفضل وأجمل جزء هو بعد بدء الرحلة حين تنظر مباشرة إلى الأرض، وحدها الأرض تشع في الفضاء، وعندما ننظر الى الصحراء تتراءى لنا ألوان مختلفة، فتارة نراها مسطحة، وتارة متوهجة ومتموجة، هذا في الصحراء فكيف هي الحال، عندما ننظر الى الجبال والمناطق الخضراء والبحار، مشاهد تمتع العين، ولا يمكن وصفها.. ومع جمال الأرض فهي كائن ضعيف علينا المحافظة عليها».
ولا يتفق رائد الفضاء المُخضرم غريتشكو مع الرأي الداعي الى السياحة الفضائية، بل يدعو إلى منع السياح من استخدام المركبات الفضائيةِ واصفا إياها بعروض تسلية، وقال «عندما بدأ الطيران العادي كان ركابه من المهندسين والعلماء، ثم تحولت الى طائرات للركاب بعد سلسلة من الدراسات والأمان،وهذا ما يجب أن يطبق على رحلات الفضاء، لتأمين السلامة والوصول الى نتائج علميةملموسة، ومن ثم نبدأ بالرحلات السياحية، خصوصا أنه لا أحد يعرف مخاطر الفضاء، حتى موعد الانفجار الشمسي، وعلى من يريد القيام برحلات سياحية فلتكن الى المحطات الفضائية..».
وحول الأنباء المتزايدة عن شراء دول ومؤسسات قطاعات كبيرة من سطح القمر، وعلى سبيل المثال اقتنت القوى الجوية التابعة للعدو الإسرائيلي مؤخرا  500ألف متر مربع هناك، علما ان الكيان الإسرائيلي يعتبر من أكبر مالكي سطح القمر في العالم بحساب الفرد الواحد من السكان. فقد اقتنى أكثر من 15 ألف إسرائيلي رسميا قطعا من سطح القمر. ويصف غريتشكو شراء الأراضي على سطح القمر بالكذبة الكبيرة، مع أنها موجودة، كما هو حاصل عبر بيع النجوم بمبلغ عشرين ألف دولار، ويرفض الاعتراف بها.
وقال «نفهم أن يكتشف عالم نجما ما، ويطلق عليه اسما يختاره هو كما حصل معي عندما أطلق اسمي على النجم (3148)، كتكريم لي». وسأل «هل يعني ذلك أنني أصبحت مالكا لهذا النجم؟ أو أصبح غيري يملك فعليا قطعة أرض على القمر؟».
وعن التجربة الأفضل لديه، إن كانت في الفضاء أم في المختبرات، أعرب غريتشكو عن سعادته لأن الفرصة سنحت له بالذهاب الى الفضاء، والقيام بتجارب، والعودة الى الأرض، لمعالجتها ودرسها، فيحين أن مهمة رائد الفضاء تقتصر على إحضار عينات، والعلماء على الأرض يدرسونها.
وأشار الى أنه عمل في القطاعين، لذا فهو سعيد، لأن العلمين يكملان بعضهماالبعض. وأعرب عن فخره لأن يكون أول من أعطى نتيجة علمية حول تكون الغلاف الجوي من طبقات رقيقة، واحدة فوق الثانية، ومن دحض نظرية أن غاز البرادات أو مكيفات الهواء «االفريون»، يذهب الى القطب الجنوبي ويأكل طبقة الأوزون. وأوضح أن ثقب الأوزون ليس من تأثير البشر، فهو موجود قبل البشرية، يكبر ويصغر تبعا لعوامل الطبيعة. وأكد أن التحذير واجب. فكلما توسع الثقب دخلت الأشعة فوق البنفسجية وأضرت بالإنسان. أما بالنسبة الى غاز الفريون، فقد كسبت احدى الشركات مليارات الدولارات بعد أن قدمت نوعا جديدا من الغاز بحجة حماية طبقة الأوزون. وقد أكد العلماء أخيرا نظريتي التي أعلنتها في سبعينيات القرن الماضي.
ووجد اختلافا في موضوع تفجر مفاعل فكوشيما في اليابان، ومفاعل تشرنوبيل في روسيا، الذي كان انفجاره صعودا نحو السماء ونشرالإشعاعات، في الفضاء، وتكفلت الرياح بنقله الى أصقاع الأرض. أما انفجار فكوشيما، فهو عبارة عن تفجيرات هيدروجينية، تتحل بعد خمسة أو ستة أيام، وأمل ألا يتخطى الأمرذلك.

 

Developed by WARM Studios        Copyright 2016 This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it. All Right Reseved This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.