أنا أؤمن بأنه توجـد عدالة سماويّة, وأن جميع ما يُصيبنا في الحياةِ الدنيا من مُنغصات انَّ هـو الاّ جـزاءٌ وفاق لِما أجترحناه في أدوارنا السابقة من آثـامٍ وشـرور.ولهـذا يجب علينا أن نستقبلَ كلّ مـا يحـلّ بنـا من آلامِ الحياةِ ومآسيها غير مُتبرّمين ولا متذمّرين , بل قانعين بعدالةِ السماء ونُظمها السامية.

Highlighter
أحبُّ الكُتُبَ حبَّ السُكارى للخمر , لكنَّني كلَّما أزددتُ منها شرباً, زادتني صَحوا
ليس مّنْ يكتُبُ للهو كمَن يكتُبُ للحقيقة
الجمالُ والعفّــة فـردوسٌ سماويّ .
لا معنى لحياةِ ألأنسان اذا لم يقم بعملٍ انسانيٍّ جليل .
اعمل الخير , وأعضد المساكين , تحصل على السعادة .
من العارِ أن تموتَ قبل أن تقـوم بأعمالِ الخير نحـو ألأنسانيّة .
الموتُ يقظةٌ جميلة ينشُدها كل مَنْ صَفَتْ نفسه وطَهرت روحه , ويخافها كلّ من ثقُلت أفكاره وزادت أوزاره .
ان أجسامنا الماديّة ستمتدّ اليها يـد ألأقـدار فتحطِّمها , ثمّ تعمل فيها أنامل الدهـر فتتَّغير معالمها , وتجعلها مهزلةً مرذولة . أمّا ألأعمال الصالحة وألأتجاهات النبيلة السّامية , فهي هي التي يتنسَّم ملائكة اللّه عبيرها الخالد .
نأتي إلى هذا العالمِ باكين مُعولين، و نغادره باكين مُعولين! فواهً لك يا عالمَ البكاء والعويل!
جميعنا مُغترٌّ مخدوعٌ ببعضه البعض.
العدلُ كلمة خُرافية مُضحكة.
أمجادُ هذا العالم وهمٌ باطل، و لونٌ حائل، و ظلٌّ زائل.
لا باركَ الله في تلك الساعة التي فتحتُ فيها عينيّ فإذا بي في مكانٍ يطلقون عليه اسم العالم .
أنا غريبٌ في هذا العالم، و كم احنُّ إلى تلك الساعة التي اعود فيها إلى وطني الحقيقيّ.
الحياةُ سفينةٌ عظيمة رائعة تمخرُ في بحرٍ، ماؤه الآثام البشريَّة الطافحة، و امواجه شهواتهم البهيميَّة الطامحة، و شطآنه نهايتهم المؤلمة الصادعة.
كلّنا ذلك الذئبُ المُفترس , يردع غيره عن اتيانِ الموبقاتِ وهو زعيمها وحامل لوائها , المُقوّض لصروح الفضيلة , ورافع أساس بناءِ الرذيلة .
الحياةُ سلسلة اضطراباتٍ وأهوال , والمرءُ يتقلَّب في أعماقها , حتى يأتيه داعي الموت, فيذهب الى المجهولِ الرهيب , وهو يجهلُ موته , كما كان يجهلُ حياته .
من العارِ أن تموتَ قبل أن تقومَ بأعمالِ الخير نحو الانسانيّة .
المالُ ميزان الشرِّ في هذا العالم .
السعادةُ ليست في المال , ولكن في هدوءِ البال .
كلُّ شيءٍ عظيمٍ في النفسِ العظيمة , أمّا في النفسِ الحقيرة فكلُّ شيءٍ حقير .
الرُّوح نسمةٌ يُرسلها الخالق لخلائقه لأجل , ثم تعودُ اليه بعجل .
الرُّوح نفثةٌ الهيَّة تحتلُّ الخلائق , وكل منها للعودة الى خالقها تائق .
الرُّوح سرٌّ الهيٌّ موصَدْ لا يعرفه الاّ خالق الأرواح بارادته , فمنه أتتْ واليه تعود .
أنا أؤمن بأنه توجـد عدالةٌ سماويّة , وأنَّ جميع ما يُصيبنا في الحياةِ الدُّنيا من مُنغِّصاتٍ وأكدارٍ انَّ هـو الاَّ جـزاء وفاق لمِا أجترحناه في أدوارنا السابقة من آثـامٍ وشـرور . ولهـذا يجب علينا أن نستقبل كلَّ مـا يحـلُّ بنـا من آلام الحياة ومآسيها غير م
الحرّيةُ منحة من السماءِ لأبناءِ ألأرض .
الموتُ ملاكُ رحمةٍ سماويّ يعطف على البشر المُتألّمين , وبلمسةٍ سحريّة من أنامله اللطيفة يُنيلهم الهناء العلويّ .
ما أنقى من يتغلّب على ميولِ جسده الوضيع الفاني , ويتبع ما تُريده الرُّوح النقيّة .
ما أبعدَ الطريق التي قطعتها سفينتي دون أن تبلغَ مرفأ السلام ومحطَّ الأماني والأحلام .
الراحة التامّة مفقودة في هذا العالم , وكيفما بحثت عنها فأنت عائدٌ منها بصفقةِ الخاسر المَغبون .
ليس أللّــه مع الظالم بل مع الحقّ.
ان الصديق الحقيقي لا وجود له في هذا العالم الكاذب.
ما أكثر القائلين بالعطف على البائسين وغوث الملهوفين والحنو على القانطين , وما أقلَّ تنفيذهم القول.
يظنُّ بعض ألأنذال ألأدنياء أنّهم يُبيّضون صحائفهم بتسويدِ صحائف الأبرياء , غير عالمين بأنَّ الدوائر ستدور عليهم وتُشهّرهم.
ما أبعدَ الطريق التي قطعتها سفينتي دون أن تبلغَ مرفأ السَّلام ومحطَّ الأماني والأحلام .
رهبة المجهول شقاء للبشرِ الجاهلين للأسرارِ الروحيَّة , وسعادة للذين تكشّفت لهم الحقائق السماويَّة .
الموتُ نهاية كل حيّ , ولكنه فترة انتقال : امّا الى نعيم , وامّا الى جحيم .
الحياةُ خير معلِّمٍ ومُؤدِّب , وخيرَ واقٍ للمرءِ من الأنزلاقِ الى مهاوي الحضيض .
حين تشكُّ بأقربِ المُقرَّبين اليك تبدأ في فهمِ حقائق هذا الكون .
مَنْ يكون ذلك القدّيس الذي لم تخطرُ المرأة في باله ؟ لو وجدَ هذا لشبَّهته بالآلهة .
المرأة هي إله هذه الأرض الواسع السُّلطان. و هي تحملُ بيدها سيفاً قاطعاً لو حاولَ رجالُ الأرض قاطبةً انتزاعه منها لباؤوا بالفشلِ و الخذلان .

الشجرة الطائرة

                                                                             من أقاصيص: دانية حدّاد

         

كان هناك جبل شاهق الارتفاع، تتوُّجه شجرة ذات جلالة وتتربَّع على قمّته. جذعها غاية في الضخامة واغصانها الكثيفة الملتفّة تتوزع فيما بينها الأوراق الخضراء الزمردية التي تنشر ظلالها على الجبل بأكمله.

          إنها سنديانة الفيّة السنين. حالها مثل حال رجلٍ عجوز موقّر، ذي لحية بيضاء طويلة، تزوره رعيّته لتقدّم له واجب الاحترام والتسبيح.

          تعيدني هذه السنديانة بالتفكير إلى أسياد أجلاّء من الكتاب المقدس، فأتخيلهم وقد زنّر هاماتهم شعر ملوكي، وتحيط بوجوههم لِحىً جديرة بالاهتمام والاحترام.

          وهي بمثابة ملك في مملكته والشجيرات من حولها تقدم لها فروض الاحترام والإجلال وترجو الريح غالباً أن تساعدها على الإنحناء أمام السنديانة.

          شجرة السنديان، ملكة القمم، تطاول الغيوم وتحتضن بين أغصانها ألوف الطيور وزيزان الحصاد والسناجب وكلّ أصناف الحيوانات اللطيفة وغير العدائية.

          كان يسمع أحيانًا زقزقاتٌ حادّةٌ، فحيواناتنا الصغيرة لا تعرف الانضباط على الإطلاق، ومشادّاتها المسائية تملأ المقام بالفوضى والاضطراب.

          كفى، كفى، كان الملك الطيّب يقول لها، وإلاّ سأطردك من مملكتي.

          إلاّ أنّ بعض الصغار العنيدة استمرّت بالشجار والتسبّب بالفوضى ممّا جعل السنديانة تنفّذ ما هدّدت به، فحرّكت بشكل عنيفٍ الأغصان التي كانت الحيوانات ما تزال تتشاجر فوقها، ورمت بها على الأرض وحرصت ألاّ تتسبب لها بأذىً أو سوٍ، فقد كان هدفها أن تعلمها الطاعة.

وأصدر الملك (السنديانة) حكمة:

- أحكم عليك بخمسة عشر يومًا من المنفى أيها السنجاب.

- أتضرّع إليك يا سيدي أن تغفرَ لي، فلن أعود إلى مضايقة الزيزان بعد الآن. ولعظم طيبته ومحبَّته غفر الملك للسنجاب، العفريت، الذي كان يَعِد بعدم تكرار أخطائه، وحذره من ذلك "الويل لك، ثم الويل! فلن أدعك تتخذ لنفسك ملجأً عندي بعد ذلك".

          وعاد السنجاب إلى أحضان السنديانة حيث إخوته الّذين كان تأثير التهديد شديدًا عليهم.

          وراحت الطيور من أعشاشها وسكان السنديانة الآخرون يفسّرون الحدث ويعبّرون عن انطباعاتهم وكلّ بلغته الخاصة، فكان الوضع عندئذٍ أشبه ببرج بابل!

-    إنّها غلطة الزيز، قال الدوري للعندليب مؤكدًا فهو مُحتال، كما أنه لطّخ له ذيله الجميل بالأوساخ.

أجاب العندليب بأنشودة وانتهى إلى القول:

-    أنا شاعر وموسيقيّ، ولا أتدخّل أبدًا بأمور وضيعة وغير ذات معنىً، وعاد إلى استئناف إنشاده.

كانت السنديانة تفهم وتتقن جميع هذه اللهجات، وكانت تهدّئ نزلائها، فعملاق الجبل هذا كان يحجب سرًّا. هلاّ تخيّلتم شجرة جذعها مجوّف وآهل بالسكان؟ أجل ويوجد فيه فتحة، ويمكن الدخول إليها عبر مغارة نباتيّة حيث يمكننا أن نجد عالمًا بأكمله، ووسط كل غصن من الأغصان شارعًا وحدائق وغابات ومروحًا. وامتشقت الطبيعة ريشات الرسم والألوان الأكثر جمالاً لكي تبدع هذه المناظر الرائعة.

شجرة لامتناهية هي هذه السنديانة العملاقة الهائلة، وسكانها الكليّو الجمال والفتنة، الذين لا عد لهم، هم حيوانات مُسالمة تنتظمُ بفرح وحبور. لقد غاب عن بالي أن أقول لكم أنها حيوانات صغيرة مُفعمة بالحيوية. الطواويس تتهادى وتتفاوى، وتمرّ عربات تجرّها الغزلان ناقلةً السياح، وتجتاز الأنهار والسواقي. انظروا! هذه وردة طائرة تشبه الطيور. بتلاتها النديّة ترف بفرح وتحفظ الايقاع وهي تدندن لأزمة النشيد المُعطرة. وتنير شموس صغيرة هذه النواحي الساحر.

          كنت أفكر فيما إذا كانت هذه الشجرة ستعيش إلى الأبد. وما إن مرّ هذا السؤال ببالي، حتى اجابني صوت قائلاً:

-    نعم، ستُحيَ إلى الأبد كما هو النبي إيليا الحي. ستصعد نحو السماوات. إن ما تظنينه شجرة ليس إلا أحد الأسياد القديسين.

وفي هذه اللحظة، اهتزت الأرض، وراحت البروق ترسم خطوطًا من نور على التلال، واندلعت العاصفة. وشاهدت لفرط ذهولي أوراق السنديانة الألفيّة السنين تتحول إلى أرياش. ولكي تحتمي من هولِ العاصفة، لجأت الحيوانات الصغيرة التي تسكن من الأغصان إلى حضن السنديانة المضيافة. عندئذ، وفي ثورة غضبها تلقفت الريح منجلاً من نار واجتثت السنديانة من جذورها، وتحولت الأرياش إلى ألوف من الأجنحة وحلّقت بالشجرة وبنزلائها إلى أعلى أعالي السماوات، وكانت كلّما ازدادت ارتفاعًا تصبح أكبر فأكبر وكذلك كل من يعيش فيها، حتى أصبحت مجرّة وكان اسمها الشجرة الطائرة.

Developed by WARM Studios        Copyright 2016 This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it. All Right Reseved This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.